مانشستر سيتي يسعى للحصول على دفعة معنوية أمام تشيلسي

مانشستر سيتي يسعى للحصول على دفعة معنوية أمام تشيلسي

لن يتحدد بطل الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم عندما يلتقي حامل اللقب تشيلسي مع وصيفه مانشستر سيتي الأحد القادم، لكن الفائز سيحصل على دفعة معنوية مطلوبة لمواصلة مشوار البطولة الطويل.

ويأتي اللقاء مبكرا بين فريقين من المنافسين الكبار على اللقب، لكن تبقى المباراة بثلاث نقاط سواء جاءت في أغسطس آب أو مايو أيار.

وفي حال فوز مانشستر سيتي المتصدر، فإنه سيوسع الفارق مع تشيلسي إلى خمس نقاط الأمر الذي لم يحدث مطلقا في الموسم الماضي حيث لم يتقدم سيتي على فريق المدرب جوزيه مورينيو.

وبدأ سيتي مشوار البطولة بفوز سهل خارج ملعبه 3-0 على وست بروميتش ألبيون الإثنين الماضي، عاد خلاله لاعب ساحل العاج يايا توري إلى مستواه المعهود وسجل أفضل هدف بالمسابقة هذا الموسم بتسديدة من على حافة منطقة الجزاء.

وجاء أداء توري وكذلك ما قدمه القائد فينسن كومباني على النقيض تماما من مستوى أدائهما في الموسم الماضي.

وقال توري بعد مباراة وست بروميتش متحديا ”أنا أعرف ما أريده وأعرف ما يتوجب علي فعله ولا أنشغل بما يقوله الناس عني. أنا لم أعد إلى المستوى المتألق أنا دائما هكذا.“

وقال مدربه مانويل بليجريني الذي جدد مؤخرا عقده مع سيتي إن توري كان يعاني من مشاكل في الموسم الماضي إثر وفاة شقيقه إبراهيم حيث عانى في المواجهات أمام الفرق الكبرى.

وبهذا فان توري سيكون محط الأنظار خلال مباراة تشيلسي الأحد المقبل على ملعب الاتحاد.

وبدأ تشيلسي الموسم بشكل مختلف بالتعادل على ملعبه ستامفورد بريدج 2-2 أمام سوانزي سيتي، لكن معظم التركيز بعد المباراة انصب على منع مورينيو طبيبة الفريق إيفا كرانيرو من الجلوس على مقاعد البدلاء خلال المباريات.

وأبدى مورينيو انزعاجه من كرانيرو وأخصائي العلاج الطبيعي جون فيرن لدخولهما الملعب لعلاج لاعب الوسط إيدن هازارد في الدقائق الأخيرة من مباراة سوانزي يوم السبت الماضي.

وجاء دخول الطاقم الطبي بعد طرد حارس المرمى تيبو كورتوا في الدقيقة 52 ليضطر تشيلسي للعب بتسعة لاعبين لفترة قصيرة خلال فترة علاج هازارد خارج الملعب.

واجتذب غضب مورينيو ومنعه كرانيرو من حضور المباريات اهتمام وسائل الإعلام بعد المباراة، لكن ما ينبغي أن يهتم به المدرب البرتغالي المخضرم أكثر هو الطريقة التي لعب بها فريقه.

وسيغيب كورتوا عن مباراة الأحد ليحل محله الحارس الصربي الوافد الجديد للفريق اسمير بيجوفيتش.

ورحل بيتر شيك الحارس الأساسي لتشيلسي في معظم سنوات العقد الماضي إلى آرسنال ويأمل في وضع بدايته السيئة مع الفريق خلفه عندما يواجه الفريق كريستال بالاس الأحد المقبل أيضا.

وتسببت أخطاء شيك في الهدفين اللذين دخلا شباكه في المباراة التي خسرها آرسنال على ملعبه 2-0 الأحد الماضي، أمام وست هام يونايتد. بينما حقق بالاس الفوز خارج ملعبه 3-1 على الوافد الجديد نوريتش سيتي.

وسبق لبالاس الفوز على آرسنال ثلاث مرات فقط خلال 37 مباراة خاضها الفريقان منذ أول مواجهة جرت بينهما، قبل أكثر من 80 عاما ولم يخسر آرسنال أمام بالاس في الدوري منذ 1979.

ويحتاج رجال آرسين فينجر بطل كأس الاتحاد في الموسم الماضي والذي بدأ الموسم بهزيمة تشيلسي والتتويج بدرع المجتمع للعودة سريعا.

وتعود المباريات المنقولة تلفزيونيا يوم الجمعة، بلقاء أستون فيلا ومانشستر يونايتد على ملعب فيلا بارك.

وفاز الفريقان بمباراتيهما في الجولة الأولى والفائز بينهما سيتصدر المسابقة مؤقتا لحين إقامة مباريات السبت والأحد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com