بالأرقام: كيف تطوّر ليفربول مع كلوب؟

بالأرقام: كيف تطوّر ليفربول مع كلوب؟

المصدر: يوسف هجرس - إرم نيوز

لا يختلف اثنان على كون فريق ليفربول الإنجليزي، يقدم في الفترة الأخيرة مستويات رائعة تحت قيادة مديره الفني الألماني يورغن كلوب، بعدما نجح في مواصلة انتصاراته بمسابقة الدوري الإنجليزي، ووضع قدمًا في دور الثمانية ببطولة الدوري الأوروبي، بفوزه على مانشستر يونايتد بهدفين دون رد في ذهاب دور الـ 16.

ليفربول البعيد عن الألقاب الأوروبية منذ تتويجه الشهير بلقب دوري أبطال أوروبا عام 2005، وبعده لقب السوبر الأوروبي، يسعى للعودة لحصد البطولات مع كلوب، بعدما استعاد توازنه محليًا.

وترصد ”إرم نيوز“ في التقرير التالي، كيف تطور ليفربول تحت قيادة كلوب؟ .. فإلى السطور القادمة:

الأرقام لا تكذب
لغة الأرقام لا تكذب، يورغن كلوب تسلم ليفربول وهو في معاناة شديدة ببطولة الدوري الإنجليزي، بجانب مسيرة مهزوزة في الدوري الأوروبي.

في الدوري الإنجليزي، كان ليفربول في المركز العاشر برصيد 12 نقطة فقط من خلال 8 مباريات مع برندان رودجرز مدربه السابق، وحقق الفريق الفوز 3 مرات مقابل هزيمتين و3 تعادلات.

مع كلوب، تطورت نتائج الفريق الذي يحتل حاليًا المركز السابع بفارق 16 نقطة عن ليستر سيتي صاحب الصدارة، وحقق الفريق 9 انتصارات بجانب 5 تعادلات وتلقى 6 هزائم.

ليفربول في 8 مباريات سجل 8 أهداف واستقبل 10 أهداف، قبل قدوم كلوب، وهو ما يعكس المعاناة الهجومية للريدز بجانب الاهتزاز الدفاعي.

ومع كلوب، استعاد ليفربول عافيته الهجومية بعدما سجل في 19 لقاء 35 هدفًا بواقع 1.8 هدفًا في اللقاء، بجانب اهتزاز شباكه 25 مرة.

وفي كأس الاتحاد، عانى ليفربول مع كلوب، بعدما ودع البطولة أمام وست هام من دور الـ32 ولكن الثعلب الألماني قاد الريدز إلى نهائي كأس الرابطة وخسر الرهان أمام مانشستر سيتي، وقاد الفريق لعبور دور المجموعات بعد بداية مهزوزة مع رودرجرز، بتعادلين، ولكن المدرب الألماني نجح في قيادة الريدز لدور الـ 16عشر واقترب من ربع النهائي.

عودة البريق الأوروبي
استعاد ليفربول بريقه الأوروبي تحت قيادة كلوب، وتخطى الريدز عقبة دور الـ32 ببطولة الدوري الأوروبي لأول مرة منذ عام 2013، وإذا تأهل على حساب مانشستر يونايتد، سيكون صعوده لأول مرة لدور الثمانية في أي بطولة أوروبية، منذ وصوله نصف نهائي الدوري الأوروبي عام 2010.

وأصبح ليفربول، صاحب شخصية في البطولة القارية وظهر بمستوى مميز، وقدم أداءً رائعًا في اليوروبا ليغ، بعدما أطاح بفريق أوغسبورغ الألماني العنيد، ثم فاز بشكل مميز على مانشستر يونايتد.

إحياء المواهب
استطاع كلوب، إعادة إحياء المواهب في صفوف ليفربول، بعد توليه المهمة ونجح في إعادة اكتشاف بعض اللاعبين.

ويبقى البرازيلي فيرمينو أبرز اللاعبين بعدما تألق بشكل لافت في الفترة الأخيرة، بجانب كوتينيهو ولالانا، الذي استعاد جزءًا كبيرًا من خطورته وبينتيكي وأوريغي.

عودة الثقة
الأهم، أن ليفربول استعاد أيضًا الثقة تحت قيادة يورغن كلوب وأصبح في طريقه لعودة شخصية الريدز الحقيقية التي افتقدها منذ رحيل نجومه الكبار سواريز وجيرارد وتشابي ألونسو بجانب تجربته التي كانت رائعة مع المدرب الإسباني رافائيل بنيتيز.

واستطاع الريدز، أن يحقق الانتصارات داخل وخارج آنفيلد وهو ما يعكس قوة شخصية الفريق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة