والدة نوليتو “مدمنة الهيروين” تفضحه (صور)

والدة نوليتو “مدمنة الهيروين” تفضحه (صور)

كشفت صحيفة “ميرور” البريطانية عن أن والدة الإسباني نوليتو، مهاجم مانشستر سيتي، تعاني من الفقر وأزمات مالية طاحنة جراء تعاطيه مخدرالهيروين ودخولها السجن، إلا أن نجلها لا يريد مساعدتها ماليا.

وقالت الصحيفة في تقرير حصري، إن روسيو أغودور دوران، البالغ عمرها 46 عاما، والدة نوليتو (30 عاما)، تعاني حاليا من أجل بداية حياتها بشكل مختلف عما كانت عليه، بعدما تعافت تماما من إدمان المخدرات إلا أنه لجأت للتسول حتى تعيش حياتها بشكل طبيعي وتأكل، نظرا لأن ابنها لا يريد مساعدتها ماليا.

وانتقل نوليتو هذا الصيف نظير 13.8 ملايين جنيه إسترليني قادما من سيلتا فيغو، لكنه أدار ظهره لوالدته لتعيش في فقر مدقع بعد خلافات سابقة بينهما.

وقالت روسيو لصحيفة “ميرور”: “لا أعتقد أن والدة لأي لاعب في البريميرليغ تعاني مثلما أعاني.. نوليتو يكذب على الإعلام ويقول إنه يعتني بي وهذا ليس صحيحا.. فقد توقف على دفع إيجار المنزل الذي أقيم به.. والآن أقيم في الشوارع مع طفلي التوأمين (6 سنوات)”.

ولا يتحدث نوليتو أبدا عن والدته علنا، لكنه دائما يتعامل مع جديه والدي أمه مانويل ودولوريس كما لو كانا والدي أبيه وأمه.

وقالت روسيو إنها توقفت عن تعاطي المخدرات في السجن، بعد عقدين من الزمان أدمنت خلالها الهيروين، وعندما اكتشفت أنها حامل عاشا معها داخل السجن حتى بلغا الثالثة من عمرهما.

وكشفت والدة نوليتو عن سبب تعاطيها للهيروين، قائلة: “أصبحت مدمنة هيروين عندما تركت المنزل بعد خلاف عائلي وعمري 17 عاما، ونوليتو كان عمره 21 شهرا، تعرفت على أصدقاء سيئين واعتدت على سرقة المحال التجارية لشراء المخدرات، لكن معظم أموالي جاءت من الدعارة”.

وكشفت عن أن نوليتو كان سببا في وفاة شقيقه المعاق ماركو أنطونيو في ديسمبر/كانون الأول الماضي، موضحة: “كان ماركو أنطونيو يعيش في شقة في الطابق الأول حيث ترعرع نوليتو لأنه لا يستطيع صعود درج السلم، وتوسلت له حتى ننقله للعيش في مسكن مناسب والعيش في كرامة، لكنه دأب فقط على الوعود دون تنفيذ أي منها حتى مات ماركو أنطونيو”.