كيف انهار غوارديولا في عقر داره أمام كونتي؟ – إرم نيوز‬‎

كيف انهار غوارديولا في عقر داره أمام كونتي؟

كيف انهار غوارديولا في عقر داره أمام كونتي؟
Britain Football Soccer - Manchester City v Chelsea - Premier League - Etihad Stadium - 3/12/16 Manchester City manager Pep Guardiola and Chelsea manager Antonio Conte shake hands at the end of the match Action Images via Reuters / Jason Cairnduff Livepic EDITORIAL USE ONLY. No use with unauthorized audio, video, data, fixture lists, club/league logos or "live" services. Online in-match use limited to 45 images, no video emulation. No use in betting, games or single club/league/player publications. Please contact your account representative for further details.

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

تلقى فريق مانشستر سيتي، هزيمة قاسية على أرضه ووسط جماهيره أمام ضيفه تشيلسي، بنتيجة 3/1، في قمة نارية أُقيمت السبت، على ملعب ”الاتحاد“، في الجولة الخامسة عشر لمسابقة الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

وترصد شبكة ”إرم نيوز“، أبرز الأسباب التي أدت لهزيمة مانشستر سيتي أمام تشيلسي بثلاثية، فإلى السطور القادمة:

دهاء كونتي
استفاد تشيلسي من دهاء المدير الفني أنتونيو كونتي، خاصة أن المدرب الإيطالي أدار اللقاء بكفاءة شديدة، ونجح في قلب الموازين أمام مدرب آخر له أسلوبه وتاريخه وبريقه، وهو الإسباني بيب غوارديولا.

لعب كونتي على تفاصيل صغيرة في تنظيم هجمات مرتدة، في عمق دفاع مانشستر سيتي، مستغلًا البطء الشديد والثغرة الواضحة في قلب دفاع فريق غوارديولا.

واستفاد كونتي من التقدم الهجومي لفريق مانشستر سيتي، وسيطر بطريقته على وسط الملعب، ولعب بورقة الجناح السريع ويليان، الذي أشركه على حساب بيدرو بجانب تأخير كانتي في عمق الدفاع بعض الشيء، ومنح أدوار هجومية لفابريغاس، وتحرر بعض الشيء من أدواره الدفاعية في بداية الشوط الثاني، ليساهم في صناعة الفرص رغم كونها مغامرة، كادت تؤدي لهزيمته في ظل خطورة هجمات مانشستر سيتي.

وقال النجم التونسي حاتم الطرابلسي، مدافع مانشستر سيتي الأسبق، في تحليله للمباراة، إن تشيلسي استغل سوء دفاع السيتزينز، وقلب الطاولة في الشوط الثاني.

وأضاف: ”ليس منطقيًا أن يتلقى مانشستر سيتي كل مباراة أهدافا بأخطاء واضحة وساذجة في التغطية الدفاعية، يجب على غوارديولا إيجاد حلول للحد من هذه المشاكل في الخط الخلفي“.

فاعلية تشيلسي
نجح تشيلسي في الاستفادة من فاعلية مهاجميه، في لقاء مانشستر سيتي، وأدرك التعادل، ثم لعب مباراة تكتيكية وانتزع هدفين بفضل سرعات الهجوم، بجانب الأداء المميز للثنائي

هازارد ودييغو كوستا.
واستغل تشيلسي التمريرات السحرية من فابريغاس، الذي لعب دور العقل المفكر في تشكيلة البلوز، وصنع هدفًا للمهاجم دييغو كوستا، وساهم في منح تشيلسي متنفسًا هجوميًا.

وأكد محمد زيدان، نجم بروسيا دورتموند الألماني الأسبق، في تصريحات خاصة لشبكة ”إرم نيوز“، أن كونتي لعب على سرعات مهاجميه، واستفاد من الثغرات الدفاعية في صفوف مانشستر سيتي.

وأضاف زيدان، أن فاعلية دييغو كوستا وأيضًا هازارد، لعبت دورًا كبيرًا في تحقيق الفوز بالنسبة لتشيلسي، خاصة أن الفريق الأزرق قدّم مباراة تكتيكية مميزة.

إهدار الفرص السهلة
أضاع مانشستر سيتي، العديد من الفرص السهلة، دفع ثمنها عقب اللقاء بالخسارة الثقيلة.

وتسابق دي بروين مع أغويرو في إضاعة أكثر من فرصة على مرمى تشيلسي، وخاصة الكرة الغريبة التي أهدرها الأول، وردتها العارضة.

وأهدر أغويرو كرتين، أحدهما أنقذها غاري كاهيل من خط المرمى، مع محاولات من مانشستر سيتي لم يستغلها الفريق ليتلقى الهزيمة أمام تشيلسي.

العوامل البدنية
لعبت العوامل البدنية دورًا واضحًا في هزيمة مانشستر سيتي، أمام تشيلسي، الذي بدا في حالة أفضل بدنيًا.

ويغيب تشيلسي عن دوري أبطال أوروبا، وهي نقطة مهمة ساهمت في منح البلوز الحيوية، بالمقارنة مانشستر سيتي الذي يتأثر لاعبوه بتوالي المباريات، ما أدى للتراجع البدني للاعبيه بشكل وضح.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com