هودجسون يتحمّل مسؤولية توديع المنتخب الإنجليزي لليورو

هودجسون يتحمّل مسؤولية توديع المنتخب الإنجليزي لليورو
Football Soccer - EURO 2016 - England News Conference - Auberge du Jeu de Paume, Chantilly, France - 28/6/16 England head coach Roy Hodgson arrives for the press conference REUTERS/Lee Smith Livepic

المصدر: باريس – إرم نيوز

تحمّل روي هودجسون، المدير الفني للمنتخب الإنجليزي، اليوم الثلاثاء، مسؤولية خروج المنتخب من بطولة أمم أوروبا (يورو 2016) المقامة حاليا بفرنسا بعدما أعلن استقالته من تدريب الفريق في الليلة السابقة.

وأدت خسارة المنتخب الإنجليزي 1 / 2 أمام المنتخب الأيسلندي، مساء أمس الإثنين، في دور الـ16 إلى واحدة من أكبر المفاجآت في تاريخ كرة القدم العالمية.. واستقال هودجسون بعد المباراة.

وقال هودجسون في مؤتمر صحفي ”المدير الفني دائمًا مسؤول، أشعر بحزن عميق، بجانب بقية أعضاء الجهاز الفني“.

وأضاف ”أردنا نفس النوع من النتائج، ولكن لا يوجد أكثر ما أقوله عن الموضوع لأنني بصراحة أعتقد أن اللاعبين قدموا أقصى ما عندهم لتحقيق الفوز“.

وكان هودجسون مستاء لأنه سيواجه وسائل الإعلام مجددًا بعد إعلان استقالته من تدريب المنتخب من خلال قراءة بيان لهم دون أن يرد على أسئلة.

وأشار ”لا أعرف ماذا أفعل هنا لأنني كنت أعتقد أن بياني كاف“.

وأضاف ”قال لي الكثيرون أنه من الضروري أن أظهر هنا لأن الناس تشعر بالألم من هزيمتنا“.

وتابع: ”افترض أن هناك شخصًا يجب أن يقف ويتلقى الانتقادات والسهام التي تأتي مع الهزيمة“.

وأكد هودجسون أن الهزيمة أحدثت ”ضررا“.

وقال ”أحدثت مباراة سيئة واحدة ضررًا كبيرًا، لي وللفريق، الفريق سوف يمضي قدمًا، ولدينا جسر كبير لإصلاحه“.

ونفى أيضا التقارير الإعلامية التي أشارت لوجود استياء حول اختياراته للاعبين وطريقة اللعب.

وشدد “ إذا كان هذا صحيحا فإنهم أخفوها بشكل جيد للغاية عن اللاعبين والجهاز الفني“.

وأضاف ”لا يوجد لدينا أي توضيحات من اللاعبين سوى أنهم كانوا خلف ما نفعله وخلف خطة اللعب وحاولوا جاهدين تنفيذ هذا“.

ووصف واين روني، قائد الفريق، المراسلين بأنهم ”غير صادقين على الإطلاق“ في بيان رسمي أرسله لرابطة الصحفيين.

وقال: ”نيابة عن اللاعبين، أيدنا تمامًا مدرب المنتخب ولكننا تفهمنا أسباب تقديمه للاستقالة“.

وأضاف: ”كان لدينا ثقة في الاستعدادات وخلال البطولة“.

وتصدر المنتخب الإنجليزي مجموعته دون أن يتلقى هزيمة، ولكنه حقق الفوز في مباراة واحدة وتعادل في مباراتين.

وظهر أنهم المرشح الأبرز للفوز على أيسلندا، أصغر بلد تشارك في البطولة، ولكن بأداء سلبي ودعوا البطولة وتركوا هودجسون مذهولا.

وقال: ”لا يوجد شيء في الثلاث مباريات الأولى أعطاني مؤشرًا بأننا يمكن أن نخسر أمس، ولكن هذه هي الكرة القدم دائمًا ما يوجد فريق فائز وأنا مازلت أتعافى من الصدمة“.

وأضاف ”أشعر بأنني هش للغاية.. لم تكن ليلة سعيدة لأي شخص لأننا أردنا أن نظهر بشكل جيد.. واعتقدنا أن بإمكاننا الصعود لدور الثمانية ولكننا الآن نعود إلى ديارنا ونحن مهزومين“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com