مساعد مدرب أيسلندا يتوعّد إنجلترا قبل مواجهتهما في يورو 2016

مساعد مدرب أيسلندا يتوعّد إنجلترا قبل مواجهتهما في يورو 2016
Football Soccer - Euro 2016 - Iceland Training - Complexe Sportif d'Albigny, Annecy-le-Vieux, France 15/6/16 - Iceland's coaches Lars Lagerbaeck and Heimir Hallgrimsson during training. REUTERS/Denis Balibouse

المصدر: باريس - إرم نيوز

قال هيلمير هالغريمسون الذي يتعاون مع لارس لاغرباك في تدريب أيسلندا إن منتخب بلاده لا يخشى مواجهة إنجلترا في دور الـ 16 لبطولة أوروبا 2016 لكرة القدم وذلك بعد فوزه التاريخي 2/1 على النمسا اليوم الأربعاء.

واحتلت أيسلندا المركز الثاني في المجموعة السادسة برصيد 5 نقاط بفارق الأهداف عن المجر المتصدرة لتضرب موعدًا مع إنجلترا بقيادة المدرب روي هودجسون يوم الاثنين المقبل في نيس.

وقال هالغريمسون في مؤتمر صحفي بعدما سجّل البديل أرنور إينغفي تراوستاون هدفًا قاتلًا قبل صفارة النهاية ليهزم النمسا “لا أخشى منتخب إنجلترا. أيسلندا تعرف كل صغيرة وكبيرة عن كرة القدم الإنجليزية. يتعين علينا أن نقدم أفضل مستوياتنا. رغم أننا نقدم أفضل مستوياتنا على الإطلاق إلا أننا قد نخسر أمام منتخبات مثل إنجلترا”.

وتجرّعت إيسلندا هزيمة منكرة 6/1 امام إنجلترا في 2004 في المواجهة الوحيدة السابقة التي جمعت بينهما لكن أيسلندا تحسّنت كثيرًا من وقتها.

ورحب كارل آرناسون الذي اختير أفضل لاعب في المباراة بعدما صنع الهدف الأول لزميله يون دادي بودفارسون في الدقيقة 18 بفرصة مواجهة زملاء وين روني.

وقال اللاعب البالغ من العمر 33 عامًا “كنت أشجع إنجلترا دائمًا في البطولات التي لا نشارك فيها”.

وتابع “إنه حلم تحوّل إلى حقيقة. سندخل هذه المباراة بكل قوة لتحقيق نتيجة. نثق في قدراتنا”.

وقال المدرب بيرند شتورك إن منتخب المجر يتحسن بثبات في دور المجموعات ببطولة أوروبا 2016 وقدّم أفضل أداء له في تعادل مثير 3/3 مع البرتغال اليوم الأربعاء.

وتقدم المنتخب المجري – الذي يشارك في بطولة كبيرة لأول مرة في 44 عامًا – 3 مرات أمام البرتغال المسيطرة على اللقاء والتي أنقذتها ثنائية من كريستيانو رونالدو ليصبح أول لاعب يهز الشباك في 4 نهائيات لبطولة أوروبا.

ورغم أنها حرمت من الفوز فإن المجر تأهلت لدور الـ 16 في صدارة المجموعة وكال شتورك المديح لفريقه.

وقال المدرب الألماني في مؤتمر صحفي “يجب أن أهنئ فريقي على مستواه الرائع.. لعبنا أفضل حتى من أول مباراتين ونستحق الوجود في أدوار خروج المهزوم”.

وأضاف “أجريت 5 تغييرات على الفريق لكني لست مندهشًا من الأداء ولا النتيجة.. لدي تشكيلة من 23 لاعبًا وكلهم لديهم القدرة على الأداء بشكل جيد”.

“نمتلك تاريخًا جيدًا جدًا في خمسينات وستينات القرن الماضي لكنه أصبح من الماضي الآن وأود الحديث عن هذا الفريق الذي تأهل لأدوار خروج المهزوم في بطولة أوروبا 2016”.

وغادر زولتان جيرا لاعب وسط المجر البالغ عمره 37 عامًا الملعب بين الشوطين وهو ما أثار مخاوف بين الجماهير حول تعرضه لإصابة.

لكن شتورك قال إن لاعبه البارز لم يكن من المفترض أن يشارك في هذه المباراة القوية.

وقال: “أردنا إراحته من أجل أدوار خروج المهزوم لكننا كنا بحاجة لوجوده لأن البدلاء لم يتعافوا من الإصابة”.

وتابع “قدّم أداءً من طراز عالمي في الشوط الأول وقررنا إخراجه حتى يحتفظ بطاقته”.

وبعد مستواه المتراجع في أول مباراتين وفي أغلب الشوط الأول ضد المجر تألق رونالدو على كل المستويات في الشوط الثاني فسجل هدفين ليساعد البرتغال على تجنب الخروج مبكرًا من البطولة.

واعترف شتورك بأن أفضل لاعب في العالم 3 مرات كان يتجه نحو استعادة لمسته التهديفية بعد عرضين متواضعين ضد أيسلندا والنمسا.

وقال “نعرف أن رونالدو لاعب من طراز عالمي ولا يمكن إيقافه في كل مرة. لا أعتقد أننا سمحنا للبرتغال بالحصول على العديد من الفرص لكن عندما تكون الكرة مع رونالدو فإن بوسعه التسجيل”.

وقال مارسيل كولر مدرب النمسا اليوم الأربعاء إن الاستبسال والقتال حتى آخر رمق وقليل من الحظ كانت توليفة أيسلندا الناجحة في مواجهة فريقه الذي يفتقر إلى الخبرة.

وعلى الرغم من تقديم النمسا لأفضل عروضها في البطولة خلال الشوط الثاني امام أيسلندا إلا أنها خسرت في النهاية 2/1 بهدف في الوقت المحتسب بدل الضائع.
وكان خبراء يرشحون النمسا أن تكون مفاجأة البطولة بعد مشوار قوي جدًا في التصفيات.

وقال كولر: “عندما يكون هناك 10 لاعبين في منطقة الجزاء مثلما فعل الأيسلنديون فإنه يكون من الصعب جدًا إيجاد ثغرات”.

وتابع: “فعلنا في بعض الأحيان لكن كان يوجد ساق أو قدم تسد الطريق وبعدها وقف الحظ ضدنا لعدم إحراز الهدف الثاني”.

وتقدمت أيسلندا في الشوط الأول وبدت مرتاحة رغم أن النمسا أهدرت فرصة تسجيل هدف من ركلة جزاء.
واتبع كولر أسلوبًا هجوميًا أكثر في الشوط الثاني لتسيطر النمسا التي لم تخسر أي مباراة في تصفيات بطولة أوروبا على المباراة.

وأدرك أليساندرو شوف التعادل في الدقيقة 60.

وقال كولر الذي احتفظ بتفاؤله رغم الخروج من البطولة: “لم يكن كافيًا أن نلعب جيدًا في شوط واحد. كانت تجربة جيدة للاعبين الذين شاركوا في هذه البطولة وتعلموا أنه لا يوجد فريق ضعيف وأنه يتعين عليهم أن يحافظوا على تركيزهم طيلة الوقت”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع