7 لاعبين اختاروا أسوأ انتقال في الميركاتو الماضي – إرم نيوز‬‎

7 لاعبين اختاروا أسوأ انتقال في الميركاتو الماضي

7 لاعبين اختاروا أسوأ انتقال في الميركاتو الماضي
falcao

المصدر: من نورالدين ميفراني

شهدت فترة الإنتقالات الصيفية الماضية تنافس الفرق الأوروبية لضم عدة لاعبين وتعزيز صفوفها استعدادا للموسم الجديد ،تحدوها رغبة التألق والفوز بالألقاب أو تعزيز حظوظها محليا وقاريا .

وفي المقابل بحث العديد من اللاعبين عن فرص أكبر للنجاح أو للعب في ظل جلوسهم بدلاء في فرقهم الموسم الماضي ،ونجح بعضهم في الاختيار بينما فشل البعض حيث هرب من دكة البدلاء ليجدها في فريقه الجديد أيضا .

ويشهد الصيف القادم نهائيات أمم أوروبا 2016 بفرنسا وهو ما دفع عدة لاعبين أوروبيين للبحث عن أفاقا جديدة لكنهم قد يفقدون فرصة المشاركة في النهائيات ،ونستعرض أبرز اللاعبين الذين لم يوفقوا في الاختيار الصيف الماضي :

الإسباني مارتن مونتويا ( أنتر ميلانو)

ظل حبيس دكة البدلاء في برشلونة ورغبت عدة فرق في ضمه الصيف الماضي ،لكنه فضل أنتر ميلانو على الجميع ليجد نفسه في دكة البدلاء ويرغب الفريق في إعادته لبرشلونة الشتاء القادم ولن يجد مكانا للعب أيضا مما يجعل مشاركته رفقة المنتخب الإسباني في مهب الريح.

الكولومبي رادميل فالكاو ( تشيلسي)

النجم الكولومبي يختار البقاء في الدوري الإنجليزي الممتاز رغم فشله رفقة مانشستر يونايتد ويلتحق بتشيلسي لكنه ظل حبيس دكة البدلاء ولم يقنع أحد ، رغم كونه يعتبر من ابرز الهدافين في أوروبا حين لعب لفريقي بورتو وأتلتيكو مدريد ،وكان يحتاج لاختيار موفق يعوده للقمة .

الحارس الإسباني كيكو كاسيا ( ريال مدريد )

كان حارسا أساسيا في إسبانيول والحارس الثالث لمنتخب إسبانيا فضل العودة لفريقه الأم ريال مدريد وفي ظل تألق الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس ظل حبيس دكة البدلاء وينتظر لقاءات كأس الملك للعب ،وفقد بشكل كبير حظوظه في الذهاب لفرنسا الصيف القادم رفقة منتخب إسبانيا .

الحارس الأرجنتيني سيرجيو روميرو ( مانشستر يونايتد )

فضل الرحيل نحو الفريق الإنجليزي هربا من جحيم دكة البدلاء في فيورنتينا وأملا في رحيل الإسباني دافيد دي خيا نحو ريال مدريد ليتنافس على مكان أساسي ، لكن فشل صفقة انتقال دي خيا جعلت الحارس الأرجنتيني حبيس دكة البدلاء وإن كان وضعه أحسن مما كان عليه في فيورنتينا فهو الحارس الثاني للفريق الإنجليزي لكن حظوظه كحارس رسمي لمنتخب التانغو قد تتأثر بعدم لعبه كأساسي .

الإسباني أليكس فيدال ( برشلونة )

رغم منع الفريق الكاتالوني من التعاقدات فضل المدافع الإسباني التوقيع للفريق قادما من إشبيلية ،لكنه سينتظر حتى كانون الثاني /يناير للعب وسيجد منافسا قويا هو البرازيلي داني ألفيس ،وفقد فعلا مكانا في لائحة فيسنتي ديل بوسكي في اللقاءات الأخيرة وقد يفقدها نهائيا حين يجد نفسه بديلا في برشلونة ،لكون لاعبين كخوان فران ( أتلتيكو مدريد ) وكارفاخال ( ريال مدريد ) وأزبيلكويتا ( تشيلسي ) يملكون الأسبقية حاليا وحتى نهاية الموسم .

الفرنسي أليكسندر لاكازيتي ( ليون )

لم يرحل عن فريقه وفضل البقاء بعد تتويجه هدافا للدوري الفرنسي الموسم الماضي وتلقى عدة عروض من أندية إنجليزية ليضيع فرصة كبيرة ليكون مرشحا للحضور في نهائيات أمم أوروبا ،حيث تتضاءل حظوظه في ظل تألق عدة مهاجمين كأنطوني مارسيال الذي اختار الرحيل من موناكو نحو مانشستر يونايتد .

الإيطالي سيموني زازا ( يوفنتوس )

ظاهرة الموسم الماضي رفقة فريق ساسولو تمكن من حجز مكان في منتخب إيطاليا لكنه وجد نفسه بديلا في فريق يوفنتوس الذي فضل الإنتقال لصفوفه ويضم هجومه الإسباني موراتا والكرواتي ماندزوكيتش والأرجنتيني باولو ديبالا مما يهدد حظوظه في العب كأساسي ومرافقته منتخب إيطاليا لنهائيات أمم أوروبا فرنسا 2016 .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com