زيارة سندرلاند لمصنع تؤتي ثمارها

زيارة سندرلاند لمصنع تؤتي ثمارها

نال ديفيد مويس، مدرب سندرلاند، مكافأة استخدام حيلة تدريبية قديمة ليحقق فريقه أخيرًا فوزه الأول في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم في المحاولة الـ 11، أمس السبت.

وكشف مويس بعد الفوز 2-1 خارج الأرض على بورنموث: “ذهبنا إلى مصنع الأسبوع الماضي لنظهر للاعبين أنه من الأفضل أن تكون لاعب كرة قدم من العمل في مصنع”.

وزار مويس وفريقه المتعثر مصنع نيسان للسيارات، يوم الخميس، وثبت أنها لم تكن فكرة سيئة.

وبعد انتقاده سابقا من بعض الجماهير لافتقاره للالتزام والشخصية أظهر سندرلاند الأمرين ليفوز بمباراة استحوذ فيها على الكرة بنسبة 30% فقط ولعب آخر نصف ساعة بعشرة لاعبين.

وجعله الانتصار متساويا في رصيد النقاط في مؤخرة الترتيب مع سوانزي سيتي، الذي يستضيف مانشستر يونايتد، اليوم الأحد.

وقال مويز: “نحن نقترب.. كنا متعادلين 1-1 مع آرسنال بعد 70 دقيقة.. لكن الأمور لم تسر بشكل جيد بعد ذلك”.

وأضاف: “كان علينا الصمود وتسجيل الأهداف عندما نستطيع.. الآن نملك فوزا واحدا.. التحدي المقبل هو تحقيق فوز ثان”.

وأحرز فيكتور أنيتشيبي، العائد للعمل مع مدربه السابق في إيفرتون بعد انضمامه عقب نهاية فترة الانتقالات في سبتمبر/ أيلول لأنه كان بلا نادٍ، هدف التعادل وحصل على ركلة الجزاء التي سجل منها جيرمين ديفو هدف الانتصار.

وواصل المهاجم النيجيري اللعب رغم معاناته من كدمة شديدة في أحد ضلوعه في الشوط الأول.

وقال مويس: “اعتقدت دائما أن فيكتور يملك قدرات رائعة، أكثر بكثير مما يقدره الناس”.

وأضاف: “إنه قوي وسريع وجيد في ألعاب الهواء، لا يظهر ذلك دائما، أنا أعترف بذلك لكنه فعلها اليوم وهذا أكيد”.

والأمر السلبي الوحيد في أطول رحلة لسندرلاند هذا الموسم التي تبلغ 934 كيلومترا ذهابا وعودة هي طرد وإيقاف لاعب الوسط ستيفن بينار.

وقال مويس عن المخالفة التي أدت لحصول بينار على الإنذار الثاني: “لا أعتقد أنه كان يستحق الطرد.. لكني أتفهم أنها يمكن أن تبدو بهذه الطريقة”.

وسيغيب قائد منتخب جنوب أفريقيا السابق عن مباراة مهمة لفريقه بعد التوقف الدولي على أرضه ضد هال سيتي المتعثر يوم الـ19 من نوفمبر/ تشرين الثاني.