راشفورد.. موهبة جديدة تضيء سماء أولد ترافورد

راشفورد.. موهبة جديدة تضيء سماء أولد ترافورد

المصدر: إرم نيوز ـ مانشستر

أحرز المهاجم الصاعد ماركوس راشفورد هدفين في أول مشاركة له مع مانشستر يونايتد الانجليزي عندما فاز فريقه 5-1 على ميتولاند الدنمركي في إياب دور 32 من الدوري الأوروبي لكرة القدم أمس الخميس.

وجاءت مشاركة راشفورد (18 عاما) المولود في مانشستر في المباراة بعدما أصيب المهاجم الفرنسي انطوني مارسيال خلال الإحماء قبل انطلاق المباراة.

وكان مانشستر يونايتد خسر 2-1 في لقاء الذهاب ومن ثم فقد كانت مهمته صعبة خاصة عندما تقدم الفريق الدنمركي بهدف في مباراة العودة.

وعن التألق كتب راشفورد عبر موقع تويتر للتواصل الاجتماعي ”يا له من ظهور أول حالم. شعور رائع بإحراز هدفين والمساهمة في فوز الفريق وتأهله للمرحلة المقبلة.“

كما أشاد مدرب يونايتد الهولندي لويس فان جال بأداء لاعبه الشاب وأكد أنه أقدم على اختياره لأنه كان البديل الوحيد المتاح أمامه.

وقال فان جال بعد المباراة ”لم يكن أمامي خيار آخر ولذا كان القرار سهلا. كان على مقاعد البدلاء لأنه كان البديل الطبيعي لمارسيال.“

وزادت مهمة يونايتد صعوبة عندما منح بيوني سيستو التقدم للفريق الدنمركي. لكن هدفا سجله نيكولاي بودوروف بالخطأ في مرماه إضافة لثنائية راشفورد وهدف من ركلة جزاء لاندير هيريرا وآخر متأخر من ممفيس ديباي قادت الفريق الانجليزي للفوز والصعود لدور 16 فائزا 6-3 في النتيجة الإجمالية للقائي الذهاب والإياب.

وجاء هدف راشفورد الأول في الدقيقة 63 عندما سدد في الشباك من تمريرة عرضية من زميله خوان ماتا قبل أن يضيف هدفه الثاني بتسديدة مباشرة متقنة بعد 12 دقيقة أخرى.

وبهذا أصبح راشفورد البالغ من العمر 18 عاما و117 يوما أصغر لاعب سنا يهز الشباك ليونايتد في بطولة أوروبية متفوقا في ذلك على الراحل جورج بست الذي هز الشباك في مباراة أوروبية عندما كان عمره 18 عاما و158 يوما وكان ذلك في مواجهة يورجاردن السويدي في أكتوبر تشرين الأول 1964.

ويحتل مانشستر يونايتد المركز الخامس بين فرق الدوري الانجليزي متخلفا بست نقاط عن المركز الرابع أخر المراكز المؤهلة لدوري أبطال أوروبا.

لكن الفوز بالدوري الأوروبي يمنح مكانا في دوري الأبطال أيضا.

وسيتم في وقت لاحق من اليوم الجمعة سحب قرعة دور 16 من الدوري الأوروبي.

وضمن المدرب الهولندي لويس فان غال الابتعاد قليلا عن الضغوط بعد تأهله المستحق لدور 16 من الدوري الأوروبي.

وجاء الفوز العريض بتشكلة غاب عنها مجموعة من النجوم أبرزهم العميد واين روني والفرنسي أنتوني مارسيال والحارس دافيد دي خيا وبلاعبين شباب تألق منهم ماركوس راشفورد الذي سجل هدفين في اللقاء .

وقبل النجاح قاريا تمكن مانشستر يونايتد من بلوغ ربع نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي عبر الفوز على شروسيري تاون ب3-0 ، ويبقى في السباق للفوز باللقب في ظل إقصاء أغلب الفرق القوية كمانشستر سيتي وتوتنهام وليستر سيتي وليفربول.

وتراجعت الضغوط قليلا على المدرب الهولندي الذي يستعد لنهاية موسم أكثر هدوءا من الانتقاذات لكنه مطالب بتحقيق أبرز هدف إن أراد إقبار حلم المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو في خلافته.

وينتهي عقد المدرب الهولندي مع الفريق الإنجليزي صيف 2017 وصرح سابقا أنه ينوي الإعتزال بعد نهاية عقده ،ويرغب في البقاء حتى نهايته لكن حلمه قد يجهض مبكرا وقد يدفعه عدم بلوغ دوري أبطال أوروبا الموسم القادم للاعتزال مبكرا.

ولن يستطيع مانشستر يونايتد إقالة المدرب الهولندي بسهولة في حال بلوغه دوري أبطال أوروبا الموسم القادم عبر احتلال أحد المراكز الأربعة الأولى في الدوري الإنجليزي الممتاز وقد تزداد الأمور تعقيدا في حال نجاحه في الفوز بلقب في نهاية الموسم من بوابة كأس الاتحاد الإنجليزي أو الدوري الأوروبي.

وفي حال إصرار مانشستر يونايتد على إقالة المدرب الهولندي رغم بلوغه أهدافه في نهاية الموسم فسيكون مطالبا بتأدية راتب السنة الأخيرة في عقده (6 ملايين يورو ) وهو ما قد يصعب من مهمة إقالته.

ويبتعد مانشستر يونايتد عن صاحب الصف الرابع جاره مانشستر سيتي بفارق 6 نقاط وعن المركز الثالث الذي يحتله فريقا توتنهام وأرسنال بفارق 10 نقاط وعن المتصدر ليستر سيتي بفارق 12 نقطة على بعد 12 جولة من نهاية الدوري الإنجليزي الممتاز.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة