رياضة

ليفربول يهزم مانشستر سيتي ويتأهل لنهائي كأس الاتحاد الإنجليزي
تاريخ النشر: 16 أبريل 2022 16:23 GMT
تاريخ التحديث: 16 أبريل 2022 20:20 GMT

ليفربول يهزم مانشستر سيتي ويتأهل لنهائي كأس الاتحاد الإنجليزي

وسينتظر ليفربول في المباراة النهائية الفائز من كريستال بالاس وتشيلسي في مباراة نصف النهائي الثانية.

+A -A
المصدر: فريق التحرير ـ إرم نيوز

تأهل ليفربول إلى نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم بعد فوزه على مانشستر سيتي بثلاثة أهداف لهدفين في المباراة التي أقيمت على ملعب ويمبلي.

 

سجل ليفربول ثلاثة أهداف في الشوط الأول عن طريق كوناتي وساديو ماني الذي تكفل وحده بهدفين، قبل ان يقلل سيتي النتيجة عن طريق جاك غيليرش وبيرناردو سيلفا.

وسينتظر ليفربول في المباراة النهائية الفائز من كريستال بالاس وتشيلسي في مباراة نصف النهائي الثانية.
وقرر بيب غوارديولا مدرب سيتي إراحة مجموعة من الأساسيين منهم الحارس إيدرسون، وظهر الفريق بشكل متواضع أمام التشكيلة الأساسية لفريق المدرب يورجن كلوب والذي تقدم 3-صفر مع الوصول للاستراحة.

وتقدم إبراهيم كوناتي مدافع ليفربول بالهدف الأول بضربة رأس بعد ركلة ركنية نفذها آندي روبرتسون في الدقيقة التاسعة قبل أن يرتكب الأمريكي زاك ستيفن حارس سيتي البديل خطأ فادحا أسفر عن هدف آخر.

وتلقى ستيفن تمريرة من زميله المدافع جون ستونز، وتباطأ في إبعاد الكرة، لينقض عليها ساديو ماني ويهز الشباك.

وأضاف ماني الهدف الثالث مع نهاية الشوط الأول، حيث تلقى تمريرة من تياجو ألكانتارا وسدد مباشرة داخل شباك ستيفن.

ولم يستبدل غوارديولا أي لاعب بين الشوطين رغم امتلاك العديد من الأوراق الهجومية المؤثرة مثل كيفن دي بروين ورياض محرز.

لكن بعد 70 ثانية من الشوط الثاني، قلص جاك غريليش الفارق لسيتي، مستفيدا من تمريرة غابرييل جيسوس الذي راوغ منافسه فابينيو بشكل رائع داخل منطقة الجزاء.

وتألق أليسون حارس ليفربول وأنقذ محاولة خطيرة من جيسوس المنفرد بالمرمى، لكن رغم خطورة سيتي فإنه لم يكن في قمة مستواه.

والغريب أن غوارديولا اكتفى بتغيير وحيد، رغم امتلاك خمسة تغييرات، وأشرك محرز قبل سبع دقائق من النهاية، وترك اللاعب الجزائري بصمة سريعة.

وتوغل محرز بالكرة من خلف روبرتسون وسدد كرة اصطدمت بقدم أليسون ووصلت إلى برناردو سيلفا الذي سجل من مدى قريب في المرمى الخالي في بداية الوقت المحتسب بدل الضائع.

وكاد سيتي أن يكمل الانتفاضة وحاول فرناندينيو ومحرز التسجيل في اللحظات الأخيرة، كما سدد رحيم سترلينغ كرة أنقذها أليسون.

وفي الجانب الآخر، تألق ستيفن في إنقاذ محاولة خطيرة من البديل روبرتو فيرمينو، لكن في النهاية وصل ليفربول إلى النهائي للمرة 15، لكنه الظهور الأول في النهائي منذ عشر سنوات.

وهذه المرة الثالثة على التوالي التي يخسر فيها سيتي في الدور قبل النهائي لكأس الاتحاد الإنجليزي.

ولا يزال ليفربول يملك فرصة لحصد أربعة ألقاب هذا الموسم، حيث أحرز لقب كأس رابطة الأندية المحترفة، وبلغ قبل نهائي دوري أبطال أوروبا، ويبقى داخل دائرة المنافسة على لقب الدوري الممتاز ويحتل المركز الثاني بفارق نقطة واحدة عن سيتي المتصدر.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك