ليستر سيتي يفرض التعادل على مانشستر يونايتد (فيديو)

فاردي سجل في المباراة الحادية عشرة على التوالي، محطمًا الرقم المسجل باسم الهولندي رود فان نيستلروي (10 مباريات على التوالي).

لندن – انتزع مانشستر سيتي صدارة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بعدما تغلب على ضيفه ساوثهامبتون 3/1 اليوم السبت في المرحلة الرابعة عشرة من المسابقة.

ورفع مانشستر سيتي رصيده إلى 29 نقطة ليقفز إلى الصدارة، متفوقًا بفارق الأهداف على ليستر سيتي، المتساوي معه في نفس الرصيد، الذي تراجع للمركز الثاني بتعادله 1/1 مع ضيفه مانشستر يونايتد، الذي ظل في المركز الثالث متأخرا بفارق نقطة واحدة عن الصدارة.

وعلى ملعب ووكرز ستديوم، فرض التعادل 1/1 نفسه على لقاء ليستر سيتي مع ضيفه مانشستر يونايتد.

وواصل جيمي فاردي ممارسة هوايته في هز الشباك للمباراة الحادية عشر على التوالي في المسابقة بعدما سجل الهدف الأول لليستر في الدقيقة 24، محطمًا الرقم القياسي السابق المسجل باسم الهولندي رود فان نيستلروي مهاجم مانشستر يونايتد السابق.

ولم يدم تقدم ليستر كثيرًا، بعدما أدرك مانشستر يونايتد التعادل في الدقيقة 45 عن طريق نجمه الألماني باستيان شفاينشتايجر من ضربة رأس رائعة.

مرت الدقائق العشر الأولى بمرحلة جس النبض، حيث تبادل كلا الفريقين الاستحواذ على الكرة دون خطورة على المرميين.

وشهدت الدقيقة العاشرة لتشهد التسديدة الأولى في اللقاء عن طريق واين روني الذي صوب كرة قوية من داخل المنطقة ولكنها ذهبت في يد كاسبر شمايكل حارس مرمى ليستر.

وسدد روني كرة أخرى من على حدود المنطقة في الدقيقة 16 ولكنها ذهبت ضعيفة في أحضان شمايكل.

وبدأ ليستر سيتي في مبادلة مانشستر الهجمات، حيث سدد جيمي فاردي ضربة رأس ولكن أمسكها الإسباني ديفيد دي خيا حارس مرمى مانشستر يونايتد بسهولة.

وجاءت الدقيقة 24 لتشهد الهدف الأول لليستر عن طريق فاردي، الذي تلقى تمريرة بينية ذكية من زميله كريستيان فوتشس انفرد على إثرها بالمرمى بعدما كسر مصيدة التسلل التي نصبها مدافعو يونايتد، ليسدد الكرة بمهارة على يمين دي خيا وتعانق الشباك.

وأهدر النجم الجزائري رياض محرز فرصة تعزيز النتيجة لمصلحة ليستر، بعدما سدد كرة من داخل المنطقة في الدقيقة 31 ولكن أبعدها دي خيا ببراعة.

حاول مانشستر يونايتد تنظيم صفوفه مرة أخرى، وشهدت الدقيقة 39 ضربة رأس من روني ولكنها جاءت غير متقنة لتخرج إلى ركلة مرمى.

كثف يونايتد من هجماته بغية إدراك التعادل قبل نهاية الشوط الأول، وقاد أشلي يونج هجمة منظمة في الدقيقة 45، حيث يمرر كرة عرضية أبعدها دفاع ليستر إلى ركلة ركنية أسفرت عن هدف التعادل للضيوف.

ومرر الهولندي دالي بليند، الذي نفذ الركلة الركنية، كرة عرضية متقنة إلى النجم الألماني باستيان شفاينشتايجر، الذي سدد الكرة برأسه، وسط حراسة مدافعي ليستر، لتحتضن الشباك.

ولم تشهد الدقيقتين اللتين احتسبهما حكم المباراة كوقت محتسب بدلا من الضائع أي جديد لينتهي الشوط بالتعادل بهدف لكل فريق.

بدأ الشوط الثاني بهجوم مكثف من جانب ليستر، وأهدر فاردي فرصة محققة لأصحاب الأرض في الدقيقة 47، بعدما تلقى تمريرة عرضية من الناحية اليسرى عن طريق زميله مارك ألبرايتون، لكن الكرة مرت من فوق رأسه دون أن يسددها.

ومن أول فرصة تتاح ليونايتد في الشوط الثاني، كاد شفاينشتايجر أن يضيف هدفًا آخر للفريق الأحمر في الدقيقة 49، بعدما تابع الركلة الحرة التي نفذها أشلي يونج من الناحية اليمنى، ليضع الكرة برأسه قوية ولكن أبعدها شمايكل بصعوبة بالغة.

هدأت المباراة نسبيًا، حيث انحصر اللعب في منتصف الملعب بلا خطورة على المرميين، ولكن ظل مانشستر يونايتد أكثر استحواذًا على الكرة.

وعلى عكس سير اللعب، كاد البرايتون أن يضيف الهدف الثاني لليستر في الدقيقة 65 بعدما قاد رياض محرز هجمة مرتدة، لينطلق بالكرة في منتصف الملعب قبل أن يمررها إلى البرايتون الذي سددها برعونة ليبعدها دي خيا بقدمه.

عادت الثقة مرة أخرى لليستر عقب فرصة البرايتون، ليستحوذ لاعبوه على الكرة مجددًا، وشهدت الدقيقة 72 تسديدة من البديل خوسيه أولوا ولكنها ابتعدت عن المرمى.

وشهدت الدقائق الأخيرة إثارة بالغة بعدما حاول كلا الفريقين تسجيل هدف الفوز وخطف النقاط الثلاث، حيث شهدت الدقيقة 89 تسديدة قوية من دانيال درينكووتر ولكنها ابتعدت عن المرمى بقليل.

في المقابل، أطلق ماتيو دارميان لاعب مانشستر يونايتد قذيفة بعيدة المدى في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلا من الضائع ولكنها ضلت طريقها للشباك لينتهي اللقاء بتعادل الفريقين بهدف لكل منهما.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة