مانشستر سيتي يعود لقواعده بعد ضرب أفضل فريق في العالم

مانشستر سيتي يعود لقواعده بعد ضرب أفضل فريق في العالم

بعد الفوزعلى “أفضل فريق في العالم” من المفترض أن تعيد مواجهة ميدلسبره المتواضع في مساء يوم في نوفمبر تشرين الثاني بشمال انجلترا مانشستر سيتي متصدرالدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم لأرض الواقع.

وربما يبدو الحصول على النقاط الثلاثة سهلا في مباراة السبت بعد انتصار سيتي الرائع 3-1 على برشلونة في دوري الأبطال لكن لاعب الوسط كيفن دي بروين حذر فريقه من الاستهتار.

وجاء انتصار الثلاثاء بعد اكتساح وست بروميتش البيون 4-صفر في الدوري الأسبوع الماضي وهي نتيجة وضعت حدا لست مباريات بلا فوز لسيتي وهي أسوأ سلسلة خالية من الانتصارات لبيب جوارديولا كمدرب.

وأبلغ دي بروين الصحفيين “بالتأكيد الكل سيتحدث عن ذلك لأنه برشلوني.. لكنك إذا خسرت في بداية الأسبوع فلن يهم (ما حدث في دوري الأبطال).”

وأضاف لاعب الوسط البلجيكي الملهم “يجب أن نفعل ما فعلناه في هاتين المباراتين ونحاول الفوز على ميدلسبره حتى ندخل التوقف الدولي بسلسلة نتائج جيدة ونحاول الحفاظ على صدارة الدوري.”

وتابع “الأمر صعب جدا. كل الفرق ستبذل أقصى ما في وسعها أمامنا. يجب أن نفعل ما نعرف أن نفعله. مباراة ميدلسبره ستكون اختبارًا صعبًا آخر.”

وبينما يحتل سيتي قمة الترتيب متفوقا بفارق الأهداف على ارسنال وليفربول فإن ميدلسبره فريق المدرب ايتور كارانكا الصاعد حديثا يقبع في المركز 15 وسيكون سعيدا بالحصول على نقطة ضد التوقعات.

وفرض ميدلسبره التعادل بدون أهداف على آرسنال باستاد الامارات في أكتوبر تشرين الأول وقدم فيكتور فالديس حارس برشلونة السابق أداءً جيدا ليحافظ على نظافة شباكه ودفاع الفريق هو سابع أقوى دفاع في الدوري الممتاز.

وإذا كانت ثماني سنوات مرت منذ خسرسيتي بقيادة المدرب سفين جوران اريكسون 8-1 أمام ميدلسبره باستاد ريفرسايد فإن جماهير سيتي ستكون لديها ذكريات قريبة عن فوز ميدلسبره 2-صفر في الدور الرابع لكأس الاتحاد الانجليزي باستاد الاتحاد في يناير كانون الثاني 2015 بينما كان لا يزال يلعب في الدرجة الثانية.

وستشهد المباراة عودة للمهاجم ألفارو نيغريدو لناديه السابق سيتي بعد انضمامه إلى ميدلسبره من فالنسيا على سبيل الاعارة في يوليو تموز لكن الفريق الزائر سيكون بدون صانع لعب أوروغواي الموقوف جاستون راميريز.

وإذا كانت مباراة سيتي هي الأهم بعد غد السبت فإن مواجهة تشيلسي ضد ايفرتون في اليوم ذاته ربما تكون مثيرة أيضا.

وستكون قمة شمال لندن بين آرسنال وتوتنهام أهم مباريات يوم الأحد بعد مشاركة الفريقين في دوري أبطال أوروبا في منتصف الأسبوع بينما يلتقي ليفربول صاحب الأهداف الغزيرة مع واتفورد باستاد أنفيلد وأمامه فرصة للإنفراد بالصدارة إذا تعثرالآخرون.

ويحل مانشستر يونايتد ضيفا على سوانزي سيتي ويلعب ليستر سيتي حامل اللقب على أرضه ضد وست بروميتش.

وفي مباراة تشيلسي سيعود روميلو لوكاكو مهاجم ايفرتون لإستاد ستامفورد بريدج وستكون أمامه فرصة لتجاوز دييغو كوستا إلى صدارة قائمة الهدافين.

ولدى لوكاكو – الذي انتقل لايفرتون من تشيلسي بعقد نهائي في 2014 بعد موسم على سبيل الاعارة – سبعة أهداف في الدوري مقابل ثمانية لكوستا.

وسجل مهاجم بلجيكا هدفين حين التقى الفريقان لاخر مرة باستاد جوديسون بارك في كأس الاتحاد الإنجليزي في مارس آذار لكن تشيلسي صاحب المركز الرابع عاد للحياة تحت قيادة المدرب أنطونيو كونتي وفاز بأربع من مبارياته الخمس الأخيرة.