من يكسب الرهان رانييري أم كونتي في موقعة ليستر سيتي وتشيلسي؟

من يكسب الرهان رانييري أم كونتي في موقعة ليستر سيتي وتشيلسي؟

يخوض فريق تشيلسي، اختبارًا صعبًا وقويًا أمام ضيفه ليستر سيتي، يوم السبت، على ملعب “ستامفورد بريدج”، في الجولة الثامنة لمسابقة الدوري الإنجليزي.

ويبقى اللقاء بين تشيلسي وليستر، بمثابة صدام فني إيطالي بين أنتونيو كونتي المدير الفني للبلوز، وكلاوديو رانييري، المدير الفني للثعالب.

وترصد “إرم نيوز”، في التقرير التالي، أبرز ملامح الموقعة النارية بين تشيلسي وليستر سيتي.

ثأر ليستر

يخوض ليستر، اللقاء بحثًا عن الثأر من تشيلسي، في المباراة المرتقبة بالدوري، بعدما خسر أمامه في لقاء كأس رابطة المحترفين بنتيجة 2-4 في ملعب “ووكر ستاديوم”.

ويسعى ليستر، لتعويض مستوياته الهزيلة في المباريات الكبرى بالدوري الإنجليزي هذا الموسم، والذي لا يليق به كحامل للقب البريميرليغ.

وخسر ليستر أمام مانشستر يونايتد 4-1 وبنفس النتيجة أمام ليفربول، وتعادل سلبيًا على ملعبه مع آرسنال.

ويخشى فريق الثعالب أن يلقى هزيمة جديدة أمام أحد الفرق الكبرى بالدوري وهو تشيلسي.

بداية جديدة

ويبحث الفريقان عن بداية جديدة، بعد فترة توقف الدوري الإنجليزي الأخيرة، ويحتل تشيلسي صاحب الضيافة المركز السابع برصيد 13 نقطة، وفقد البلوز منذ بداية مشوار الدوري، وحتى الجولة الثامنة 8 نقاط، ما أثار مخاوف جماهير تشيلسي من الابتعاد عن المنافسة.

ولم يكن ليستر أفضل حالًا، فحامل اللقب يحتل المركز الثاني عشر برصيد 8 نقاط فقط، وفقد 13 نقطة كاملة وتلقى 3 هزائم مقابل انتصارين.

ويحمل اللقاء مشهدًا آخر بمواجهة الفرنسي نغولو كانتي، لاعب وسط تشيلسي، الذي يلعب ضد فريقه السابق ليستر، وأكد مورغان، نجم ليستر، أن الجميع داخل فريقه يفتقد خدمات كانتي منذ رحيله.

وأشار إلى أن كانتي لاعب مهم لأي فريق، وكان يلعب دورًا محوريًا في تشكيلة ليستر، كما أنه نجم مؤثر في صفوف تشيلسي، وله دور كبير مع البلوز.

أسلحة كونتي

يراهن المدرب كونتي، على أسلحته المؤثرة التي تتمثل في الثلاثي الهجومي الخطير وعلى رأسهم الإسباني دييغو كوستا، والبلجيكي إيدين هازارد والبرازيلي ويليان.

وتحاصر أنباء الإقالة كونتي، قبل موقعة ليستر سيتي، وفقًا لمكاتب المراهنات، وهو الأمر الذي استفز المدرب الإيطالي، وتحدث عنه في المؤتمر الصحفي قبل المباراة، ورد ساخرًا: “أحاول إيجاد من راهن بأمواله، الآن كامل تركيزي على تطوير الفريق، استقبلت الخبر بابتسامة”.

وأكد كونتي، أن المهاجم الإسباني دييغو كوستا، مطالب بالتألق مع الفريق والجدية أمام ليستر، وعدم المبالاة بإمكانية إيقافه أمام مانشستر يونايتد في الجولة المقبلة.

وعن علاقته بمواطنه كلاوديو رانييرى، المدير الفني لنادي ليستر سيتي، قال كونتي: “علاقتي مع رانييري رائعة، نحن في إيطاليا، كنا سعداء للغاية بإنجازه التاريخي بقيادة ليستر سيتي، للحصول على لقب الدوري الإنجليزي”.

ويستعيد تشيلسي، خدمات المدافع والقائد جون تيري، وهو خبر سار، خاصة في ظل خبرات تيري.

أوراق رانييري

في المقابل، يملك رانييري العديد من الأوراق الرابحة في تشكيلة ليستر، أبرزها الثلاثي الهجومي جيمي فاردي، وثنائي الجزائر الموهوب إسلام سليماني، ورياض محرز، بجانب البديلين الياباني تشينجي أوكازاكي والنيجيري أحمد موسى.

ويرى رانييري، أن الجهد الذي يبذله مع الثلاثي الهجومي سيؤتي ثماره، قائلًا: “خلال جلسات التدريب أضع الثلاثة معًا لزيادة التفاهم بينهم في كل موقف، وللربط بينهم بشكل أفضل وزيادة التفاهم”.

وتابع: “هناك تفاهم جيد بين الثلاثة، وأعتقد أن هذا الأمر سيعزز موقفنا مستقبلًا”.

وقال رانييري: “من المهم أن يفهم سليماني طبيعة تحركاتنا، وأن يفهم أيضًا باقي زملائه طبيعة تحركاته، إنه لاعب قوي في ألعاب الهواء، ويمكنه الاحتفاظ بالكرة، وبالتالي من المهم أن يقترب باقي اللاعبين منه”.