هل يثبت ليستر قدرته على إحراز اللقب بالفوز على حامله؟

هل يثبت ليستر قدرته على إحراز اللقب بالفوز على حامله؟

لندن – ‭‬ سيصعب على عشاق الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم استبعاد فرص ليستر سيتي في احراز اللقب حال فوزه على تشيلسي البطل يوم الاثنين.

ومع دخول الجولة 16 يتقدم فريق المدرب كلاوديو رانييري المتألق بنقطتين على ارسنال في صدارة الترتيب.

وأثار هذا التحول في حظوظ ليستر سيتي الاعجاب لدرجة أنه يمكن اعتبار ليستر – الذي أمضى 140 يوما في مؤخرة الترتيب الموسم الماضي – مرشحا للفوز على تشيلسي المتعثر والاحتفاظ بالصدارة.

وعندما التقى الفريقان باستاد كينج باور يوم 29 أبريل نيسان فاز تشيلسي 3-1 ليحسم تقريبا اللقب لصالحه ويعطل مشوار ليستر نحو الهروب من الهبوط.

وبالعودة للجولة نفسها الموسم الماضي كان تشيلسي بعد 15 مباراة في صدارة الترتيب برصيد 36 نقطة بينما كان لدى ليستر عشر نقاط.

والان يملك ليستر 32 نقطة مقابل 15 لتشيلسي.

ومستوى ليستر بكل وضوح ليس مجرد ضربة حظ.

ففي اخر 24 مباراة في الدوري والتي يعود تاريخها إلى الموسم الماضي جمع ليستر 54 نقطة وهو ما يزيد بأربع نقاط على ارسنال ومانشستر سيتي خلال الفترة ذاتها. ولدى تشيلسي 35 نقطة.

ويعتقد اليكس فيرجسون مدرب مانشستر يونايتد السابق أن ليستر يستطيع الحفاظ على مستواه ويصبح بطلا.

والثقة موجودة في تشكيلة تضم أبرز ثنائي في الدوري الممتاز وهما جيمي فاردي ورياض محرز وسجلا فيما بينهما 24 هدفا وصنعا ثمانية أهداف حتى الان.

وقال الجناح مارك اولبرايتون ”نعتقد دائما أن بوسعنا التسجيل. أعتقد أن الفرق تخشى مهاجمتنا لذا ندرك أننا نمتلك الأمان.“

وأضاف ”نحاول الحفاظ على الشباك نظيفة لكن اذا لم نستطع فنحن نعلم أن علينا التقدم نحو الجهة الأخرى والتسجيل.“

واستقبلت شباك تشيلسي 24 هدفا حتى الان وسيكون أمام دفاعه ليلة صعبة مع محاولة فريق مورينيو انقاذ موسمه الذي بلغ نقطة هبوط جديدة حين خسر 1-صفر بملعبه أمام بورنموث في الجولة السابقة.

وتركته ثامن هزيمة في 15 مباراة بالدوري متقدما بنقطتين فقط على منطقة الهبوط وموقفه قد يبدو أكثر قتامة بعد الجولة الجديدة رغم أنه فاز على بورتو 2-صفر أمس الأربعاء ليتأهل لدور الستة عشر في دوري أبطال اوروبا.

وسيأمل بورنموث أن يستفيد من فوزه على ملعب تشيلسي ويزيد الضغط على مدرب آخر وهو لويس فان جال في مانشستر يونايتد الذي شاهد فريقه يخرج من دوري أبطال اوروبا يوم الثلاثاء بالهزيمة أمام فولفسبورج.

ويستطيع ارسنال صاحب المركز الثاني تصدر الترتيب اذا فاز على أستون فيلا فريق الذيل يوم الأحد بينما يستضيف مانشستر سيتي – الذي خسر أمام ستوك سيتي في الجولة السابقة – سوانزي سيتي المتراجع والذي أقال مدربه جاري مونك أمس الأربعاء.

وهناك فرصة أيضا لأن يكون ليستر في المركز الرابع بحلول موعد مباراته ضد تشيلسي لكن مثلما يؤكد جدول الترتيب فإن هذا الموسم يصعب كثيرا توقع أحداثه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com