يورو 2016.. ويلز تتحلى بالواقعية قبل مواجهة البرتغال

يورو 2016.. ويلز تتحلى بالواقعية قبل مواجهة البرتغال
PARIS, FRANCE - JUNE 25: Gareth Bale and Wales players celebrate their team's 1-0 win in the UEFA EURO 2016 round of 16 match between Wales and Northern Ireland at Parc des Princes on June 25, 2016 in Paris, France. (Photo by Stu Forster/Getty Images)

المصدر: ليل - إرم نيوز

أصبح لدى منتخب ويلز كل أسباب الانخراط في البهجة والاحتفال بعد تألقه الملفت في بطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم (يورو 2016) المقامة حاليًا بفرنسا، والتي أعاد من خلالها كتابة تاريخ كرة القدم في ويلز.

لكن الحال ليست كذلك، فقد فضّل منتخب ويلز ”البقاء على أرض الواقع“ وعدم الانشغال بأحلام التتويج، رغم انتصاره الثمين على نظيره البلجيكي 3/1 مساء الجمعة في دور الـ 8 من يورو 2016 وعبارات الإشادة التي انهالت عليه.

وابتداء من المدير الفني كريس كولمان والقائد آشلي ويليامز ومرورًا بالنجم غاريث بيل وحتى هال روبسون-كانو، غير المرتبط بأي نادٍ في الوقت الحالي، والذي سجل هدفًا رائعًا في مباراة بلجيكا، ينصب تركيز منتخب ويلز في الوقت الراهن على المنافس المقبل إذ يلتقي الفريق نظيره البرتغالي مساء الأربعاء في ليون.

وقال غاريث بيل: ”سنقوم بواجبنا وعملنا فيما يتعلق بخطة المباراة. لم يتبق وقت طويل على المباراة المقبلة. أنا واثق من أن احتفالات ستقام الآن ولكن ليست كثيرة.“

وأشار كولمان إلى أن ويلز لم تشارك في النهائيات الأوروبية من قبل وكان أكبر نجاح لها في البطولات الكبرى الوصول إلى دور الـ 8 في بطولة كأس العالم 1958، في أول مشاركة لها قبل 58 عامًا.

وأضاف: ”التجربة كلها تعد جديدة. كل ما يمكننا فعله هو عدم نسيان ما يتطلبه التواجد هنا. لا يمكن أن ننسى ثقتنا وهويتنا ورؤيتنا.“

وتابع: ”أعرف أن فريقي يتمتع بالكفاءة الكافية لتقديم أداء جيد أمام أي منافس. لكن علينا التعامل مع المباراة المقبلة كغيرها من المباريات وأن نهتم بالأداء الذي سنقدمه.“

وسيفتقد منتخب ويلز، الذي تميّز معسكره بالعمل الجماعي منذ البداية، جهود آرون رامسي والمدافع بن ديفيز في المباراة المقبلة بسبب الإيقاف.

وقال كولمان: ”آرون واحد من أفضل اللاعبين في البطولة… غيابهم يعد خسارة كبيرة بالنسبة لنا ولكنهما قدما كل المطلوب منهما. أنا فخور للغاية بهما وما كنا لنصل إلى هذه المرحلة بدونهما.“

ولم يكن فوز منتخب ويلز بنتيجة 3/1 أمام بلجيكا هو المفاجأة الوحيدة في المباراة، وإنما فاجأ الفائز الجميع بالتفوق في الأداء خلال أغلب فترات المباراة أمام منافسه البلجيكي الذي يضم النجمين إدين هازارد وكيفن دي بروين.

وقال كولمان: ”سيطرنا في الشوط الأول وعجزوا عن التعامل مع تحركاتنا. ولا تستطيع الكثير من الفرق تقديم ذلك أمام بلجيكا. عندما سجلنا الهدف الثاني أجبرناهم على التراجع. سيطرنا على أغلب فترات المباراة أمام بلجيكا.“

واحتفل مشجعو ويلز المتحمسين وواصلوا ترديد العبارة الشهيرة ”لا تعيدني إلى المنزل، أرجوك لا تعيدني إلى المنزل“ في مدينة ليل وكذلك في كارديف وغيرهما، وانهالت عبارات الإشادة على الفريق.

وكتب رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بحسابه على موقع شبكة التواصل الاجتماعي ”تويتر“: ”أداء مذهل، ونتيجة مذهلة. الحماسة والفخر اللذان أظهرهما المنتخب وجماهيره كانا رائعين.“

وأشاد نجم إنجلترا السابق غاري لينكر بالفريق وذكرت صحيفة ”ذا غارديان“ أن ليلة الفوز على المنتخب البلجيكي ”ستوصف بأنها الفضلى لهم (منتخب ويلز) على ملاعب كرة القدم.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com