رياضة

ساوثغيت يتعجب من صيحات الاستهجان أثناء الجثو على الركبة في مباراة إنجلترا والمجر
تاريخ النشر: 05 يونيو 2022 5:02 GMT
تاريخ التحديث: 05 يونيو 2022 8:30 GMT

ساوثغيت يتعجب من صيحات الاستهجان أثناء الجثو على الركبة في مباراة إنجلترا والمجر

أشاد غاريث ساوثغيت مدرب إنجلترا، بصمود لاعبيه بعد أن واجهوا صيحات استهجان من بعض المشجعين في المجر أثناء الجثو على ركبهم، وهو تصرف يدعو لمكافحة العنصرية، يوم

+A -A
المصدر: رويترز وفريق التحرير - إرم نيوز

أشاد غاريث ساوثغيت مدرب إنجلترا، بصمود لاعبيه بعد أن واجهوا صيحات استهجان من بعض المشجعين في المجر أثناء الجثو على ركبهم، وهو تصرف يدعو لمكافحة العنصرية، يوم السبت، في بودابست.

وحققت المجر فوزا صادما 1-صفر في بداية مشوار دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم، وهو أول انتصار لها على إنجلترا خلال 60 عاما، لكن المباراة بدأت بصيحات استهجان مدوية في الاستاد.

وكان من المفترض أن تلعب المباراة خلف أبواب مغلقة، بعد عقوبة للمجر من الاتحادين الدولي (فيفا) والأوروبي (يويفا) بسبب التصرفات العنصرية المتكررة من الجماهير، لكن سمح للأطفال بحضور اللقاء برفقة شخص بالغ بسبب ثغرة في القواعد.

وأبلغ ساوثغيت الصحفيين ”أول شيء يتعلق بالجثو على الركبة هو سبب فعل هذا التصرف، وهو محاولة تثقيف الناس حول العالم“.

”لا أعرف لماذا اختار الناس توجيه صيحات استهجان أثناء هذه اللقطة، صغار السن لا يعرفون السبب لذا فهذا تأثير الأشخاص البالغين عليهم“.

وأضاف ”قرار اليويفا يتخذه آخرون، نحن اتخذنا موقفنا كفريق ويعرف الجميع ما نؤمن به، أحتاج للتركيز في كرة القدم في هذه الليلة“.

ورفض اليويفا الرد على طلب رويترز للتعليق.

وكان هدف دومينيك سوبوسلاي من ركلة جزاء في الشوط الثاني، أمام نحو 40 ألف مشجع من صغار السن، كافيا لتحقق المجر فوزها الأول على إنجلترا منذ كأس العالم 1962 في تشيلي.

ولم يبد فريق ساوثغيت بحالة جيدة ويتفهم المدرب ذلك بسبب موعد المباراة بعد موسم مزدحم.

وتابع ”كان موسما طويلا والطقس الحار عامل مؤثر وحاولنا تنشيط الفريق مبكرا عن المعتاد وإيجاد التوازن بين اللجوء لأشياء جديدة وتثبيت الفريق المنتظم، يجب أن أرى إن كنت فعلت الصواب“.

وواصل ”يجب أن نتقبل أننا لم نفعل ما يكفي للفوز، التعادل كان نتيجة عادلة، لم نصنع الكثير من الفرص الخطيرة“.

وتعد هزيمة أمس هي الحادية عشرة للمُدرب الإنجليزي للأسود الثلاثة غاريث ساوثغيت. المُثير أن خمسا من هذه الهزائم جاءت في دوري الأمم الأوروبية، لتُصبح هذه البطولة هي أكثر البطولات التي خسر فيها المدرب الشاب.

ونجح المنتخب المجري في تحقيق أول انتصار على إنجلترا منذ مايو 1962 في كأس العالم، وأنهى الفوز سلسلة عدم الفوز على الأسود الثلاثة بعد استمرارها 15 مباراة.

وستلعب إنجلترا المباراة المقبلة لها في البطولة ضد ألمانيا يوم الثلاثاء، قبل أن تستعيد ذكريات نهائي أمم أوروبا حينما تستضيف إيطاليا على أرض ملعب ويمبلي السبت المقبل الموافق 11 يونيو.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك