وكيل أعمال ساديو ماني يفتح باب الانتقال أمام باريس سان جيرمان – إرم نيوز‬‎

وكيل أعمال ساديو ماني يفتح باب الانتقال أمام باريس سان جيرمان

وكيل أعمال ساديو ماني يفتح باب الانتقال أمام باريس سان جيرمان

المصدر: فريق التحرير

فتح عبدالله ضيوف، وكيل المهاجم السنغالي ساديو ماني، نجم نادي ليفربول الإنجليزي، الطريق أمام باريس سان جيرمان الفرنسي لضم موكله.

وقال ضيوف خلال تصريحات نقلها موقع ”le10sport“ الفرنسي ”رحيل ساديو ماني يعتمد بشكل أساس على المبلغ المالي المقدم إلى ناديه ليفربول“.

وأضاف:“إذا تلقى ليفربول عرضًا ماليًا كبيرًا لبيع ماني وكان مستعدًا لذلك، يمكنه مغادرة ملعب أنفيلد“.

وأردف ضيوف:“كل شيء يعتمد على إرادة اللاعب ووضعه المالي في النادي، وبعض اللاعبين يرتبطون أيضًا بمدربهم“.

وتردد أن باريس سان جيرمان يريد التعاقد مع ساديو ماني، في سوق الانتقالات الصيفي المقبل، إلى جانب رغبة المدرب الفرنسي زين الدين زيدان بنقل اللاعب إلى سانتياغو برنابيو.

وأشار ”le10sport“ إلى أن البرازيلي ليوناردو المدير الرياضي لباريس سان جيرمان، يستهدف ضم ساديو ماني البالغ من العمر 27 عامًا، تحسبًا لرحيل مواطنه نيمار الصيف المقبل.

وانضم ماني إلى ليفربول العام 2016، قادمًا من ساوثهامبتون، مقابل 41 مليون يورو، وسجل الموسم الحالي 13 هدفًا، وصنع 8 في 21 مباراة، علمًا بأنه سجل 72 هدفًا، وصنع 30 في 145 مباراة منذ انضمامه إلى الريدز.

ويمتد عقد ماني مع ليفربول حتى يونيو 2023، بعدما وقّع عقدًا جديدًا في نوفمبر الماضي.

تجديد عقد كلوب

أعلن ليفربول متصدر الدوري الإنجليزي وحامل لقب دوري أبطال أوروبا بقاء مدربه الألماني يورغن كلوب حتى 2024 بعد تمديد عقده الحالي.

وقال النادي في بيان عبر موقعه الرسمي على الإنترنت:“يسر نادي ليفربول لكرة القدم أن يعلن أن يورغن كلوب وافق على تمديد عقده مع النادي ما يضمن بقاءه لمدة 4 أعوام ونصف العام مقبلة“.

كما وافق المديران المساعدان بيتر كراويتز، وبيبين لييندرز، على إبرام صفقات جديدة لمواصلة العمل إلى جانب كلوب.

ويأتي تجديد عقد المدير الفني الألماني البالغ من العمر 52 عامًا بعد 4 سنوات ناجحة قضاها في أنفيلد، نجح خلالها في التأهل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا مرتين متتاليتين، والدوري الأوروبي مرة واحدة، والتتويج بدوري الأبطال العام الماضي.

وقال كلوب:“بالنسبة لي شخصيًا، هذا بيان نوايا، مبني على معرفتي بما حققناه كشراكة مع النادي حتى الآن وما الذي لا يزال يتعين علينا تحقيقه، عندما أرى تطور النادي والعمل المستمر“.

وأضاف:“يرى الناس ما يحدث على أرض الملعب كمقياس لتقدمنا، وعلى الرغم من أنه المقياس الأفضل، فهو ليس المقياس الوحيد، لقد رأيت الالتزام من المُلاك وكافة العاملين عندما توليت المسؤولية في خريف 2015، وشعرت أننا مناسبان أنا والنادي، والآن أشعر أنني قلّلت من أهمية ذلك، فقط مع الإيمان التام بأن التعاون لا يزال متكملًا من كلا الجانبين، وأستطيع أن أقوم بهذا الأمر والاستمرار حتى العام 2024، ولا يمكنني التفكير في الرحيل عن ليفربول“.

وأردف المدير الفني السابق لبروسيا دورتموند:“بالنسبة لأي شخص في كرة القدم يتطلع إلى التنافس في بيئة يكون فيها كل عنصر من عناصر المنظومة في أفضل حالاته -من دعم الجماهير إلى رؤية المُلاك- لا يمكن أن يكون هناك مكان أفضل من ذلك“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com