10 نقاط تلخص الجولة 36 من الدوري الإنجليزي

10 نقاط تلخص الجولة 36 من الدوري الإنجليزي
Britain Football Soccer - Manchester United v Leicester City - Barclays Premier League - Old Trafford - 1/5/16 Leicester City's Robert Huth applauds the fans at the end of the game Reuters / Darren Staples Livepic EDITORIAL USE ONLY. No use with unauthorized audio, video, data, fixture lists, club/league logos or "live" services. Online in-match use limited to 45 images, no video emulation. No use in betting, games or single club/league/player publications. Please contact your account representative for further details.

المصدر: أحمد نبيل – إرم نيوز

يتبقى فوز واحد على الأقل أو خسارة توتنهام أمام تشيلسي ليحسم ليستر سيتي لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لأول مرة في تاريخه وذلك بعد تعادله الايجابي على أرض مانشستر يونايتد بهدف لكل فريق.

وكانت الجولة الـ 36 حاسمة لليستر سيتي الذي اقترب بشدة من التتويج، حيث يمكنه الفوز باللقب في حال فوز تشيلسي على ضيفه توتنهام هوتسبير أو التعادل الليلة.

ويمكن رصد وتحليل أبرز النقاط الفنية لهذه الجولة في التقرير التالي:

1- رانييري وليستر سيتي جاهزان للاحتفال

يتمتع ليستر سيتي بمؤازرة جماهيرية كبيرة حتى وان كان بعيدًا عن ميدانه، فقصة صعوده الدرامية للقمة ألهمت الكثير من الجماهير لمساندته.

فرغم أن التعادل مع مانشستر يونايتد كان إيجابيًا وقد يمنحهم اللقب إلا أن الجميع يريد أن يُتوَّج ليستر سيتي في الجولة المقبلة بالفوز على ملعبه على حساب إيفرتون.

الإيطالي كلاوديو رانييري لا يمكنه مشاهدة مباراة توتنهام الليلة حيث ارتبط بتناول العشاء مع والدته البالغة من العمر 96 عامًا أي أنه لن يكون في المنزل عندما تُقام المباراة المهمة.

2- حالة غريبة لمهاجمي ستوك سيتي

كان هناك الكثير من الضجيج بشأن ثلاثي ستوك سيتي الهجومي، وذلك عندما فازوا على إيفرتون في 28 ديسمبر الماضي. لكن رغم أن ماركو أرناوتوفيتش سجل في المباراة التي تعادل فيها فريقه مع سندرلاند 1/1 يوم السبت إلا أن باقي المهاجمين في حالة سيئة منذ الفوز على إيفرتون.

ولم يشارك الإسباني بويان كركيتش أمام سندرلاند وشيردان شاكيري بدا وكأنه لا يلعب، وكانت أبرز محاولات ستوك سيتي على مرمى سندرلاند عبر إرسال الكرات العالية إلى العملاق بيتر كراوتش.

3- لا تبالغ في تقدير من يستخدم ”تويتر“

انتشرت تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“ يوم السبت بأن آلان باردو مدرب كريستال بالاس الحالي ونيوكاسل السابق بحاجة لإثبات قدراته أمام فريقه السابق.

لكن هذه التغريدة قبل المباراة أثبتت عدم صحتها، حيث فاز نيوكاسل بقيادة الإسباني رافا بنيتيز الذي يحاول جاهدًا الابقاء على نيوكاسل بين الكبار.

وقاد بنيتيز فريقه للفوز بهدف نظيف ليبتعد خطوة عن منطقة الهبوط، وأمام كريستيال بالاس مهمة في غاية الصعوبة أما مانشستر يونايتد في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي في ويمبلي في وقت لاحق من  .الشهر الحالي

4- الوقت ينفد أمام ويلشير للمشاركة في تشكيلة إنجلترا

كانت جماهير آرسنال تهتف في استاد الامارات عندما قام جاك ويلشير للإحماء من على مقاعد البدلاء في منتصف الشوط الأول ضد نوريتش سيتي جنبًا إلى جنب مع سانتي كازورلا.

وكان ويلشير يائسًا من الحصول على مكان في التشكيلة الأساسية وبالفعل فشل في ذلك كما فشل في الظهور كبديل بعدما شارك فرانسيس كوكلين في الدقيقة 84 بدلًا من ألكسيس سانشيز في التغيير الأخير بالفريق.

هذا الأمر صعب الأمور كثيرًا على ويلشير ليكون ضمن تشكيلة روي هودجسون في يورو 2016 في فرنسا، فالموسم قارب على الانتهاء ولم يتبق سوى مباراتين فقط لآرسنال وينتهي موسمه ومن الصعب أن يثبت ويلشير ذاته في هاتين المباراتين مع غيابه عن التشكيلة الأساسية منذ فترة طويلة.

وعلاوة على ذلك، سيختار هودجسون تشكيلة فريقه يوم 12 مايو الحالي أي قبل الجولة الأخيرة من الدوري الممتاز.

5- هل تنجح مقامرة مانويل بليغريني في مدريد؟

أجرى مانويل بيلغريني المدير الفني لمانشستر سيتي 8 تغييرات على تشكيلة فريقه التي خسرت من ساوثهامبتون بنتيجة 4/2.

لكن بيليجريني يرى أن قراره كان صائبًا نظرًا لأنه سيواجه ريال مدريد يوم الأربعاء المقبل في سنتياغو برنابيو في إياب قبل نهائي دوري أبطال أوروبا وكان يريد ضمان راحة لاعبيه الأساسيين قبل هذه المباراة المهمة.

لكن جماهير مانشستر سيتي ردت عليه بسخرية بالقول: ”هل أنت تراقب، ريال مدريد؟“ وذلك في إشارة إلى أن ريال مدريد شارك بالأساسيين في مباراة ريال سوسيداد التي فاز فيها بهدف نظيف، كما أن خسارة مانشستر سيتي وتعادل مانشستر يونايتد مع ليستر سيتي أعطى الأمل لمانشستر يونايتد في اقتناص المركز الرابع وبالتالي غياب مانشستر سيتي عن دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل في حال فشله في الفوز باللقب الحالي وذلك في حال تجاوزه ريال مدريد من الأساس.

6- هل خاض ستوريدج وليفربول مباراة جيدة؟

وكان لدانيال ستوريدج وليفربول بعض اللحظات الجميلة معًا، وينبغي أن يكون هناك المزيد، ولكن في كثير من الأحيان يبدو أنها اللاعب والنادي ليسا على نفس الوتيرة.

تقريبًا كل لاعبي ليفربول كانوا دون المستوى خلال مباراة سوانزي سيتي التي خسرها الفريق بشكل غريب حتى قبل أن تبدأ بسبب تصريحات يورغن كلوب التي انتقد فيها توقيت المباراة التي أُقيمت ظهرًا.

لكن القلق بشأن ستوريدج هو أن هذه ليست المرة الأولى مؤخرًا التي يظهر خلالها بأنه لاعب لا يمكن أن يتعب نفسه فهو ليس الدور الذي يريده منه كلوب لذلك كان يفضل عليه أوريغي المصاب حاليًا.

يملك ستوريدج إمكانيات تؤهله لأداء بعض الأدوار والمهام التي لا يمكن لغيره أن يفعلها لكنه لا يعبأ بذلك ولا يحرص على تنمية مهاراته أو يجتهد في الملعب ربما يبدو غير واثق تمامًا من قدراته على الأداء بعد عودته من الإصابة.

أيّا كان السبب، فكلوب سيكون مضطرًا لإشراك ستوريدج لحين عودة ديفوك أوريغى وداني إينغز حتى يجد الديناميكية المطلوبة والقوة في الأداء من مهاجميه.

7- تألق ليكو مع وست بروميتش

النجم الشاب جوناثان ليكو البالغ من العمر 17 عامًا وخريج أكاديمية وست بروميتش ألبيون تألق مع فريقه رغم الخسارة من ويستهام بثلاثة أهداف نظيفة.

فمدربه تونس بوليس سمح له بالمشاركة لأول مرة في الفريق الأول وظهر بمستوى جيد رغم الخسارة وكانت هذه الميزة الأساسية لوست بروميش من المباراة.

8- كيكي سانشيز فلوريس يثير التساؤلات في واتفورد

اتفورد نجح هذا الموسم على الرغم من تراجعه في نهاية الموسم بفضل الاعتماد على الأجنحة خاصة خوسيه مانويل خورادو الذي شارك في 1762 دقيقة في الدوري الممتاز في مركز الجناح الأيسر.

وهناك لاعبون كثر تألقوا في هذا المركز، لكن الجناح الهولندي ستيفن بيرغويس أثار الكثير من التساؤلات تجاه مدربه الإسباني حيث شارك أمام ويستهام قبل 10 أيام عندما نزل بديلًا ولعب لمدة 34 دقيقة وتلقي ملاحظات إيجابية.

يوم السبت شارك في 33 دقيقة أخرى وتحولت المباراة بعدها حيث ساهم في تسجيل الفريق لهدفين متتالين والخروج فائز 3/2 على حساب أستون فيلا الذي هبط للدرجة الثانية.

وقال كيكي سانشيز فلوريس بعد المباراة إن ستيفن بيرغويس لم يكن مستعدًا للبدء ولم يكن مستعدًا في وقت سابق من الموسم لكنه تدرب بجدية وعاد ليتألق.

9- مارتينيز قد ترك إيفرتون في مركز أفضل

بنظرة على الجدول الدوري نجد أن إيفرتون تراجع في الترتيب عن العام الماضي وكذلك تراجع عما كان عليه مع ديفيد مويس الذي كان في المركز السادس وتولى المدرب الإسباني المسؤولية والفريق متألق بفضل وجود لاعبين مثل ليتون بينز، فيل جاجيلكا وغاريث باري.

إلا أن العديد من اللاعبين الكبار والمتألق رحلوا مثل سيلفان ديستان، نيكيتشا يلافيتش ومروان فيلايني واعتمد مارتينيز على لاعبين شباب مثل روس باركلي وروميلو لوكاكو الذي يمكن أن يجني النادي من بيعه أكثر من 100 مليون جنيه إسترليني.

أي أن مارتينيز يسير في الطريق الصحيح لكنه الطريق الطويل، فإيفرتون تراجع مقارنة بالموسم الماضي لكنه نجح في النزول بأعمار اللاعبين.

10- فان غال لا يريد المخاطرة بالدفاع على حساب الفوز

منذ الضغوط التي بدأت على الهولندي لويس فان غال وتطالب برحيله وهو حريص على عدم الخسارة ويعتبر التعادل مكسبًا لذلك لا يحرص على المخاطرة في الهجوم طالما يضمن نقطة التعادل.

مانشستر يونايتد فقد فرصة الفوز على ليستر سيتي رغم أن منافسه على المركز الرابع مانشستر سيتي خسر أمام ساوثهامبتون وأمامه مباراة قوية مع ريال مدريد تليها زيارة إلى آرسنال وكان يجب على مانشستر يونايتد استغلال الفرصة والضغط للفوز على ليستر سيتي.

واعتمد فان غال مرة أخرى على الدفاع وعدم المخاطرة الهجومية رغم أنه يلعب على أرضه، حيث لعب بمهاجم واحد في المقدمة وأجرى تغييرات مخيبة للآمال.