روني يتخلف عن رحلة مانشستر يونايتد للندن

روني يتخلف عن رحلة مانشستر يونايتد للندن

قالت صحيفة “مانشستر إيفنينغ نيوز”، إن واين روني، قائد مانشستر يونايتد الإنجليزي، لم يكن ضمن الفريق الذي غادر إلى لندن، يوم السبت، استعدادا لمواجهة تشيلسي في ختام المرحلة التاسعة للدوري الممتاز؛ إذ إنه لم يركب القطار المتجه إلى العاصمة.

وقال المصورون التابعون للصحيفة، المهتمة بشؤون مانشستر يونايتد، إن روني لم يكن ضمن الفريق المغادر إلى لندن، ولم يكن موجودا في محطة “ستوكبروت” للقطارات في مانشستر.

لكنّ هناك احتمالا أن يكون روني، البالغ 30 عاما، قد انضم لباقي زملائه في محطة “ماكليسفيلد”، لكن من المنطقي أن يركب مع زملائه الذين توجهوا لمحطة قطار “ستوكبورت” بعد التدريب في كارينغتون مباشرة.

ولم يكن الأرميني هنريخ مخيتاريان بين المسافرين بعد غيابه عن التشكيلة التي فازت على فناربخشه التركي في الدوري الأوروبي، يوم الخميس الماضي، كما قال مصورو الصحيفة إن قائمة الغائبين شملت أيضا تيموثي فوسو-منساه وممفيس ديباي.

وعاد روني إلى التشكيلة الأساسية لمانشستر يونايتد للمرة الأولى منذ شهر تقريبا في مباراة فناربشخه، لكن غيابه عن مباراة تشيلسي يرجح قيادة السويدي زلاتان إبراهيموفيتش لهجوم الفريق بشكل منفرد.

PAY-ECE_30_MAN_UNITED_TRAIN (1)

مورينيو يترقب جماهير تشيلسي

وسيواجه البرتغالي جوزيه مورينيو، المدير الفني ليونايتد، فريقه السابق للمرة الأولى بالبريميرليغ، وستكون لحظات صعبة على المدرب الاستثنائي.

وفي هذا الشأن، قال لموقع النادي: “كان لي في تشيلسي العديد من الأشياء الجيدة فيما يتعلق بالنتائج والصداقات التي كونتها والممتدة طوال حياتي.. كما أنه يوجد رابط عاطفي مذهل بيني وبين المشجعين.. هناك أشياء لا أنساها، ولكنني أحتفظ بها لنفسي”.

وكشف مورينيو عن أن الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش، مالك تشيلسي، ليس صديقه، موضحا: “العلاقة التي جمعت بيننا كانت علاقة مالك ومدير فني.. وقد كانت علاقة سيطر عليها الاحترام الشديد، وعندما لا تكون صديقًا لي، فإنك لا تعتبر شخصًا قريبًا مني، وهو مجرد شخص أكن له قدرًا من الاحترام”.

وبدا أن مورينيو يتوقع استقبالا خاصا من جماهير تشيلسي، قائلا: “قد يتذكر المشجعون علاقتنا الرائعة، وقد يكون لديهم ردة فعل جيدة، أو قد ينشغلون بالتفكير طوال الـ 90 دقيقة بمسألة أنني المدير الفني ليونايتد وأنني ألعب ضدهم لذلك هو لا يعتبر شخصًا محبوبًا بالنسبة لنا في تلك الفترة، لقد قمت بمهمتي وقد منحني هؤلاء المشجعون حبهم ودعمهم، وذلك هو أهم شيء الآن، أنا ذاهب إلى هناك كمدير فني ليونايتد ولو كان لديهم نهج مختلف في التعامل فسوف أحترم ذلك دائمًا، بالنسبة لي، فإن الشيء الذي لن تحصل عليه مني مطلقًا، هو أن أتفوه بكلمة واحدة سيئة عن أي من أنديتي السابقة”.