نيوكاسل يصفع ليفربول ويحرمه من تعزيز موقعه بالدوري

نيوكاسل يصفع ليفربول ويحرمه من تعزيز موقعه بالدوري

لندن – تلقت آمال ليفربول في المضي قدمًا نحو فرق المقدمة ببطولة الدوري الإنجليزي لكرة القدم ضربة موجعة، بعدما تلقى هزيمته الرابعة في المسابقة هذا الموسم، إثر خسارته 2/0 أمام مضيفه نيوكاسل في المرحلة الخامسة عشر للبطولة اليوم الأحد.

وارتفع رصيد نيوكاسل، الذي حقق انتصاره الثالث في المسابقة هذا الموسم، إلى 13 نقطة، ليرتقي إلى المركز الثامن عشر (الثالث من القاع)، متأخرا بفارق الأهداف عن نوريتش سيتي وبورنموث، اللذين يحتلان المركزين السادس عشر والسابع عشر، المتساويين معه في نفس الرصيد.

في المقابل، تجمد رصيد ليفربول عند 23 نقطة، ليظل في المركز السابع، متأخرًا بفارق تسع نقاط عن الصدارة التي يحتلها ليستر سيتي حاليًا.

وجاء الهدف الأول عبر النيران الصديقة، بعدما سجل مارتن سكيرتل مدافع ليفربول هدفا بالخطأ في مرماه في الدقيقة 69، قبل أن يطلق جورجينهو فاينالدوم رصاصة الرحمة على آمال ليفربول في التعادل بعدما سجل الهدف الثاني لأصحاب الأرض في الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع .

وتلقى ليفربول بتلك النتيجة خسارته الثانية تحت قيادة مدربه الألماني يورجن كلوب، الذي تولى تدريب الفريق في شهر أكتوبر الماضي.

وأخفق ليفربول بتلك النتيجة، في فك عقدة ملعب سانت جيمس بارك (معقل نيوكاسل) بعدما عجز عن تحقيق الفوز بهذا الملعب للمباراة الثالثة على التوالي، منذ انتصاره الكبير 6/0 على نيوكاسل في 27 أبريل عام .2013

بدأت المباراة بهجوم مكثف لليفربول الذي حصل على ثلاث ركلات ركنية في الدقيقة الأولى، ولكنها لم تسفر عن شيء.

سرعان ما هدأ إيقاع ليفربول، مما ترك الفرصة لنيوكاسل لمبادلته الهجمات ولكن دون خطورة على المرمى.

وأهدر كريستيان بينتكي فرصة مؤكدة لافتتاح التسجيل لليفربول في الدقيقة 21، بعدما تابع ضربة رأس من زميله ديان لوفرين، الذي تلقى تمريرة عرضية من الناحية اليمنى من ألبيرتو مورينو، لتتهيأ الكرة أمام اللاعب الأسمر الذي سددها، وهو على بعد خطوات قليلة للغاية من المرمى، ولكنه أطاح بها بعيدًا إلى خارج الملعب وسط دهشة الجميع.

حاول نيوكاسل خطف هدف قبل نهاية الشوط الأول، حيث أهدر مدافعه شانسيل مبيمبا فرصة مؤكدة في الدقيقة 44، بعدما تابع ركلة ركنية من الناحية اليمنى نفذت على القائم الأول، مررها بايس سيسيه برأسه إلى اللاعب الكونغولي، الذي سدد ضربة رأس ولكنها افتقدت للدقة لتعلو العارضة بقليل.

وجاء الرد سريعًا من جانب ليفربول، بعدما سدد جوردان إيب كرة من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة الأخيرة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع للشوط الأول، ولكنها لم تكن متقنة لتخرج إلى ركلة مرمى، وينتهي الشوط بالتعادل السلبي.

بدأ الشوط الثاني بهجوم من جانب نيوكاسل، وشهدت الدقيقة 50 الفرصة الأولى في هذا الشوط عن طريق جيورجينهو فاينالدوم، الذي تلقى تمريرة عرضية زاحفة من موسى سيسوكو، ولكنه سدد الكرة برعونة لتمر بجوار القائم الأيسر.

ولم تمر سوى دقيقتين، حتى سدد جو آلن تسديدة من خارج المنطقة، ولكنها ابتعدت عن القائم الأيسر بقليل، قبل أن يرد فاينالدوم بتسديدة في الدقيقة 54 ولكن اصطدمت بأحد المدافعين لتتحول الكرة إلى ركلة ركنية لم تسفر عن شيء.

وأجرى الألماني يورجن كلوب مدرب ليفربول تبديلين دفعة واحدة في الدقيقة 62 بنزول دانييل ستوريدج وآدم لالانا بدلا من بنتيكي وروبيرتو فيرمينو من أجل بعث النشاط والحيوية لهجوم ليفربول.

ورد نيوكاسل بتبديله الأول في الدقيقة 68 بنزول إيوزي بيريز بدلا من سيم دي يونج.

وجاءت الدقيقة 69 لتشهد الهدف الأول لنيوكاسل عن طريق مارتن سكيرتل مدافع ليفربول الذي سجل بالخطأ في مرماه.

وقاد سيسوكو هجمة من الناحية اليمنى، ليمرر كرة عرضية إلى فاينالدوم الذي راوغ الدفاع، قبل أن يسدد بقدمه اليمنى من داخل المنطقة، لتصطدم الكرة بقدم سكيرتل لتغير اتجاهها وتسكن الشباك وسط فرحة جنونية من الجماهير التي احتشدت في المدرجات.

وأجرى ليفربول تبديله الأخير في الدقيقة 74 بنزول ديفوك أوريجي بدلا من إيب.

وأضاع ستوريدج فرصة محققة لإدراك التعادل في الدقيقة 75 بعدما تلقى تمريرة أمامية من لالانا، لينفرد على إثرها بالمرمى ولكنه سدد الكرة دون تركيز لتخرج بعيدة عن القائم الأيمن.

وأجرى نيوكاسل التبديل الثاني في الدقيقة 77 بنزول يوان جوفران بدلا من جاك كولباك.

وألغى الحكم أندريه مارينر، الذي أدار المباراة، هدفا لليفربول سجله مورينو في الدقيقة 78 بداعي التسلل إلا أن الإعادة التليفزيونية أثبتت عدم صحة قرار الحكم.

وشهدت الدقائق الأخيرة هجومًا مكثفًا من ليفربول بغية إدراك التعادل، في الوقت الذي حاول فيه نيوكاسل استخدام سلاح الهجمات المرتدة مستغلا المساحات الشاغرة في دفاع الضيوف، والتي سجل من إحداها فاينالدوم الهدف الثاني في الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع.

وقاد سيسوكو هجمة مرتدة لأصحاب الأرض، ليمر بالكرة من الناحية اليمنى، مراوغًا أحد مدافعي ليفربول، قبل أن يمرر كرة عرضية إلى فاينالدوم الذي سدد الكرة مباشرة بقدمه اليمنى ساقطة (لوب) خلف سيمون مينيوليه حارس مرمى ليفربول، الذي خرج من مرماه لملاقاته، لينتهي اللقاء بفوز ثمين لنيوكاسل بهدفين نظيفين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة