مانشستر يونايتد يُخرج دي خيا من محنته

مانشستر يونايتد يُخرج دي خيا من محنته

المصدر: أحمد نبيل - إرم نيوز

حاول نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي بطريقة غير مباشرة إخراج حارس ديفيد دي خيا حارس مرمى منتخب إسبانيا من محنته الحالية بعد وداع يورو 2016 في فرنسا بالخسارة بهدفين نظيفين أمام إيطاليا.

وتسبب دي خيا في أحد الهدفين عندما ارتدت من يده تسديدة من ركلة حرة أمام إيمانويلي جياكيريني الذي مرر الكرة لجورجيو كيليني الذي تابعها في المرمى، لكن موقع مانشستر يونايتد على الإنترنت حاول إخراج دي خيا من كبوته عبر الاحتفال بالتعاقد مع الحارس الشاب قبل 5 سنوات.

وقال الموقع  الأربعاء إن دي خيا انضم لمانشستر يونايتد قبل 5 سنوات في (29 يونيو) وقد قدم عروضًا مبهرة منذ ذلك الحين إلى أن أصبح واحدًا من أفضل حراس المرمى على مستوى العالم.

في هذا الصيف، حل دي خيا محل أسطورة ريال مدريد وحارس بورتو الحالي، إيكر كاسياس، كحارس المرمى الأول للمنتخب الإسباني.

وأضاف الموقع: ”فقط يمكن للنجوم العالميين متابعة النجاح على الساحة المحلية وربما كانت مكانة دي خيا في مانشستر يونايتد هي الأفضل تمثيلًا يعد حصوله على جائزة السير مات بازبي كأفضل لاعب في العام 3 مرات متتالية في أعوام 2014 و2015 و2016. لا يوجد أي نجم آخر في الفريق تمكن من تصدر الاستطلاع السنوي للمشجعين لـ 3 سنوات متتالية، ولا حتى كريستيانو رونالدو الذي فشل في الفوز بهذه الجائزة على مدار موسمين بعد أول لقب وذلك قبل أن يفوز باللقب لآخر مرة“.

وكان دي خيا انتقل لمانشستر يونايتد قادمًا من أتلتيكو مدريد يوم 29 يونيو 2011 وقد صرّح لتلفزيون مانشستر يونايتد في أول لقاءٍ صحفي له قائلًا: ”أشعر بالفخر الشديد وأتلهف لبدء اللعب هنا. عندما يبدي نادٍ بحجم مانشستر يونايتد رغبته في ضمك فمن المؤكد أن ذلك سيشعرك بقمة السعادة. لقد اعتبرت اهتمامهم حافزًا إضافيًا للعمل بشكلٍ أكثر جدية إظهار قدراتي. الانضمام لنادٍ مثل مانشستر يونايتد يعد ميزة كبيرة وأنا متحمس لبذل قصارى جهدي وإظهار إمكانياتي“.

ولعب دي خيا لأول مرة عندما عوّض مانشستر يونايتد تأخره في النتيجة أمام مانشستر سيتي ورفع الدرع الخيرية على ملعب ويمبلي في أغسطس عام 2011. وقد أضاف منذ ذلك الوقت ميداليات الدوري الممتاز (2013) وكأس الاتحاد الإنجليزي (2016) إلى رصيد ألقابه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com