4 عوامل تدفع آرسنال للإطاحة بفينغر

4 عوامل تدفع آرسنال للإطاحة بفينغر

المصدر: كريم محمد– إرم نيوز

فاض الكيل بجمهور آرسنال الإنجليزي، عقب استمرار مسلسل ضياع البطولات في الموسم الحالي من الغانرز، بعد الخروج المرير على يد واتفورد من كأس الاتحاد الإنجليزي، وتوديع دوري أبطال أوروبا، بعد خسارته ذهابا وإيابا أمام برشلونة الإسباني.

ولم يتجاوز آرسنال دور 16 في دوري أبطال أوروبا في الموسم الخمسة الأخيرة ويستعد للخروج من نفس الدور للموسم السادس على التوالي والسابع في العشر مواسم الأخيرة.

ومنذ بلوغه نهائي 2005-2006 كأفضل إنجاز في مسيرته في المسابقة، وصل لنصف نهائي موسم 2008-2009 وربع نهائي موسمي 2007-2008 و 2009-2010 وخرج من دور الستة عشر في بقية المواسم.

جماهير آرسنال أعلنت موقفها، وطالبت برحيل فينغر بعد تجربة دامت 20 عامًا كاملة، لم يحقق خلالها النادي سوى عدد محدود من البطولات مع المدرب الفرنسي.

وترصد ”إرم نيوز“، بعض العوامل التي تدفع آرسنال للتخلص من فينغر، على الرغم من صعوبة القرار حيث تتمسك إدارة النادي بالمدرب الفرنسي، الذي حقق لها مكاسب مالية كبيرة جدا، على الرغم من افتقار الألقاب بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة.

قلة الطموح

ظهر أن فينغر مدرب يفتقد الطموح، فهو لا يبحث عن تحقيق المجد الشخصي أو حصد الألقاب مع آرسنال خلال الفترة الأخيرة.

وخسر فينغر العديد من البطولات في الفترة الأخيرة مع آرسنال بشكل متواصل، بلا مبالاة من جانب المدرب الفرنسي، الذي كان كل همه يتركز على اكتشاف لاعبين جدد.

تجديد الدماء

دخل آرسنال دوامة تجديد الدماء بشكل مستمر مع فينغر، كل موسم تقريبًا، بالاستغناء عن عدد كبير من النجوم، بمباركة المدير الفني، وضم لاعبين صغار السن أو الراحلين عن أندية كبرى من أجل إعادة تأهيلهم.

ويحلم فينغر، بتكرار تجربة 2001، حين أعاد اكتشاف العديد من النجوم واكتشف مواهب بالجملة، ولكنه حتى الآن وعلى مدار 10 أعوام متتالية، لم ينجح في المنافسة على أي بطولة منذ تأهله لنهائي دوري أبطال أوروبا عام 2006.

ضياع البطولات

أضاع فينغر، البطولات بشكل متواصل مع آرسنال، في كل الظروف، وفريقه يعاني من المنافسة الشرسة أو العكس.

الموسم الحالي كان فرصة ذهبية لآرسنال، لحصد لقب الدوري بعد أن ابتعد تشيلسي حامل اللقب عن المنافسة تمامًا، بجانب تذبذب نتائج مانشستر يونايتد وتراجع مانشستر سيتي، عقب إعلان رحيل المدرب التشيلي بيلغريني بنهاية الموسم، ولكن آرسنال فرط في النقاط ليصعد توتنهام وليستر إلى قمة المسابقة على حساب العملاق اللندني.

ثورة الجماهير

السبب الأخير في تفكير آرسنال في إقالة فينغر، يتمثل في الثورة الجماهيرية الضخمة ضد المدرب الفرنسي، والردود المستفزة من الأخير، الذي وصف غضب جمهور فريقه بالمسرحية الهزلية.

وفقدت جماهير آرسنال الثقة تماماً في الفريق، في عهد فينغر، خلال المرحلة الحالية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com