لماذا يصر بيب غوارديولا على إبعاد الحارس جو هارت؟

لماذا يصر بيب غوارديولا على إبعاد الحارس جو هارت؟
Football Soccer - Steaua Bucharest v Manchester City - UEFA Champions League Qualifying Play-Off First Leg - National Arena, Bucharest, Romania - 16/8/16 Manchester City's Joe Hart walks towards the substitutes bench Action Images via Reuters / John Sibley Livepic EDITORIAL USE ONLY.

المصدر: إرم نيوز – نورالدين ميفراني

أبعد الإسباني بيب غوارديولا، مدرب مانشستر سيتي، الحارس الدولي الإنجليزي جو هارت عن أول لقاءين رسميين للفريق في الموسم الجديد أولهما في الدوري الإنجليزي أمام سندرلاند، والثاني في دوري أبطال أوروبا أمام ستيوا بوخاريست.

ودفع المدرب الإسباني بالحارس الأرجنتيني المخضرم ويلي كاباريلو كحارس أساسي، مؤكدا أن القرار فني، لكون الحارس الأرجنتيني أدى بشكل جيد في فترة الإعداد وجاهزا لبداية الموسم.

ولم تقنع تبريرات غوارديولا أغلب المتتبعين الذين يعتقدون أن المدرب يدفع بالحارس الدولي الإنجليزي رقم واحد للرحيل عن الفريق، ويرغب في جلب حارس جديد.

ومنذ إعلان تعاقده مع مانشستر سيتي بداية سنة 2016 كان مركز حراسة المرمى من المراكز التي طالب غوارديولا بالبحث لها عن لاعب جديد في فترة الانتقالات الصيفية، واتجهت الأنظار نحو برشلونة لخطف أحد حارسيه الألماني تير شتيغن أو التشيلي كلاوديو برافو، الذي يبقى الأقرب للانضمام للفريق الإنجليزي.

ويملك المدرب الإسباني عدة أسباب لإبعاد الدولي الإنجليزي جو هارت أبرزها:

كثرة الأخطاء

رغم كونه الحارس الأول لمنتخب إنجلترا، لكنه لا يجد منافسة قوية على مركزه فأغلب فرق الدوري الإنجليزي الممتاز تملك حراسا أجانب، وخصوصا الفرق الكبرى، فهارت هو الحارس الإنجليزي الوحيد الذي يحرس مرمى أحد الفرق الكبرى في إنجلترا، ولذلك فهو يلعب في المنتخب رغم كونه يرتكب أخطاء كبيرة وظهرت في أمم أوروبا إذ تحمل مسؤولية إقصاء المنتخب بشكل كبير.

اللعب بقدميه

المدرب الإسباني يبحث عن حارس يجيد اللعب بقدميه ويجيد الخروج من مرماه في الأوقات الحرجة على نموذج مانويل نوير في بايرن ميونخ، وهي صفات لا تتوافر في جو هارت، ولذلك يرغب في رحيله.

القيادة

يعتبر الحارس قائدا للفريق، وخصوصا لدفاعه وجو هارت لا يعتبر قائدا في فريقه الحالي ولا حتى في منتخب إنجلترا، وغوارديولا يبحث عن حارس يلعب دور القيادة في الملعب وخارجه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com