ماذا سيخسر تشيلسي برحيل جون تيري؟ – إرم نيوز‬‎

ماذا سيخسر تشيلسي برحيل جون تيري؟

ماذا سيخسر تشيلسي برحيل جون تيري؟

المصدر: إرم - أحمد نبيل

لم يكن قرار جون تيري، قائد تشيلسي برحيله نهاية الموسم عن تشيلسي مفاجئًا للكثيرين من عشاق البلوز، خاصة في ظل تراجع أداء حامل لقب الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم وتراجعه في الترتيب كذلك.

تيري شعر وكأن ستامفورد بريديج لم يعد بيته الذي تربى فيه وحقق بين جدرانه أهم ألقاب حياته وسنوات صباه وشبابه، لذلك قرر الرحيل بهدوء مثل زميله السابق فرانك لامبارد، الذي رحل الموسم قبل الماضي.

ورغم أن تيري لن يعتزل إلا أن تشيلسي سيخسر الكثير برحيله بنهاية الموسم الحالي، حتى وإن كان عشان النادي سيتابعون أخباره ومبارياته.

تشيلسي يبيع أبناءه

مع وصوله للخامسة والثلاثين من عمره بات من غير المنطقي أن يبقى تيري في الفريق رغم أنه ما زال في التشكيلة الأساسية حتى آخر مباراة.

وبرحيل تيري سيفقد تشيلسي عنصر الخبرة الأخير، الذي يعشق النادي بإخلاص ويقدم كل ما لديه من أجل القميص الأزرق بصدق وحب.

فتشيلسي رفض تجديد عقد قائده، الذي كان يريد الاستمرار مع الفريق وكان أمام تيري قرارا واحدا هو الرحيل وعدم الاعتزال وهو الموقف ذاته الذي فعله لامبارد.

وفاء تيري

تيري ليس مجرد لاعب في تشكيلة تشيلسي، لكنه رمز للوفاء والتفاني، فاللاعب رفض اللعب لأي فريق بالدوري الإنجليزي الممتاز سوى تشيلسي، وعندما قرر الرحيل أكد أنه سيرحل بعيدا عن البريميرليج وإنجلترا كلها.

فتيري، البالغ 35 عاما، خاض أكثر من 700 مباراة مع تشيلسي، ومن غير المتصور أن يلعب بقميص آخر في إنجلترا غير الأزرق، وفي هذا فقط يختلف عن لامبارد الذي لعب لمانشستر سيتي بعض الوقت.

قائد محنك

تيري قائد الفريق منذ سنوات طويلة وبات الأنجح في تاريخ النادي، بعدما قضى هناك مشواره كله باستثناء فترة إعارة قصيرة في نوتنجهام فورست عندما كان لاعبا شابا.

وشارك في أول مباراة مع الفريق كبديل في أكتوبر/ تشرين الأول 1998 وساهم في الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا 2012 إضافة إلى الدوري الأوروبي مرة واحدة أيضًا، وتوج بالدوري الإنجليزي أربع مرات وبكأس الاتحاد خمس مرات، كما خاض 78 مباراة مع منتخب إنجلترا وكان قائدا للمنتخب كذلك قبل اعتزاله دوليا.

جماهيرية تشيلسي ستتراجع

مثلما حدث برحيل جوزيه مورينيو بعد إقالته آواخر العام الماضي، من المتوقع أن يحدث نفس الشيء مع تيري بعد رحيله بنهاية الموسم.

فتيري يحظى بشعبية هائلة بين مشجعي تشيلسي التي تعشقه أكثر من مورينيو نفسه وربما أكثر من لامبارد، حيث أن تيري كان قائدا على لامبارد في النادي والمنتخب كما أن صفاته وشجاعته وتسجيله لأهداف حاسمه زاد من شعبيته.

مدافع هداف

تيري من المدافعين القلائل في العالم حاليا وسابقا الذين يسجلون أهدافا كثيرة رغم أنه يلعب قلب دفاع، فتيري يشارك في الهجوم وبارع في ضربات الرأس.

لذلك سيخسر تشيلسي هدفا من طراز فريد لا يمكن للمدافعين توقع ما سوف يفعلون داخل منطقة الجزاء، حيث يمكنه التسجيل بالرأس أو بالقدمين وقوي في الالتحامات دون خشونة ولا يحصل على بطاقات كثيرة مقارنة بلاعبين آخرين يشغلون نفس المركز.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com