الضغوط تتضاعف على روني بعد أداء مخيب أمام كريستال بالاس – إرم نيوز‬‎

الضغوط تتضاعف على روني بعد أداء مخيب أمام كريستال بالاس

الضغوط تتضاعف على روني بعد أداء مخيب أمام كريستال بالاس

لندن – قدم واين روني مباراة أخرى مخيبة للآمال ليتعادل فريقه مانشستر يونايتد خارج ملعبه بدون أهداف مع كريستال بالاس اليوم السبت ضمن منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وبدأ لاعب منتخب إنجلترا المباراة في مركزه المفضل كمهاجم لكنه قدم القليل وسدد كرة واحدة على المرمى قبل أن ينهي المباراة وهو يلعب في الناحية اليسرى ليفشل في إسكات منتقديه.

وبدا روني (30 عاما) هداف منتخب إنجلترا ظلا للاعب سجل 187 هدفا في الدوري الممتاز خلال مسيرته.

وسجل روني هدفين فقط في الدوري هذا الموسم وكانت مساهمته الأولى في مباراة بالاس هي مناقشة حادة مع الحكم مايك جونز بعد احتساب خطأ ضد أحد زملائه في يونايتد.

وسدد روني الكرة من ركلة حرة من مسافة 20 مترا لتذهب الكرة الى الحارس وين هينسي ثم لعب ركلة حرة أخرى لتمر من فوق رؤوس زملائه بلا خطورة تذكر.

وبعد تمريرة رائعة من زميله أنطوني مارسيال فشل روني المهاجم السابق لإيفرتون في السيطرة على الكرة وأضاع فرصة جيدة قبل أن يقع في مصيدة التسلل في هجمة أخرى.

لكن المهاجم الإنجليزي واصل العمل بدون كلل وقام بواجبه الدفاعي بشكل جيد.

وقبل 20 دقيقة من النهاية قرر المدرب لويس فان جال نقله إلى الجهة اليسرى ونقل مارسيال في المنتصف وهدد المهاجم الفرنسي (19 عاما) مرمى المنافس أكثر بسبب سرعته وحركته.

وسدد روني الكرة من مسافة 25 مترا فوق العارضة قبل أن يبعد برأسه هجمة لكريستال بالاس في الوقت المحتسب بدل الضائع ليتعادل يونايتد بدون أهداف للمرة الثالثة خلال أسبوع.

وبعد تحية جماهير فريقه خرج روني من الملعب ليتركها تفكر فيما إذا كان تراجع مستواه هو مجرد أمر مؤقت.

وبدا أن 13 عاما كلاعب محترف بدأت تؤثر على جسده ويبدو أن فان جال لديه مهمة صعبة لإيجاد وسيلة لإعادة النشاط للقائد الملهم للفريق.

ويحتل يونايتد المركز الرابع بفارق أربع نقاط عن مانشستر سيتي المتصدر بينما يأتي بالاس في المركز الثامن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com