مانشستر سيتي يقهر واتفورد ويواصل مطاردة آرسنال وليستر سيتي

مانشستر سيتي يقهر واتفورد ويواصل مطاردة آرسنال وليستر سيتي

لندن – استعاد مانشستر سيتي نغمة الانتصارات التي غابت عنه في المرحلة الماضية بالدوري الانجليزي لكرة القدم، بعدما قلب تأخره 1/0 أمام مضيفه واتفورد إلى فوز ثمين ودراماتيكي 2 / 1 في المرحلة العشرين من المسابقة اليوم السبت.

ورفع مانشستر سيتي، الذي تعادل سلبيًا مع ليستر سيتي في المرحلة الماضية، رصيده إلى 39 نقطة في المركز الثالث، متأخرًا بفارق ثلاث نقاط عن آرسنال (المتصدر) ونقطة واحدة عن ليستر سيتي صاحب المركز الثاني.

في المقابل، تجمد رصيد واتفورد عند 29 نقطة ليظل في المركز التاسع مؤقتًا.

وأخفق الفريقان في هز الشباك خلال الشوط الأول الذي انتهى بالتعادل السلبي، قبل أن يتقدم واتفورد بهدف عبر النيران الصديقة في الدقيقة 55 بعدما سجل أليكسندر كولاروف لاعب سيتي هدفًا بالخطأ في مرماه.

وفي الدقائق الأخيرة، قلب مانشستر سيتي الطاولة على واتفورد بعدما سجل النجمان الإيفواري يايا توريه والأرجنتيني سيرخيو أجويرو هدفين في الدقيقتين 82 و85، ليحقق بذلك فريق المدرب التشيلي مانويل بيليجريني انتصاره الأول في المسابقة خلال العام الجديد.

وبدأت المباراة بهجوم من جانب واتفورد، حيث شهدت الدقيقة الثانية التسديدة الأولى في المباراة عن طريق السويسري المن عبدي، الذي صوب كرة قوية من خارج منطقة الجزاء، ولكنها ابتعدت عن العارضة بقليل.

ورد مانشستر سيتي بتسديدة من خارج المنطقة عن طريق اليكسندر كولاروف في الدقيقة الخامسة ولكنها لم تكن متقنة لتعلو العارضة.

وكاد أوديون إيجالو أن يفتتح التسجيل لواتفورد في الدقيقة العاشرة بعدما تلقى تمريرة بينية داخل منطقة الجزاء، ليسدد الكرة مباشرة ولكنها اصطدمت في نيكولاس أوتاميندي مدافع سيتي الذي أبعدها إلى ركلة ركنية لم تسفر عن شيء.

وطالب لاعبو واتفورد بركلة جزاء عقب سقوط تروي دييني داخل المنطقة إثر كرة مشتركة مع كولاروف ولكن الحكم مارتن اتكينسون الذي أدار المباراة أشار باستمرار اللعب.

وأضاع إيجالو فرصة أخرى مؤكدة لواتفورد في الدقيقة 12، عقب تلقيه الكرة داخل المنطقة ليراوغ اللاعب النيجيري أوتاميندي بمهارة وينفرد بالمرمى ولكنه سدد الكرة برعونة ليبعدها جو هارت حارس مرمى سيتي بقدمه.

بمرور الوقت، استشعر مانشستر سيتي الحرج، حيث بدأ لاعبوه في مبادلة الهجمات، وسدد كيفن دي بروين التسديد الأولى للضيوف في الدقيقة 18 من خارج المنطقة ولكن أبعدها هوريليو جوميز حارس مرمى واتفورد ببراعة.

هدأ إيقاع المباراة نسبيًا، حيث انحصر اللعب في منتصف الملعب في ظل استحواذ متبادل على الكرة من كلا الفريقين، قبل أن تأتي الدقيقة 28 التي شهدت فرصة مؤكدة لمصلحة سيتي عن طريق فيرناندينيو، الذي تلقى تمريرة بينية من ديفيد سيلفا انفرد على إثرها بالمرمى ولكنه سدد في جسد جوميز لتتهيأ الكرة إلى رحيم ستيرلينج، الخالي من الرقابة، الذي أطاح بالكرة بعيدا عن المرمى.

ولم تمر سوى دقيقة واحدة، حتى سدد سيرخيو أجويرو تصويبة غير متقنة من داخل منطقة الجزاء لتمر بجوار القائم الأيمن.

وواصل سيتي هجومه المكثف والمباغت، حيث سدد كولاروف تصويبة بعيدة المدى في الدقيقة 32 ولكنها علت المرمى بقليل.

عادت المباراة إلى الهدوء مرة أخرى، حيث لم تشهد الدقائق المتبقية للشوط الأول أي جديد لينتهي بالتعادل السلبي.

بدأ الشوط الثاني بهجوم ضاغط من واتفورد، حيث سدد بن واتسون كرة قوية من على حدود المنطقة في الدقيقة 47 ولكن أبعدها هارت إلى ركلة ركنية لم تستغل.

وسنحت أول فرصة لسيتي خلال الشوط الثاني في الدقيقة 51، عن طريق تسديدة من دي بروين من داخل المنطقة ولكنها اصطدمت بأحد المدافعين لتخرج إلى ركلة ركنية.

ونفذ ديفيد سيلفا الركلة من الناحية اليسرى ليمررها إلى فيرناندينيو الذي سدد ضربة رأس غير متقنة لتخرج إلى ركلة مرمى.

وجاءت الدقيقة 55 لتشهد الهدف الأول لواتفورد عن طريق اليكسندر كولاروف لاعب مانشستر سيتي الذي سجل بالخطأ في مرماه، بعدما حاول إبعاد الركلة الركنية التي نفذها بن واتسون من الناحية اليسرى، ليسدد الكرة برأسه داخل الشباك وسط فرحة جنونية من جماهير واتفورد التي احتشدت في المدرجات.

لم يظهر مانشستر سيتي أي ردة فعل على هدف واتفورد، ليمنح الفرصة لأصحاب الأرض لمواصلة سيطرتهم على اللقاء.

وقاد جوزيه هوليباس هجمة عنترية لواتفورد في الدقيقة 63، بعدما توغل بالكرة مراوغًا أكثر من مدافع بمهارة فائقة، قبل أن يسدد كرة قوية على حدود منطقة الجزاء ولكنها ابتعدت عن القائم الأيمن بقليل.

حاول مانشستر سيتي العودة للمباراة من جديد، وشهدت الدقيقة 68 تسديدة من يايا توريه علت العارضة، قبل أن يصوب دي بروين كرة أخرى في الدقيقة 70 أبعدها جوميز بصعوبة بالغة إلى ركلة ركنية.

وأهدر ايتيان كابوي فرصة مؤكدة لتعزيز النتيجة في الدقيقة 80، بعدما انطلق بالكرة وسط حراسة مدافعي مانشستر سيتي، حتى وصل إلى منطقة الجزاء، ولكنه سدد الكرة خارج الملعب وسط دهشة الجميع.

وعلى عكس سير المباراة، أدرك مانشستر سيتي التعادل في الدقيقة 83 عن طريق يايا توريه الذي تابع الركلة الركنية التي نفذها كولاروف من الناحية اليسرى، ليسدد الكرة مباشرة بقدمه سكنت الزاوية اليمنى العليا لمرمى واتفورد.

وبعد مرور دقيقتين فقط، أضاف سيرخيو أجويرو الهدف الثاني لسيتي عبر ضربة رأس رائعة، بعدما تابع تمريرة عرضية متقنة من الناحية اليسرى عن طريق باكاري سانيا، ليكتفي جوميز بالنظر إلى الكرة وهي تعانق شباكه.

حاول واتفورد خلال الدقائق المتبقية إدراك التعادل ولكن باءت محاولاته بالفشل لينتهي اللقاء بفوز ثمين لمانشستر سيتي بهدفين مقابل هدف واحد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com