غوارديولا ينتصر على وكيل أعمال توريه

غوارديولا ينتصر على وكيل أعمال توريه

طلب يايا توريه، قائد كوت ديفوار السابق ولاعب وسط مانشستر سيتي، من وكيله أعماله تلطيف الأجواء مع بيب غوارديولا، المدير الفني للفريق.

وفي تطور مثير للحرب المستمرة بين ديمتري سيلوك، مدير أعمال توريه البالغ 33 عاما، وغوارديولا، طلب قائد كوت ديفوار السابق من مدير أعماله تلطيف الأجواء مع غوارديولا والتوصل لاتفاق هدنة معه من أجل إعادته للمشاركة في مباريات الفريق.

وكشفت سيلوك عن أنه يريد إقامة “علاقة جديدة” مع غوارديولا على أمل عودة توريه للتشكيلة الأساسية للفريق، موضحا: “لقد تحدثت مع يايا في الأيام القليلة الماضية، وكان قد طلب مني تحسين العلاقة مع بيب. واتفقت معه على عمل كل ما بوسعي لجعل الوضع أفضل وإنهاء الخلافات.. وأنا جاد فيما أقول”.

وتابع: “اتصل بعض مشجعي الفريق بيايا وكذلك زملاء يايا في سيتي اتصلوا بي وحاولوا إقناعي بإنهاء الخلاف مع غوارديولا”.

وطلب المدرب الإسباني من مدير أعمال توريه الاعتذار عن الانتقادات التي وجهه له قبل السماح للاعب بالمشاركة في المباريات الفريق رغم أنه يتدرب بجدية.

وكانت الحرب قد اشتعلت بين سيلوك وغوارديولا عقب عدم ضم الأخير لتوريه للتشكيلة الأوروبية للفريق، ما دفع سيلوك للهجوم بشدة على مدرب برشلونة وبايرن ميونخ السابق.

ويعتبر اعتذار سيلوك أمرا بالغ الصعوبة بالنسبة لوكيل أعمال توريه الذي بدأ مهمته معه، حينما كان لاعبا مغمورا في أوكرانيا قبل عشر سنوات.

وأردف لصحيفة “ميرور” البريطانية: “لا أعتقد أن بيب سيحبني لكن ما هو أكثر أهمية هو أن نحاول أن ننسى الماضي وبدء علاقة جديدة.. أتمنى أن نبدأ صفحة جديدة وبالطبع أتمنى أن يعود يايا لصفوف الفريق، لكن حتى لو لم يفعل أؤكد أنني لن أتحدث عنه مجددا في وسائل الإعلام”.

وأضاف: “قررت إرسال هذه الرسالة عبر ميرور لأن بيب لا يرد على مكالماتي الهاتفية كما أنني فضلت أن تكون دعوتي لفتح صفحة جديدة معه عامة وعبر وسائل الإعلام لإثبات أنني من بدأت بالسلام.. وأتمنى أن يسهم يايا في تحقيق المزيد من الألقاب لسيتي”.

ولم يشارك أفضل لاعب في افريقيا أربع مرات متتالية مع الفريق منذ الفوز على ستيوا بوخارست الروماني في تصفيات دوري أبطال أوروبا في أغسطس/آب الماضي.