5 مباريات لا تنسى في ديربي مانشستر – إرم نيوز‬‎

5 مباريات لا تنسى في ديربي مانشستر

5 مباريات لا تنسى في ديربي مانشستر
The scoreboard shows the final score in the English Premier League football match between Manchester United and Manchester City at Old Trafford in Manchester, north-west England on October 23, 2011. Manchester United lost 1-6 to Manchester City. AFP PHOTO/ANDREW YATES RESTRICTED TO EDITORIAL USE. No use with unauthorized audio, video, data, fixture lists, club/league logos or ?live? services. Online in-match use limited to 45 images, no video emulation. No use in betting, games or single club/league/player publications (Photo credit should read ANDREW YATES/AFP/Getty Images)

المصدر: لندن - إرم نيوز

يزيد تولي جوزيه مورينيو وبيب غوارديولا مسؤولية مانشستر يونايتد ومانشستر سيتي على الترتيب من إثارة مواجهة الفريقين المرتقبة في قمة مانشستر غدًا السبت في أولد ترافورد في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وبلغ الاهتمام العالمي بقمة مانشستر مستويات غير مسبوقة ويتوقع البعض أن تصل نسبة المتابعة 900 مليون شخص ومن المتوقع أن تكون تشكيلة الفريقين هي الأغلى في تاريخ هذه الرياضة.

ورغم الهالة التي تحيط بقمة الغد فإن هناك مباريات قوية بين قطبي مانشستر خلال السنوات الماضية.

وفيما يلي 5 مباريات لا تنسى بين الفريقين:

– أبريل 1974 مانشستر يونايتد 0 مانشستر سيتي 1.

واحدة من أكثر مباريات قمة مانشستر التي ثار الحديث حولها على الإطلاق. فقد حسم دينيس لو اللاعب السابق في مانشستر يونايتد المباراة بهدف سجله بالكعب ولكنه رفض الاحتفال أمام جمهور أولد ترافورد معتقدًا أن هدفه أكد هبوط مانشستر يونايتد من دوري الأضواء.

ونتيجة اجتياح الجماهير أرضية الملعب لم تستكمل المباراة ولكن تم احتساب النتيجة واتضح أن مانشستر يونايتد كان سيهبط بغض النظر عن نتيجة المباراة. لكن لو الذي سجل 237 هدفًا في 404 مباريات مع مانشستر يونايتد لم يلعب أي مباراة في الدوري مع مانشستر سيتي بعدها.

– سبتمبر 2009 مانشستر يونايتد 4 مانشستر سيتي 3.

تعتبر أكثر مباريات قمة مانشستر إثارة على الاطلاق إذ تقدم مانشستر يونايتد في 3 مناسبات ولكن مانشستر سيتي – الذي أنفق ببذخ في التعاقدات – كان يعود في النتيجة إلى أن سجل مايكل أوين هدف الفوز في الدقيقة السادسة من الوقت المحتسب بدل الضائع لتنطلق احتفالات عارمة في المدرجات.

وكان نجم مانشستر سيتي – الذي أنفق 100 مليون جنيه إسترليني لضم لاعبين في الصيف بينهم مهاجم مانشستر يونايتد السابق كارلوس تيفيز – في صعود في ظل الاستثمارات الكبير لمالكيه الجدد من أبوظبي للخروج من ظل مانشستر يونايتد.

وضع واين روني مانشستر يونايتد في المقدمة بعد دقيقتين من بداية المباراة قبل أن يتعادل غاريث باري لمانشستر سيتي. وسجل دارين فليتشر الهدف الثاني لأصحاب الأرض قبل أن يعادل كريغ بيلامي النتيجة.

وتعادل بيلامي مجددًا في الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي بعد هدف آخر أحرزه فليتشر. وبينما كان مانشستر سيتي يسعى لإحراز هدف الفوز نجح مانشستر يونايتد في حسم المباراة بعدما حصل أوين على تمريرة رائعة من رايان غيغز ليسجل هدف الفوز في الوقت المحتسب بدل الضائع.

وأقال مانشستر سيتي مدربه مارك هيوز بعد شهرين وتعاقد مع روبرتو مانشيني الذي قاد الفريق للفوز بلقب الدوري.

– أكتوبر 2011 مانشستر يونايتد 1 مانشستر سيتي 6.

فوز كبير في بداية الموسم لسيتي كان بمثابة لطمة قوية بالنسبة للمنافس الذي تجرع أسوأ هزيمة على أرضه منذ 1955 في ”أسوأ يوم على الإطلاق“ بالنسبة لأليكس فيرجسون في منصبه كمدرب لمانشستر يونايتد.

وتقدم مانشستر سيتي – الذي مضى لخطف لقب الدوري في أخر أيام الموسم – في النتيجة بفضل هدفين لماريو بالوتيلي بواقع هدف واحد في كل شوط قبل أن يستفيد من طرد جوني إيفانز لاعب مانشستر يونايتد.

وسجل إدين دزيكو هدفين ليعلن مانشستر سيتي عن تحول في موازين القوى الكروية في إنجلترا.

– نوفمبر 1993 مانشستر سيتي 2 مانشستر يونايتد 3.

كان إيريك كانتونا أبرز لاعبي مانشستر يونايتد مصدر إزعاج متواصل لمانشستر سيتي بعدما سجل 8 أهداف في 7 مباريات بينهما.

وكان مانشستر يونايتد جريحًا بعد أن ودع دوري الأبطال أمام غلطة سراي التركي وبدا أن الأمور تمضي من سيئ لأسوأ عندما سجل نيال كوين هدفين في مرمى بيتر شمايكل لينهي مانشستر سيتي الشوط الأول متقدمًا 2/0.

وكان مارك هيوز لاعب مانشستر يونايتد محظوظًا بعدم حصوله على بطاقة حمراء ليعود الفريق في النتيجة بعدما قلص كانتونا الفارق قبل أن يدرك التعادل من عرضية لرايان غيغز في الدقيقة 78. وسجل روي كين هدف الفوز.

– أبريل 2001 مانشستر يونايتد 1 مانشستر سيتي 1.

إذا كان هناك مباراة قمة تعكس الحماس الذي تثيره هذه اللقاءات فإنها تلك المواجهة التي أُقيمت في وقت متأخر من الموسم. ولم تكن مباراة بأداء عشوائي كهذه تظل عالقة في الذهن لولا التدخل العنيف بالركبة من جانب روي كين ضد النرويجي إلف إنغه هالاند.

وكانت هناك ضغينة قديمة بين اللاعبين منذ أن اتهم هالاند منافسه كين بادعاء الإصابة خلال مواجهة سابقة بينهما عندما كان اللاعب النرويجي في صفوف ليدز يونايتد في 1997 وشعر بالاستياء بعدما اندفع كين باتجاهه في التحام قوي خلال المباراة.

وأقر كين – الذي أوقف 3 مباريات – بعدها في سيرته الذاتية بأنه كان هجومًا متعمدًا إذ قال إنه ”انتظر وقتًا طويلًا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com