استفاقة مانشستر يونايتد مع سولشاير تدفع بوكيتينو للبحث عن فريق آخر – إرم نيوز‬‎

استفاقة مانشستر يونايتد مع سولشاير تدفع بوكيتينو للبحث عن فريق آخر

استفاقة مانشستر يونايتد مع سولشاير تدفع بوكيتينو للبحث عن فريق آخر

المصدر: نور الدين ميفراني- إرم نيوز

ركزت صحيفة ”ذا صن“ على استفاقة مانشستر يونايتد تحث قيادة مدربه النرويجي أولي غونار سولشاير وعلاقتها بالمدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو المقال من تدريب توتنهام والذي ربطته عدة تقارير إعلامية بخلافة النرويجي.

ومنذ إقالة المدرب الأرجنتيني من تدريب توتنهام وتعيين جوزيه مورينيو خليفة له، ارتبط اسمه بفريق مانشستر يونايتد وأسهمت النتائج السيئة للفريق في 3 مباريات حيث تعادل مرتين في الدوري الإنجليزي الممتاز أمام شيفلد يونايتد وأستون فيلا الصاعدان هذا الموسم وخسر أمام أستانا الكازخستاني في الدوري الأوروبي في زيادة حظوظه للعودة السريعة للتدريب.

وكان الجميع ينتظر لقاءي توتنهام ومانشستر سيتي لتحديد مصير المدرب النرويجي أولي غونار سولشاير وأشارت عدة تقارير إعلامية إلى كونه قريبًا من الإقالة و إلى كون المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو على بعد خطوات من العودة للتدريب من بوابة أولد ترافورد.

ورغم كون العديد من المتتبعين لم يراهنوا على مانشستر يونايتد ولاعبيه في اللقاءين بحكم مستواهم هذا الموسم لكنهم تمكنوا من تحقيق الفوز في اللقاءين وبنفس النتيجة 2-1 والصعود للمركز الخامس في ترتيب فرق الدوري الإنجليزي الممتاز بفارق 5 نقاط عن تشيلسي الرابع.

وواجه سولشاير مدربين من العيار الثقيل في الدوري الإنجليزي الممتاز ويملكان الخبرة الكبيرة البرتغالي جوزيه مورينيو والإسباني بيب غوارديولا وتمكن من التفوق عليهما على أرضية الملعب.

ويدعم الإنجليزي إد وودورد المدير التنفيذي لمانشستر يونايتد المدرب النرويجي سولشاير كما أن جماهير الفريق سعيدة بما حققه في اللقاءين الأخيرين.

ويعني فوزه على توتنهام ومانشستر سيتي حسب الصحيفة أن منصب المدير الفني لمانشستر يونايتد لن يكون متاحًا في الوقت القريب وأن على الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو البحث عن فريق آخر للعمل.

وتمكن سولشاير من تحقيق نتائج جيدة أمام الخمسة الكبار حيث هزم تشيلسي ومانشستر سيتي وتوتنهام وكان الفريق الوحيد الذي حرم ليفربول من الفوز وتعادل معه وهو التعادل الوحيد والنقطتان الوحيدتان التي ضيعهما المتصدر.

ويبقى على المدرب النرويجي أن يستفيد من الفترة الجيدة لفريقه ويستمر في حصد النقط خصوصًا أنه لم يواجه فريق كبرى قبل بداية السنة القادمة حين يلتقي آرسنال، وذلك لإبعاد شبح الإقالة عن رأسه وضمان إمكانية صراع الفريق من أجل التأهل لدوري أبطال أوروبا.

وتبقى الهزيمة التي كبدها لمانشستر سيتي تحمل طابعًا سيئًا أيضًا، فحسب صحيفة ”دايلي ميل“ فمانشستر يونايتد منح بشكل كبير فرصة لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لمنافسه التقليدي والتاريخي ليفربول بعدما أبعد حامل اللقب في الموسمين الماضيين بفارق 14 نقطة عن الصدارة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com