جماهير مانشستر يونايتد تخطط لمقاطعة "أولد ترافورد" في مباراة ليفربول
جماهير مانشستر يونايتد تخطط لمقاطعة "أولد ترافورد" في مباراة ليفربولجماهير مانشستر يونايتد تخطط لمقاطعة "أولد ترافورد" في مباراة ليفربول

جماهير مانشستر يونايتد تخطط لمقاطعة "أولد ترافورد" في مباراة ليفربول

حثت حملة على وسائل التواصل الاجتماعي مشجعي مانشستر يونايتد على الغياب عن استاد "أولد ترافورد" في الديربي أمام ليفربول في الدوري الإنجليزي الممتاز في وقت لاحق من الشهر الحالي.

وسيزور ليفربول غريمه اللدود في الـ22 من أغسطس/آب في مواجهة في بداية الموسم بين عملاقي الكرة الإنجليزية، لكن طُلب من جماهير يونايتد الغياب عن أكثر المواجهات قوة وندية في الكرة الإنجليزية بسبب طريقة إدارة النادي بواسطة الملاك عائلة غليزر.

وبدأ إريك تين هاغ، المدير الفني الجديد لمانشستر يونايتد، مسيرته في الدوري الإنجليزي الممتاز بالخسارة 2-1 على أرضه أمام برايتون آند هوف ألبيون، يوم الأحد الماضي.

وتلاشت آمال جماهير يونايتد في أن يكون الإعداد لهذا الموسم بمثابة نقطة تحول، إذ أخفق النادي في إبرام تعاقدات ضخمة حتى الآن، ولم يظهر الفريق بالشكل المطلوب في الجولة الافتتاحية للموسم.

وقبل حتى بداية المباراة، ظهرت بعض الاحتجاجات الغاضبة المألوفة من المشجعين ضد عائلة غليزر الأمريكية المالكة للنادي.

ويحاول آيدان والش مشجع يونايتد الذي يضم حسابه من 185 ألف متابع، تشجيع الجماهير على الغياب عن أولد ترافورد أمام ليفربول في محاولة لإرسال رسالة إلى الملاك الأمريكيين.

ويبدو أن المنشور، الذي يقول "#MUNLIV 22 أغسطس #EmptyOlfTrafford" هو أحدث محاولة من قبل جماهير يونايتد للمطالبة بالتغيير من عائلة غليزر التي لا تحظى بقاعدة جماهيرية في يونايتد.

وتم الإعجاب بالتغريدة، المصحوبة بهاشتاغ #EmptyOldTrafford، أكثر من 11 ألف مرة وحصلت على مئات الردود والتغريدات يوم الثلاثاء.

وقالت صحيفة "ليفربول إيكو"، إن جماهير يونايتد تشن منذ فترة طويلة حملة ضد الملاك الذين يتولون المسؤولية منذ 2005 إذ لم تؤد النتائج الضعيفة على أرض الملعب في السنوات الأخيرة إلا إلى زيادة الإحباط لدى الجماهير.

من غير الواضح ما إذا كانت الحملة ستؤدي إلى عدد أقل بشكل ملحوظ من المشجعين داخل الاستاد الذي يتسع لـ 74000 متفرج، لكن ملعب أولد ترافورد الفارغ إلى حد كبير سيتصدر عناوين الأخبار بشأن مباراة أصبحت الآن بلا منازع أكثر المباريات مشاهدة في العالم.

ومع ذلك، فإن الملعب الفارغ سيعطي بالتأكيد فريق المدير الفني الألماني يورغن كلوب الأفضلية عندما يقوم برحلته إلى مانشستر في وقت لاحق من هذا الشهر.

وفاز ليفربول 5-صفر في زيارته الأخيرة إلى أولد ترافورد في أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي عندما سجل النجم المصري محمد صلاح "هاتريك" بالإضافة إلى هدفين من نابي كيتا ودييغو جوتا.

وليست هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها التخطيط لاحتجاج على زيارة ليفربول في الآونة الأخيرة بالطبع. إذ إنه في مايو/أيار 2021، تم تأجيل المباراة بعد أن اقتحم المشجعون الغاضبون أولد ترافورد احتجاجًا على عائلة غليزر ودورهم في كارثة دوري السوبر الأوروبي؛ ما أدى إلى تأجيل المباراة مع استمرار إقامة مباريات الدوري خلف أبواب مغلقة.

إرم نيوز
www.eremnews.com