”حافلة“ مورينيو تعود للعمل في ليفربول

”حافلة“ مورينيو تعود للعمل في ليفربول

المصدر: كريم محمد – إرم نيوز

فرض التعادل السلبي كلمته على لقاء ليفربول ومانشستر يونايتد، في قمة مباريات الجولة الثامنة بالدوري الإنجليزي لكرة القدم.

ونجح البرتغالي جوزيه مورينيو، المدير الفني لفريق مانشستر يونايتد، في فرض أسلوبه وإيقاعه على المباراة وأغلق مفاتيح لعب ليفربول وأسلحة المدرب الألماني يورغن كلوب.

ويرصد ”إرم نيوز“ في التقرير التالي، تفاصيل المعركة الفنية التي دارت بين مورينيو وكلوب.

شبكة دفاعية

لعب مورينيو بشبكة دفاعية حيث عاد لطريقته الشهيرة ”park the bus “ لإغلاق المساحات والأطراف أمام ليفربول، وذاكر المدرب البرتغالي أداء منافسه في المباريات الماضية وكيفية بناء الهجمة بالنسبة للريدز والتدرج في التمرير للوصول إلى المرمى، وكلف لاعبي مانشستر بالضغط المكثف.

ويرى التونسي نبيل معلول، محلل قناة ”بي إن سبورت“، أن مورينيو فرض طريقته وأسلوبه على مانشستر، رغم الانتقادات التي يواجهها، خاصةً أن المانيو لم ينفذ الهجمات بالشكل المطلوب على مرمى الريدز.

وأضاف أن مورينيو مدرب دفاعي بحت، لعب للخروج بنقطة من ملعب آنفيلد، وحقق ما أراد واستطاع أن يغلق المساحات في وجه لاعبي ليفربول.

خدعة الأطراف

نجح مورينيو في إرباك حسابات كلوب بخدعة دفاعية باللعب بظهيري الجنب داخل الملعب بعض الشيء، وليس على الأطراف، ليتصدى لانطلاقات الثنائية ماني وكوتينيو تمامًا.

ولاحظ مورينيو أن الثنائي ماني وكوتينيو يتسلمان الكرة وينطلقان داخل الملعب تجاه المرمى أو نحو منطقة الجزاء للتسديد على المرمى أو التمرير.

وتحرك فالنسيا وبليند كثيرًا إلى داخل الملعب، ما أجبر كلوب على تطبيق نفس اللعب بتحرك ميلنر الظهير الأيسر إلى داخل الملعب بعض الشيء لبناء الهجمات، ولكن هذا الأمر أدى لكثافة عددية مبالغ فيها في خط الوسط، وهو ما أراده مورينيو.

وقال أحمد حسام ميدو، نجم توتنهام الإنجليزي الأسبق، إن خدعة مورينيو على الأطراف أربكت حسابات ليفربول بشكل واضح، خاصةً أن الريدز يلعبون كرة هجومية رائعة ومنظمة.

وأضاف أن ”ماني وكوتينيو وجدا معاناة شديدة في منطقة بناء الهجمات، الأمر كان منظمًا من جانب مورينيو، وكان على كلوب توجيه مفاجأة بالاعتماد مثلاً على رأسي حربة أو أي شيء من هذا القبيل“.

إيقاف ماني

استطاع ساديو ماني النجم السنغالي، أن يعرف التألق ويتواجد في تشكيلة ليفربول، ويسجل 3 أهداف أساسيًا.

وكان إيقاف ماني أمرًا مهمًا بالنسبة لمانشستر يونايتد، خاصة أن النجم السنغالي سريع وهداف وقادر على استغلال المساحات.

وأكد جيمي كاراغير، نجم ليفربول الإنجليزي الأسبق، عقب اللقاء، أن إيقاف ماني كانت النقطة الأهم في تشكيلة الريدز خاصةً أنه كان مصدر الخطورة.

وأشار كاراجير إلى أن الريدز افتقدوا وجود نقطة التحول للفوز على حساب مانشستر يونايتد، بعد إيقاف خطورة ماني.

دور دفاعي للمهاجمين

كلف مورينيو المهاجمين بأدوار دفاعية واضحة، خاصةً راشفورد الذي كان لاعبًا مهمًا في الخطة الدفاعية لمورينيو.

ولعب راشفورد بمثابة جناح أيسر وليس مهاجمًا، وهو الأمر الذي أفقد مانشستر قوته الهجومية في ظل الاعتماد على إبراهيموفتش وحده في مركز رأس الحربة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة