4 عوامل تمنح مانشستر سيتي أفضلية قلب الطاولة على ريال مدريد

4 عوامل تمنح مانشستر سيتي أفضلية  ق...

المواجهة المترقبة بين مانويل بيليجريني، المدير الفني لفريق مانشستر سيتي الإنجليزي، وزين الدين زيدان المدير الفني لريال مدريد، تبدو ملتهبة ومليئة بالأوراق القادرة على حسم الصراع بين المدربين المتميزين.

المصدر: نور الدين ميفراني يوسف هجرس ـ إرم نيوز

يستقبل نادي مانشستر سيتي الإنجليزي على أرضية ملعبه  فريق ريال مدريد الإسباني في ذهاب دور الأربعة من بطولة  دوري أبطال أوروبا وسط ترشيحات تصب لصالح ريال مدريد للوصول الى نهائي مدينة  ميلان.

 ويعتقد  أغلب المحللين والخبراء أن ريال مدريد المتوج بهذه البطولة في عشر نسخ سابقة و يعتبر أكثر الأندية تتويجاً بها يملك خبرة كبيرة في التعامل مع هكذا مباريات، بالإضافة الى التطور الكبير في  مستواه خلال الفترة الماضية  ولما يملكه من أسماء لامعة قادرة على منح الفريق الملكي بطاقة العبور إلى المباراة الختامية.

 لكن هناك عدة عوامل قد  تجعل فريق مانشستر سيتي قادر على قلب الطاولة  على منافسه نلخصها كالآتي:

 اللعب بعيدة عن الضغوطات

تأهل  مانشستر سيتي لدور الأربعة من مسابقة  دوري أبطال أوروبا  يعتبر إنجاز تاريخي،  ويدخل هذه المواجهة وهو  غير مرشح لبلوغ النهائي مما يجعله يقدم أفضل ما لديه دون ضغوط للفوز وتحقيق حلم عشاق السيتيزن نحو التأهل للنهائي.

السرعة الهجومية يقابلها بطئ دفاعي

يمتلك  مانشستر سيتي مهاجمين يمتازون بالسرعة والخفة  في الحركة كالأرجنتيني سيرجيو أغويرو والإسباني نافاس والإنجليزي رحيم ستيرلينغ وهي عناصر بمقدورها  استغلال أخطاء دفاع ريال مدريد  الثقيل والبطيئ  نسبيا والذي يتسبب بأخطاء جعلت فرق صغرى تصل لمرماه بسهولة كما حدث أمام فولفسبورغ ورايو فاليكانو.

إصابة  رونالدو وبنزيما

نجما هجوم ريال مدريد  البرتغالي كريستيانو  رونالدو والفرنسي كريم بنزيما يعانيان  من الإصابة وقد يغيب الفرنسي عن اللقاء و بدوره  رونالدو ليس في كامل لياقته للمواجهة و غاب عن لقاء فاليكانو في الدوري هو ما يعطي دفاع مانشستر سيتي بعض الحلول لإيقافه.

لعنة اللعب ذهاباّ  خارج أرضه تطارد ريال مدريد

ودع  ريال مدريد الدور  نصف النهائي في المواسم الأربعة الأخيرة 3 مرات و جميعها كانت تقام لقاءات الذهاب خارج أرضه وهي مع بايرن ميونخ  موسم 2012 وخسر بضربات الترجيح وأمام بروسيا دورتموند 2013 وخسر بمجموع اللقاءين 4-3 وفي الموسم الماضي خرج على يد يوفنتوس بعد الخسارة ذهابا والتعادل إيابا، والمرة الوحيدة الذي يبلغ النهائي كانت سنة 2014 ولكنه لعب لقاء  الإياب خارج ملعبه أمام بايرن ميونخ وخلالها فاز ذهابا وإيابا.

من جهة أخرى فإن المواجهة الفنية المثيرة بين مانويل بيليغريني، المدير الفني لفريق مانشستر سيتي الإنجليزي، وزين الدين زيدان المدير الفني لريال مدريد، تبدو نارية ومليئة بالأوراق القادرة على حسم الصراع بين المدربين المتميزين.

وترصد ”إرم نيوز“ أبرز الأوراق التي تحسم صراع زيدان وبيليغريني في موقعة ريال مدريد ومانشستر سيتي..

كريستيانو رونالدو.. ومهمة إيقافه

لا يختلف اثنان على كون النفاثة البرتغالي كريستيانو رونالدو، نجم فريق ريال مدريد، هو الورقة الأبرز في صفوف الفريق الملكي ومصدر الخطورة الأكبر في تشكيلة زيدان.

ورغم الشكوك التي تحيط بمشاركة رونالدو في ظل إصابته وغيابه عن لقاء رايو فايكانو في مسابقة الدوري الإسباني، إلا أن رونالدو يبدو قريباً من خوض اللقاء خاصة أنه لا غنى عنه في التشكيلة المدريدية وسيلعب حال جاهزيته.

رونالدو بالأرقام هو الهداف الأخطر والأكثر إزعاجاً لدفاعات أي منافس ، كونه خاض  44 مباراة مع الفريق الملكي هذا الموسم، سجل خلالها 47 هدفاً بمختلف المسابقات وصنع لزملاءه 15 هدفاً.

ويتميز رونالدو صاحب الـ31 عاماً، بقدرته الفائقة على إنهاء الهجمة بشكل مثالي بجانب تسديداته الصاروخية وإجادته ضربات الرأس فهو مهاجم ممتاز بكل معنى الكلمة.

مهمة إيقاف رونالدو ستكون صعبة على دفاعات مانشستر سيتي، في لقاء الثلاثاء خاصة أن دفاع السيتزنز يعاني من أخطاء واضحة ظهرت خلال الموسم.

السيتي استقبلت شباكه 34 هدفاً في 35 مباراة بالدوري الإنجليزي كما اهتزت خمس مرات  في كأس الاتحاد و6 أهداف في كأس الرابطة بجانب 11 هدفاً في دوري الأبطال بمجموع 56 هدفاً في 58 مباراة، وهو ما يؤكد اهتزاز دفاع السيتي الذي حافظ  على نظافة شباكه في 20 مباراة هذا الموسم.

أغويرو.. المهاجم الأخطر

في المقابل، تبقى ورقة المهاجم الأرجنتيني سيرجيو أغويرو، هي الأبرز والأكثر خطورة في صفوف مانشستر سيتي فهو لاعب فذ ويقدم مستويات رائعة مع الفريق الإنجليزي.

ونجح أغويرو في تسجيل 28 هدفاً خلال 40 مباراة لعبها مع السيتي، هذا الموسم من بينها هدفين في دوري الأبطال، ويعد النجم الأرجنتيني أحد أفضل المهاجمين في الدوري الإنجليزي.

أغويرو ليس مهاجماً تقليدياً تسهل مراقبته من أي مدافع ولكنه مزعج لأنه يعتمد على الانطلاقات من  خلف الدفاع والتحرك في عمق الدفاعات والتسديدات البعيدة، لذلك يعد لاعباً خطيراً.

ويبدو دفاع ريال مدريد في حالة فنية جيدة مع عودة الثنائي بيبي وراموس لقيادة قلب الدفاع ووجود مارسيلو وكارفخال.. واستقبل الريال هذا الموسم 38 هدفاً  خلال 46 مباراة لكن يعيبه البطئ في استقبال الهجمات المرتدة و التعامل معها .

معركة الوسط تحسم الرهان

الورقة المهمة التي تحسم الصراع تتمثل في معركة وسط الملعب وهي من ستمنح الافضلية لكل من  بيليغريني وزيدان.

وسط الملعب في السيتي يفتقد خدمات لاعب الوسط الإيفواري يايا توريه، الذي يشكو الإصابة وهو ما يجعل السيتزنز في أزمة كبيرة قبل مواجهة الريال.

ويعتمد مانشستر سيتي على الثنائي فيرناندو، الذي يقدم أداءً جيداً هذا الموسم وأيضاً ديميكيلس المدافع الأرجنتيني الذي يجيد اللعب في  الارتكاز أيضاً، ويفتقد السيتزنز عنصر العقل المفكر في خط الوسط.

ويبقى وسط ملعب الريال أكثر قوةً وتماسكاً في وجود الثنائي توني كروس ولوكا مودريتش ومن خلفهما لاعب الارتكاز كاسيميرو الذي حل كثيراً من مشاكل الريال الدفاعية في وسط الملعب.

صراع الرجل الثاني.. بيل وسيلفا

يبقى الصراع الفني في موقعة الريال والسيتي متمثل  في دور الرجل الثاني، الذي يستطيع قلب الموازين رغم أن الأضواء، لا تتجه عليه  بنفس القوة التي يتمتع بها رونالدو وأغويرو.

في ريال مدريد ، يبقى جاريث بيل هو الورقة الهجومية الأبرز، وصانع الألعاب السريع الذي يجيد نقل الهجمات بكفاءة على الأطراف والتسديدات البعيدة، وهو لاعب محوري في هجمات الريال.

بيل سجل هذا الموسم 18 هدفاً، واللافت أنه لم يهز الشباك في دوري الأبطال وصنع 10 أهداف لزملاءه في الموسم الحالي، وهو ما يعكس الدور المحوري للاعب الويلزي في تشكيلة الريال.

ويبقى الإسباني دافيد سيلفا صانع ألعاب متميز في تشكيلة مانشستر سيتي، ونجح في تقديم موسم جيد ، واستطاع سيلفا أن يصنع 12 هدفاً في 35 مباراة وسجل 4 أهداف لصالح زملاءه.

سيلفا يمتلك عنصر المهارة والسرعة وهو ما يجعله خطيراً على مرمى المنافسين.

معركة الأطراف

المعركة الأخيرة التي تحسم صراع لقاء السيتي والريال تتمثل في صراع الأطراف.

ريال مدريد يملك جناح أيسر متميز وهو اللاعب البرازيلي مارسيلو ويجيد وأيضاً كارفخال، الذي تألق بشكل لافت في الفترة الأخيرة ويجيد الأدوار الدفاعية.

في المقابل ، يعتمد السيتي على نجومه زاباليتا في الجبهة اليمنى والذي سيواجه انطلاقات مارسيلو بجانب الظهير الأيسر كيليتشي الذي يعتبر من مفاتيح اللعب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com