دي خيا سعيد في مانشستر يونايتد ”الإسباني“

دي خيا سعيد في مانشستر يونايتد ”الإسباني“

المصدر: إرم - من أحمد نبيل

أعرب الدولي الإسباني ديفيد دي خيا حارس مرمى مانشستر يونايتد عن سعادته بوجوده في الفريق إلى جوار مواطنيه خوان ماتا وأندير هيريرا، وباقي اللاعبين الذين يتحدثون الإسبانية.

وكان الثلاثي قد فشلوا في قيادة يونايتد لتحقيق الفوز على تشيلسي يوم السبت، ولكن دي خيا ظهر بمستوى مميز للغاية طوال الموسم وقد كان الترابط الذي جمع بينه وبين ماتا وهيريرا مؤثراً للغاية ولاسيما خلال الأسابيع الأخيرة.

وقال دي خيا: ”نحن جميعاً نسير بطريقة جيدة، سواء داخل الملعب أو خارجه، وأعتقد أن ذلك يمكن أن يكون له تأثير في تمكين الفريق على اللعب بطريقة أفضل، فعلى سبيل المثال عندما يلعب خوان ماتا وهيريرا معاً، فإنه يكون بينهم تفاهم كبير داخل الملعب وذلك أمر مفيد في الواقع، إنهم يعرفان بعضهما البعض جيد، وذلك نظراً لأنهما سبق لهما أن لعبا في العديد من المستويات العمرية المختلفة للمنتخب الإسباني“.

جدير بالذكر أن الثلاثي دي خيا، ماتا وهيريرا هم من بين ثمانية لاعبين يتحدثون الإسبانية في الفريق، إضافة إلى أنخيل دي ماريا وراداميل فالكاو وأنطونيو فالنسيا وماركوس روخو وفيكتور فالديز.

وأضاف دي خيا لتلفزيون النادي: ”لقد تغيرت أجواء غرفة تبديل الملابس كثيراً منذ أن انضممت إلى الفريق، هناك العديد من اللاعبين الذين يتحدثون الإسبانية ويعد التواجد معهم بمثابة مصدر سعادة كبير بالنسبة لي، حيث إن ذلك يجعل الأمور أكثر سهولة، إنه أمر مريح أن نستخدم اللغة الإسبانية، ولاسيما بالنسبة للوافدين الجدد، الذين مازالوا يعانون قليلاً في التعامل مع اللغة الإنكليزية، نحن جميعاً نساعد بعضنا البعض ومن المؤكد أن تواجدهم معنا هنا يعد أمراً رائعاً للغاية“.

تأتي هذه التصريحات في الوقت الذي أعلن فيه أحد البرامج الإسبانية أن دي خيا وافق بالفعل على الرحيل إلى ريال مدريد الموسم المقبل، لكن هذه التصريحات الحميمية تنفي بشكل عملي نية الحارس الإسباني الرحيل عن يونايتد.

مشاركة دي خيا أمام تشيلسي كانت المباراة رقم 39 له في الموسم، وفي الواقع، لم يتغيب دي خيا عن أي مباراة مع يونايتد على مدار أكثر من عام، ولكن الحارس البالغ من العمر 24 يؤكد أنه يمكنه التعامل مع هذا الوضع، موضحاً: ”بالطبع، عندما تتعاقب المباريات، فإنك تبدأ في الشعور بالإرهاق، وبالنسبة لحراس المرمى فإنهم يشعرون بمزيد من الإرهاق الذهني، لكنني مازلت شاباً وأحب أن أشارك في أكبر عدد ممكن من المباريات، فأنا أستمتع بكرة القدم التي أقدمها، وآمل أن تستمر مسيرة المشاركة في جميع المباريات لفترات طويلة قادمة في المستقبل“.

دي خيا تم ترشيحه في القائمة المختصرة المرشحة للفوز بجائزة الاتحاد الإنكليزي الممنوحة لأفضل لاعب في العام ويملك دي خيا حظوظاً كبيرة في الاحتفاظ بجائزة ”سير مات مات بازبي“ كأفضل لاعب في العام خلال حفل توزيع الجوائز الذي يقام في نهاية الموسم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com