تشيلسي قد يُلهب جراح توتنهام الأوروبية – إرم نيوز‬‎

تشيلسي قد يُلهب جراح توتنهام الأوروبية

تشيلسي قد يُلهب جراح توتنهام الأوروبية

المصدر: لندن - إرم نيوز

ربما يلعق توتنهام هوتسبير جراحه بعد الخروج من دوري أبطال اوروبا لكنه يجب أن يستعيد تركيزه سريعا حيث سيواجه المتصدر تشيلسي يوم السبت في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم.

وودع توتنهام دوري الأبطال من دور المجموعات بأداء متواضع بعد الهزيمة 2-1 في موناكو يوم الثلاثاء لكنه يظل الفريق الوحيد بلا هزيمة في الدوري.

وهذا الأمر كاد يتلاشى في الجولة الماضية عندما تأخر أمام وست هام يونايتد في الدقائق الأخيرة قبل أن يسجل هاري كين هدفين من بينهما هدف من ركلة جزاء ليقتنص الفريق الفوز 3-2.

والآن سينتقل عبر لندن لمواجهة تشيلسي العائد بقوة ومدربه أنطونيو كونتي والذي يسعى للفوز السابع على التوالي في الدوري.

وبدأ كين تسجيل سلسلة من الأهداف وصلت إلى أربعة في ثلاث مباريات بركلة جزاء في التعادل 1-1 أمام ارسنال في بداية الشهر الحالي وسيقود توتنهام الذي يسعى لتجاوز ذكريات زيارته الأخيرة لستامفورد بريدج في مايو ايار.

وفي تلك المباراة فرط الفريق في تقدمه بهدفين ليتعادل 2-2 لتنتهي آماله رسميا في تحقيق المفاجأة وحصد لقب الدوري للمرة الأولى منذ 1961 عندما فاز بثنائية الدوري وكأس الاتحاد.

ويوم السبت من المرجح أن يشارك المدافعان كايل ووكر ويان فرتونن بعد أن قرر المدرب ماوريسيو بوكيتينو بشكل مفاجئ إراحتهما في مواجهة موناكو لكن الفريق سيغيب عنه داني روز بسبب الإصابة وتوبي الدرفيريلد للإيقاف.

ولا يعاني تشيلسي من إصابات بعد أسبوع من الراحة ويقدم مهاجمه دييغو كوستا هداف المسابقة أفضل أداء منذ وصوله إلى انجلترا حيث أحرز عشرة أهداف وصنع ثلاثة.

وستكون المواجهة بعد غد السبت ثم ضد مانشستر سيتي في الجولة المقبلة الفرصة المثالية لاختبار مدى قدرته على المنافسة على اللقب.

ويخرج سيتي – الذي يحتل المركز الثالث بفارق نقطة واحدة عن الصدارة وتأهل إلى دور الستة عشر لدوري الأبطال بالتعادل 1-1 مع بروسيا مونشنغلادباخ – لمواجهة بيرنلي.

ويستقبل آرسنال صاحب المركز الرابع بفارق نقطتين عن الصدارة بورنموث الذي سيغيب عنه جاك ويلشير لعدم إمكانية مواجهة فريقه الذي خرج منه على سبيل الإعارة.

وبالتعادل 2-2 مع باريس سان جيرمان أمس الأربعاء مدد آرسنال سلسلة قياسية من عدم الهزيمة في 18 مباراة متتالية في كل البطولات.

ويستضيف ليفربول صاحب المركز الثاني والذي يبتعد بنقطة واحدة عن الصدارة أيضا سندرلاند العائد بقوة والذي لم ينتصر في انفيلد منذ 1983.

ومع استمرار غياب آدم لالانا سيكون على المدرب يورغن كلوب تحديد هل سيشرك دانييل ستوريدج الذي ارتبط اسمه بالرحيل على سبيل الإعارة في يناير/ كانون الثاني إلى ساوثامبتون.

وحذر كلوب من مخاطر الشعور بالرضا ويفكر بلا شك في مباراة السبت أمام منافس كان في منطقة الهبوط قبل عدة أسابيع.

لكن مستفيدا من أهداف فيكتور انيتشيبي وجيرمين ديفو فإن فريق المدرب ديفيد مويز نجح في تحقيق فوزين متتاليين ليقفز فوق سوانزي سيتي صاحب المركز الأخير.

وما زال فريق المدرب بوب برادلي بلا انتصار منذ الجولة الأولى في الدوري ويلعب مباراة مصيرية ضد كريستال بالاس الذي يتقدم بفارق نقطة واحدة عن منطقة الهبوط.

وأداء بالاس السيئ – الأسوأ في البلاد في 2016 بمتوسط 0.71 نقطة في المباراة – يشكل ضغطا كبيرا على المدرب الان باردو وسط تكهنات وسائل الإعلام البريطانية بأنه ربما تتم إقالته إذا فشل في الفوز في ويلز.

ويحتاج مدربون آخرون دفعة مثل رونالد كومان مدرب ايفرتون الذي سيواجه فريقه السابق ساوثامبتون يوم الأحد وجوزيه مورينيو مدرب مانشستر يونايتد الذي يواجه وست هام بعد التعادل في اخر ثلاث مباريات على اولد ترافورد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com