أندية الدوري الإنكليزي الكبيرة في دائرة الضوء

أندية الدوري الإنكليزي الكبيرة في دائرة الضوء

لندن – ربما يكون آرسين فينغر في دائرة الضوء بعد معاناة آرسنال في دوري أبطال أوروبا لكن فريقه قد يتساوى مع مانشستر يونايتد المتصدر إذا هزمه يوم الأحد بينما يذهب بريندان رودجرز مدرب ليفربول بفريقه لمواجهة الغريم إيفرتون في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.

وبعد سلسلة أخرى من النتائج المتباينة في دوري الأبطال ستجد أندية الدوري الإنكليزي البارزة نفسها مرة أخرى تحت التدقيق الشديد في جولة جديدة من المباريات.

وضمن الأندية البارزة سيواجه فريقان بعضهما البعض حين قد ينضم آرسنال صاحب المركز الرابع إلى مانشستر يونايتد في رصيد 16 نقطة إذا فاز عليه باستاد الإمارات.

وسيترك ذلك مانشستر سيتي على القمة بشكل شبه مؤكد طالما لم يتعرض لهزيمة مفاجئة على أرضه أمام نيوكاسل يونايتد المتعثر بعد غد السبت.

ومن المتوقع أن يعيد آرسنال الحارس بيتر شيك للتشكيلة بعد أن أسكن بديله ديفيد اوسبينا الكرة في شباكه في خسارة مفاجئة 3-2 على أرضه أمام أولمبياكوس اليوناني يوم الثلاثاء وهي هزيمته الثانية على التوالي في دوري الأبطال.

وأمام يونايتد سيواجه آرسنال فريقاً سجل تسعة أهداف في ثلاثة انتصارات متتالية بينها ثلاثة عن طريق المهاجم الواعد انطوني مارسيال ليتصدر الترتيب لأول مرة تحت قيادة المدرب لويس فان غال.

وعلى النقيض مني الجار مانشستر سيتي بهزيمتين متتاليتين في الدوري أمام وست هام يونايتد وتوتنهام هوتسبير بعدما كان مرشحاً بقوة لإحراز اللقب عقب فوزه بأول خمس مباريات.

لكن روحه المعنوية ارتفعت بعد انتصاره المتأخر 2-1 على بروسيا مونشنغلادباخ في أوروبا أمس الأربعاء.

وفي ظل وجوده الآن متأخراً بنقطة واحدة عن مانشستر يونايتد سيكون من المتوقع أن يتفوق سيتي على نيوكاسل الذي يقوده ستيف مكلارين رغم أن الأداء المتطور للأخير يوم السبت الماضي كان يجب أن يمنحه الفوز بدلاً من التعادل 2-2 على أرضه مع تشيلسي حامل اللقب صاحب المركز 14.

واستقبال هدفين متأخرين يعني أن نيوكاسل لا يفصله عن ذيل الترتيب سوى غريمه المحلي سندرلاند بعدما فشل الفريقان في تحقيق أي فوز في الدوري هذا الموسم.

ولكي يكسر نحسه يجب على سندرلاند أن يضع حدا لسلسلة رائعة من النتائج حققها وست هام خارج أرضه بعد انتصاره على ملاعب آرسنال وليفربول وسيتي.

والفريق الآخر في منطقة الهبوط هو أستون فيلا الذي سيتطلع لأول انتصار على أرضه ضد ستوك سيتي الذي يتقدم عليه بمركز واحد بعد غد السبت.

وخسر تشيلسي ثلاث مرات بالفعل في الدوري وسيعود لملعبه بعد الهزيمة 2-1 أمام بورتو في دوري الأبطال وهو بحاجة لبدء الانتصارات مجدداً.

وهزائمه الثلاث تعادل بالفعل كل المباريات التي خسرها الموسم الماضي في طريقه نحو اللقب وهو بحاجة لصحوة على أرضه ضد ساوثامبتون يوم السبت.

وفي قمة مرسيسايد يوم الأحد سيتعين على إيفرتون صاحب الملعب الاستفادة من استعداده للمواجهة طيلة الأسبوع.

لكن جاره ليفربول – الذي تركته البداية المتذبذبة للموسم في المركز التاسع ووضعت الكثير من الضغط على مدربه رودجرز – سيتعين عليه التعافي من مواجهة سيون في الدوري الأوروبي اليوم الخميس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة