آرسنال يتطلع للفوز على فيلا في نهائي كأس الاتحاد الإنكليزي

آرسنال يتطلع للفوز على فيلا في نهائي كأس الاتحاد الإنكليزي

لندن – سيسعى آرسين فينغر لقيادة فريقه آرسنال لتحقيق رقم قياسي والفوز للمرة 12 بلقب كأس الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم حين يواجه أستون فيلا في المباراة النهائية بعد غد السبت ليصبح هو أكثر المدربين نجاحاً في تاريخ البطولة العريقة.

لكن بينما يتطلع المدرب الفرنسي لإحراز اللقب الشخصي السادس في المسابقة والتفوق بلقب واحد على أليكس فيرغسون المدرب السابق لمانشستر يونايتد وعد فينغر بأن الرقم القياسي لا يعنيه.

وفي مواجهة فيلا منافسه في الدوري الإنكليزي الممتاز الذي يتطلع لإنهاء 19 عاماً من الغياب عن الألقاب بعدما ضمن البقاء بصعوبة فإن آرسنال استعد جيداً للاحتفاظ باللقب الذي ناله العام الماضي على حساب هال سيتي.

ولو نال فينغر اللقب للمرة السادسة فيسحقق رقماً قياسياً للحقبة المعاصرة رغم أن جورج رامساي المدرب/المدير لفيلا نال اللقب ست مرات بين 1887 و1920 وكان القوة المحركة وراء تفوق فريقه.

ولفينغر بصمة مماثلة منذ وصوله لآرسنال في 1996 لكنه قال: ”لا أركز على تحقيق إنجاز شخصي“.

وقال فيغجر للصحفيين بينما يستعد فريقه للنهائي: ”أود تحقيق ذلك لكني بأمانة لا أركز على هذا الأمر، تركيزي أكبر على حقيقة أننا قاتلنا بشدة لنصل إلى هنا، ذهبنا إلى مانشستر يونايتد لنتأهل (في دور الثمانية) وكان علينا الفوز بمباريات كبرى للوصول إلى هناك، الآن نريد أن ننهي العمل“.

لكن فينغر في سعيه لتحقيق ذلك سيكون عليه التفوق على تيم شيروود الذي ساعد فيلا على ضمان البقاء في الدوري الممتاز وقاده لنهائي كأس الاتحاد الإنكليزي للمرة الأولى في 15 عاماً.

وأعاد شيروود فيلا لأيام المجد خاصة بانتصاره على ليفربول في قبل نهائي الكأس الذي لم ينل لقبها منذ 58 عاماً.

وهذا العام واجه آرسنال مرة أخرى مشواراً صعباً في طريقه لتحقيق المجد إذ تفوق بصعوبة كبيرة على ريدينج فريق الدرجة الثانية في قبل النهائي.

وسيضمن فيلا مكاناً في مسابقة الدوري الأوروبي لو فاز بلقب الكأس في استاد ويمبلي.

لكن آرسنال الذي أنهى تسع سنوات من الصيام عن الألقاب بالتتويج بلقب الكأس العام الماضي لا يواجه نفس الضغوط للفوز باللقب مثلما كانت العام الماضي.

وقال فينغر: ”المطالب كانت هائلة العام الماضي“.

ولا يتوقع عشاق آرسنال المخلصون شيئاً أقل من تتويج فينغر بتاسع ألقابه الكبرى مع الفريق.

وحينها فقط ورغم التأهل مرة أخرى لدوري أبطال أوروبا سيعتبر العشاق الموسم ناجحاً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com