ليفربول يتحدى العامل البدني أمام مانشستر سيتي

ليفربول يتحدى العامل البدني أمام مانشستر سيتي

المصدر: إرم - من نور الدين ميفراني

تمكن فريق ليفربول من الاستمرار في صحوته القوية وهزم فريق مانمشستر سيتي بهدفين لهدف في قمة الجولة 27 من الدوري الإنكليزي الممتاز ليقوي حظوظه في الحصول على أحد المقاعد المؤهلة لدوري أبطال أوروبا ويهدد منافسه بالخروج خاوي الوفاض هذا الموسم.

وكان الفريق الأحمر المنهك بدنياً بعد لعب 120 دقيقة في لقاء الدوري الأوروبي أمام بشكتاش التركي و55 ساعة سفر الخميس الماضي، هو الفريق الأكثر سيطرة على أرضية الملعب وظهر كأنه الفريق الذي حصل على راحة أكبر من منافسه.

وتمكن المدرب بريندان رودجرز من إعطاء فريقه التوازن المطلوب بالاعتماد على خط دفاع قوي ووسط ميدان وهجوم يمتاز بالسرعة والفنيات الكبيرة للحفاظ على الكرة، وهو ما نحج فيه بشكل كبير بالاعتماد على البرازيلي فيليب كوتينيو والإنكليزيان آدم لالانا ورحيم ستيرلينغ الذين خلقوا متاعب كبيرة للدفاع المنافس.

وأضاع ليفربول فرصة تحقيق فوز عريض لكونه أهدر فرصاً سهلة في اللقاء، ورفض الحكم هدفين بداعي تسلل، لكنه حقق الأهم وسجل هدفاً مبكراً رفع الضغط عن لاعبيه، ورغم تلقيه التعادل تمكن في الشوط الثاني من السيطرة كلياً على اللقاء حتى سجل نجم اللقاء كوتينيو هدف الفوز.

وفي المقابل فشل التشيلي مانويل بيليغريني في الاستفادة من الحالة البدنية لمنافسه وظهر حامل اللقب بشكل سيء في اللقاء بدنياً وتقنياً وفشل نجومه أغويرو ويايا توريه وسيلفا في صنع الفارق وظل هجومه خارج التغطية طيلة شوطي اللقاء ولم يصنع فرصاً كثيرة كما لم يساهم في الدفاع عن مرماه وسمح لوسط ليفربول بالإنتشار بشكل جيد.

سلبية هجوم مانشستر سيتي ساهمت بشكل كبير في الهزيمة لكونه كان ينتظر الكرة وسط دفاع ليفربول مما سمح للفريق المنافس باسترجاعها بسهولة لكون مهاجميه كانوا أول من يدافع حين تضيع الكرة وتمكنوا من خنق دفاع ووسط ميدان مانشستر سيتي.

هزيمة حامل اللقب تضعه على بعد 5 نقط من المتصدر تشيلسي الذي يملك فرصة رفع الفارق لـ 8 نقاط، وتقربه من صراع المراكز المؤهلة لدوري الأبطال فالفارق بينه وبين ليفربول الخامس أصبح 7 نقاط فقط بعد اللقاء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com