لماذا فان جال الأنسب لقيادة منتخب بلجيكا؟

لماذا فان جال الأنسب لقيادة منتخب بلجيكا؟

المصدر: كريم محمد – إرم نيوز

دخل المدرب الهولندي المخضرم، لويس فان غال، المدير الفني السابق لفريق مانشستر يونايتد الإنجليزي، دائرة اهتمامات المنتخب البلجيكي، للتعاقد معه لتدريب الفريق خلفاً للمدرب مارك فيلموتس، الذي تمت إقالته بسبب فشله الذريع في بطولة كأس الأمم الأوروبية ”يورو 2016“ التي أقيمت في فرنسا وخروجه من دور الثمانية.

فان غال يملك خبرات طويلة في مجال التدريب تساعده على النجاح في قيادة منتخب بلجيكا، ونال ترشيحه استحسان الجماهير البلجيكية، من أجل تولى تدريب الفريق.

وترصد ”إرم نيوز“ في التقرير التالي، أسباب أفضلية فان غال في تولي تدريب المنتخب البلجيكي ولماذا هو الأنسب لقيادة الفريق؟..

خبرات فان غال

الخبرات التي يملكها المدرب الهولندي، في مجال التدريب، تجعله الرجل المناسب لقيادة المنتخب البلجيكي.

على صعيد المنتخبات، كانت لفان جال تجربتان في قيادة منتخب هولندا الأولى في الفترة بين 2000 إلى 2002 وفشل في قيادة الطواحين لنهائيات كأس العالم لأول مرة منذ نسخة 1986 ثم عاد مرة أخرى لتدريب الفريق في الفترة بين 2012 إلى 2014، وقاد المنتخب الهولندي لتحقيق المركز الثالث، ببطولة كأس العالم في نسخة 2014.

وسبق أن قاد فان غال، العديد من الأندية العالمية، على رأسها برشلونة الإسباني ومانشستر يونايتد الإنجليزي، وبايرن ميونيخ الألماني وأياكس الهولندي وحقق بطولات الدوري في جميع تجاربه عدا مع مانشستر.

الكرة الشاملة

فان غال ينتمي للمدرسة التدريبية الهولندية، التي تعرف الكرة الشاملة وهو الأمر الذي يجعله مناسباً لطريقة أداء المنتخب البلجيكي، الذي يبدو قريباً من الكرة الهولندية.

وتكمن قوة طريقة فان غال في وسط الملعب، والانضباط التكتيكي، وهو ما يتناسب مع المنتخب البلجيكي، الذي يملك لاعبين أفذاذ في وسط الملعب.

الجيل الذهبي

الجيل الذي يملكه المنتخب البلجيكي، يعد من الأجيال الذهبية، التي تستطيع تحقيق إنجازات فريدة في تاريخ الكرة البلجيكية.

المنتخب البلجيكي يملك لاعبين مميزين، على رأسهم إدين هازارد ولوكاكو وباتشواي ودي بروين والحارس كورتوا وناينغولان، وكان أحد أسباب إقالة فيلموتس من منصبه فشله في توظيف لاعبي هذا الجيل بالشكل المناسب، وتحقيق الآمال المطلوبة من أجل الفوز بلقب اليورو أو التأهل إلى دور الأربعة على أقل تقدير.

الصرامة المفقودة

يفتقد المنتخب البلجيكي أيضاً، في المرحلة الماضية، عنصر الصرامة وهو ما يتوسم البعض في تحقيقه في ظل وجود المدرب الهولندي فان غال، المعروف بأنه من أشد المدربين صرامة.

وقال الفرنسي مورغان شنايدرلين، لاعب وسط مانشستر يونايتد، عن فان غال إنه مدرب صاحب نظام صارم، وعلى اللاعبين التأقلم مع أسلوبه“.

المنتخب البلجيكي، افتقد المدرب صاحب الشخصية القوية، التي تساعدهم على تحقيق طموحاتهم في المرحلة القادمة، خاصة مع اقتراب موعد التصفيات الأوروبية المؤهلة لبطولة كأس العالم 2018.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com