كلوب سعيد بالترحيب الحار في ملعب بروسيا دورتموند – إرم نيوز‬‎

كلوب سعيد بالترحيب الحار في ملعب بروسيا دورتموند

كلوب سعيد بالترحيب الحار في ملعب بروسيا دورتموند

المصدر: برلين - إرم نيوز

عانق يورغن كلوب المدير الفني لفريق ليفربول الإنجليزي لكرة القدم معظم لاعبي فريق بروسيا دورتموند الألماني المتواجدين في الملعب عقب نهاية المباراة التي جمعتهما أمس الخميس في الدوري الأوروبي مظهرًا أن حبه لناديه القديم لم يضعف .

ولاقى التصفيق الحار من قبل جماهير بروسيا دورتموند قبولًا من كلوب، الذي كانت لديه كل الأسباب ليكون مسرورًا بعدما نجح فريقه، ليفربول، في التعادل مع بروسيا دورتموند 1/1 أمس الخميس على ملعب فيستفالن ساتديون.

وقال كلوب ”كان هناك تصفيق مهذب تلقيته وقمت بالرد عليه بإيماءة لحظة الدخول إلى الملعب“.

وأضاف “ بوجه عام، كان من الرائع أن أحضر إلى هنا مرة أخرى، فهذا الملعب منشأة عظيمة ومكان عظيم للعب الكرة. والأشخاص أيضًا مميزون للغاية. شعرت بالراحة لحضوري مرة أخرى إلى هنا“.

ربما تكون المشاعر التي أحاطت بلقاء كلوب الأول مع ناديه السابق أضرت ببروسيا دورتموند في نهاية المباراة حيث أصبح الفريق الألماني في موقف صعب بدور الثمانية من البطولة لاسيما وأنه سيواجه ليفربول في مباراة الإياب بملعب أنفيلد الأسبوع المقبل.

وقال توماس توشيل مدرب بروسيا دورتموند لشبكة قنوات سكاي ”النتيجة مقبولة. وبرغم ذلك، كان يمكننا أن نلعب بشكل أفضل“.

وأضاف ”افتقدنا شكل وأسلوب الأداء، والثقة، والدقة والقدرة على فرض سيطرتنا على المباراة“.

وتابع ”الهجمة الأولى أعطتنا فرصة رائعة أمام المرمى في الشوط الأول، ولكن ثقتنا لم تزدد كنتيجة لذلك“.

وأكمل ”ربما كنا مثقلين بالمعلومات. ربما كان التوتر كبيرًا. سارت الأمور بطريقة لم نردها في مثل هذه المباريات. كنت أتمنى أن نتمكن من اللعب ونحن مبتسمون بشكل أكبر“.

ودافع ليفربول ببسالة وتقدم في النتيجة عن طريق الرائع ديفوك أوريغي، ولكن أحبط رومان فيدينفيلر حارس بروسيا دورتموند محاولة المهاجم البلجيكي الثانية لإحراز الهدف الثاني قبل نهاية الشوط الأول.

وبعد أن تعادل ماتس هوملز لبروسيا دورتموند بضربة رأسية مع بداية الشوط الثاني كان على فيدينفيلر إنقاذ فريقه بـ 3 تصديات متتالية.

وقال هوملز ”لسوء الحظ، واجهنا 3 دقائق عصيبة بعد التعادل حيث أُتيحت لليفربول عدة فرص جيدة للتسجيل، والتي منعتنا من استخدام الزخم الذي اكتسبناه بعد هدف التعادل“.

وأضاف ”ولكن، لاتزال الفرص قائمة. فالتعادل 2/2 قد يصعد بنا للدور التالي. ويتعين علينا أن نكون قادرين على تحقيق مثل هذه النتيجة. ليس لدينا فرصة جيدة فقط ولكن لدينا فرصة جيدة للغاية للتأهل للدور التالي لأننا نعرف إمكانياتنا“.

وكان فيدينفيلر واثقًا هو الآخر بقدرة بروسيا دورتموند على إنهاء المهمة وحسم التأهل من ملعب أنفيلد الأسبوع المقبل.

وقال: ”الأسبوع المقبل سيكون أفضل. لا تزال كافة الفرص متاحة أمامنا لحسم المباراة حتى ولو كانت خارج أرضنا. لن نسجل هناك هدفًا واحدًا فقط بل سنسجل هدفين“.

وبالرغم من أن بروسيا دورتموند تأهل 3 مرات في أوروبا بعد التعادل في مباراة الذهاب 1/1، لكن كل هذه التعادلات كانت خارج أرضه. وودع بروسيا دورتموند البطولات الأوروبية بعد تعادله 1/1 على أرضه في 3 مرات سابقة.

ولم يتقبل كلوب فكرة أن ليفربول أصبح قريبًا من التأهل وكان حزينًا لخسارة قائد الفريق جوردان هيندرسون لإصابته في الشوط الأول في الركبة والتي قال عنها أنها تبدو خطيرة.

وقال ”شاهدنا المباراة -لا تزال الفرص متساوية. بروسيا دورتموند لا يهتم بالمكان الذي يلعب فيه أو أين سيسجل الأهداف“.

وأضاف ”بالطبع لا يزال موقفهم جيدًا. ولكنني أعتقد أنه كان مهمًا أن نظهر هذا الوجه لليفربول. أشخاص كثيرون اعتقدوا أشياء كثيرة عن أدائنا المحتمل، وربما اندهشوا قليلًا به. سعيد للغاية بالأداء“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com