رياضة

جامع الكرات الشهير يحرز هدفه الـ40 مع فريق ليفربول تحت 18 عاما
تاريخ النشر: 19 أبريل 2022 19:34 GMT
تاريخ التحديث: 19 أبريل 2022 21:40 GMT

جامع الكرات الشهير يحرز هدفه الـ40 مع فريق ليفربول تحت 18 عاما

أوكلي كانونير يسجل 40 هدفا في الدوري مع ليفربول هذا الموسم بعدما بات أسطورة في مواجهة برشلونة قبل ثلاثة أعوام.

+A -A
المصدر: أحمد نبيل - إرم نيوز

أحرز أوكلي كانونير، جامع الكرات الشهير، في ليفربول الذي منح الكرة  إلى ترينت ألكسندر-أرنولد ليحول تمريرة عرضية من ركلة ركنية إلى ديفوك أوريغي ليسجل في مرمى برشلونة، هدفين في فوز فريق ليفربول تحت 18 عاما 5-1 على مضيفه وولفرهامبتون، يوم الثلاثاء.

وفي مباراتهم الثانية والعشرين في المجموعة الشمالية للدوري الإنجليزي الممتاز تحت 18 عاما، رفع ليفربول من إجمالي أهدافه إلى 74 هدفًا، بفضل ركلة جزاء من لوك تشامبرز واثنتين أخريين من كانونير، ما قرب الفريق من الثلاث نقاط.

ورد تايلر روبرتس لصالح وولفرهامبتون في نهاية الشوط الأول الحافل بالأحداث، لكن بوبي كلارك وهارفي بلير أضافا إلى أهداف ليفربول الذي يحتل المركز الثاني في الترتيب متأخرا بفارق سبع نقاط عن مانشستر سيتي المتصدر.

ورفع المهاجم كانونير رصيده من الأهداف إلى 40 هدفا مع ليفربول هذا الموسم بفضل هدفيه في مرمى وولفرهامبتون في المرحلة 22 من المسابقة.

وكان كانونير بطلا في ليلة تاريخية لليفربول عندما منح الكرة إلى ألكسندر-أرنولد ليحولها عرضية إلى أوريغي ويضعها في شباك مارك-أندريه تير شتيغن حارس برشلونة ليضمن مكانا لليفربول في نهائي دوري أبطال أوروبا 2019 ثم التتويج باللقب على حساب توتنهام هوتسبير في ملعب ”واندا ميتروبوليتانو“ في مدريد.

لكن المهاجم الشاب البالغ عمره الآن 17 عامًا، مصمم على جعل ذلك مجرد فصل واحد من العديد من الفصول في مسيرته مع ليفربول.

وقال في مقابلة سابقة مع موقع ليفربول على الإنترنت: ”هذا يجعلني أشعر بالفخر، إنها لحظة هائلة. لكني أريد أن أصبح لاعب كرة قدم، وليس جامعا للكرات“.

ويسير كانونير على الطريق الصحيح بعد توقيع أول عقد احترافي له في يوليو/تموز، حيث سجل المهاجم 40 هدفًا مع فريق المدرب مارك بريدج ويلكنسون تحت 18 عامًا حتى الآن هذا الموسم.

وتغيرت حياته إلى الأبد عشية عيد ميلاده الخامس عشر عندما قام ببساطة بدحرجة الكرة إلى ترينت ألكسندر-أرنولد في الدقيقة 79 من إياب قبل النهائي مع برشلونة.

وقال عن هذه اللحظة: ”من الواضح أن ليفربول كان سيتعرض للهزيمة، لذلك أخبر مساعد المدرب مدربنا كارل أن الكرة يجب أن تكون سريعة من أجل مساعدة الفريق في المباراة لأننا كنا متأخرين 3-صفر في مباراة الذهاب، كان يجب أن يكون كل شيء سريعًا وكان عليك الحصول على الكرة على أرض الملعب.

”ذهبت إلى المدرسة في اليوم التالي وكان جميع مشجعي ليفربول في مدرستنا يأتون إلي ويقولون لقد فزت لنا بالمباراة!. كان علي أن أذهب إلى غرفة مختلفة لأنه كان هناك الكثير من الناس يأتون إليّ.

”لا يزال الأمر جنونيًا بعض الشيء، الناس الذين يتواصلون عبر وسائل التواصل الاجتماعي يصفونني بأسطورة ليفربول، ولكن إذا نظرت إلى ما فعله ترينت مع فريق ليفربول الأول، فأنا أحب أن أفعل ذلك، لا أريد أن أكون مجرد أسطورة فتى جامع للكرات، هل تعرف ما أعنيه؟“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك