غوارديولا ضد كونتي.. صراع العباقرة يشعل موقعة مانشستر سيتي وتشيلسي – إرم نيوز‬‎

غوارديولا ضد كونتي.. صراع العباقرة يشعل موقعة مانشستر سيتي وتشيلسي

غوارديولا ضد كونتي.. صراع العباقرة يشعل موقعة مانشستر سيتي وتشيلسي

المصدر: كريم محمد – إرم نيوز

لن يكون لقاء مانشستر سيتي وضيفه تشيلسي، اليوم السبت، على ملعب ”الاتحاد“، مجرد مباراة، بل تعد أحد لقاءات القمة في الدوري الإنجليزي، ولكنها أشبه بصدام في الشطرنج، بين الإسباني بيب غوارديولا، المدير الفني لفريق مانشستر سيتي، والإيطالي أنتونيو كونتي، المدير الفني لتشيلسي.

سيصطدم غوارديولا وكونتي لأول مرة في الموسم الحالي في مواجهة تبدو مشتعلة ونارية للعديد من الأسباب، أبرزها صراع الصدارة، إذ يحتل تشيلسي القمة برصيد 31 نقطة بفارق نقطة واحدة عن السيتي الثالث.

ويرصد ”إرم نيوز“ أبرز أوراق وملامح الموقعة التكتيكية المثيرة، التي تجمع بين تشيلسي ومانشستر سيتي، أو بالأدق بين كونتي وغوارديولا.

مدرسة الإبداع

ينتمي غوارديولا وكونتي إلى مدرسة تدريبية واحدة، وهي الإبداع، والخروج عن حدود التقاليد التكتيكية المعروفة.

وتمرد غوارديولا على العرف الكروي في العالم كله وأعاد بريق التيكي تاكا وطورها بشكل واضح في تجربته الرائعة والمميزة مع برشلونة الإسباني، التي تسيّد خلالها الكرة في العالم.

ونجح كونتي أيضًا في إضافة لمسة رائعة خلال تجربته مع يوفنتوس، باللعب بثلاثية مدافعين، واستطاع أن يعيد هذه الطريقة بشكل وأسلوب مختلف.

إذن اللقاء سيكون مسرحًا لمبارزة تكتيكية بين اثنين من مبدعي كرة القدم، وليس مجرد مدربين عاديين.

كونتي وإعادة بناء تشيلسي

استطاع أنتونيو كونتي، إعادة بناء تشيلسي في الموسم الحالي، بعد أن كان البلوز فريقًا محطمًا بعد رحيل مديره الفني الأسبق البرتغالي جوزيه مورينيو.

ونجح كونتي إعادة ترتيب أوراق تشيلسي، وأعاد البريق للبلوز وصدارة للدوري، بعد مرور 13 جولة.. وتطور مع تطبيق طريقة 3-4-3 التي يعتمد عليها كونتي.

وأكد أحمد حسام ”ميدو“، نجم توتنهام الإنجليزي الأسبق، في سياق حديثه عن كونتي، في تصريحات إعلامية، أن المدرب الإيطالي نجح في تطوير أداء تشيلسي وخلع العباءة الدفاعية واكتشاف قدرات هجومية، رغم أنه لم يضف الكثير على الخط الأمامي للبلوز.

وامتدح ميدو الأداء الدفاعي لكونتي، رغم تطور تشيلسي هجوميًا، مؤكدًا أن كونتي لم يغامر بالدفاع من أجل تقديم كرة هجومية مع البلوز، بل حافظ على التوازن وهو ما دفع الفريق لتحقيق الانتصارات.

غوارديولا وكيمياء السيتي

ربما لم يستمتع عشاق مانشستر سيتي بعد، بالتجربة التي يعيشها غوارديولا، فالمدرب الذي كان باهرًا مع برشلونة، لم يبهر جمهور السيتزينز بعد رغم نتائجه الجيدة.

وما زال غوارديولا في مرحلة البحث عن ”الكيمياء“ مع مانشستر سيتي، من خلال تطوير الفكر الهجومي للفريق الإنجليزي وزرع نظرية الاستحواذ.

ويعيب على غوارديولا، التراجع الدفاعي الشديد للفريق في عهده، شأنه شأن ما حدث مع بايرن ميونخ الألماني من قبل، وجعل المدرب الإسباني يتعرض لانتقادات شرسة.

وأكد نواف التمياط، نجم الكرة السعودية، في تصريحات عبر قناة ”بي إن سبورتس“ في سياق حديث سابق عن غوارديولا، أن المدرب الأسبق لبرشلونة، وبايرن، يقدم كرة جيدة مع السيتي، ولكنها لم ترق بعد إلى طموحات جماهير الفريق الإنجليزي.

وأضاف: ”غوارديولا نفسه اعترف بأن الخلطة لم تكتمل مع السيتي، خاصة في الجوانب الإبداعية والهجومية، والفريق دفاعه يبدو مهزوزًا، فالوصول لمرمى كلاوديو برافو يبدو سهلًا“.

صراع الصدارة

يبقى صراع الصدارة بين تشيلسي ومانشستر سيتي، بمثابة عامل مهم وعنصر ضغط وشرس في صدام بين غوارديولا وكونتي.

ويتصدر تشيلسي بعدما جمع 31 نقطة من 13 مباراة، بعشرة انتصارات وتعادل وحيد وهزيمتين فقط، وسجل البلوز مع كونتي 29 هدفًا، وهو المعدل نفسه الذي أحرزه مانشستر سيتي، ولكن تشيلسي يتفوق دفاعيًا، بعدما استقبل 10 أهداف وهو أقوى دفاع بالدوري، بالتساوي مع توتنهام، بينما استقبل السيتي 12 هدفًا.

ويرى عبدالستار صبري، نجم منتخب مصر الأسبق، في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“ أن كونتي يعتمد على عنصر الضغط بشكل أكبر من غوارديولا.

وأضاف: ”المواجهة تبدو صعبة وخارج التوقعات، ولا بدّ أن يفوز غوارديولا على ملعبه من أجل إنهاء الدور الأول بعد 5 جولات في وضعية طيبة، وكونتي يأمل الهروب بالقمة والعودة بالفوز، الذي يعزز موقفه بعد عبور توتنهام ومانشستر يونايتد في الجولة الماضية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com