من ”أقفاص“ جنوب لندن إلى ويمبلي.. هودسون-أودوي مستعد للتألق – إرم نيوز‬‎

من ”أقفاص“ جنوب لندن إلى ويمبلي.. هودسون-أودوي مستعد للتألق

من ”أقفاص“ جنوب لندن إلى ويمبلي.. هودسون-أودوي مستعد للتألق

المصدر: رويترز

لطالما كانت هناك رغبة من الذين يشعرون بالحنين إلى الماضي الضائع في كرة القدم البريطانية في العودة للأيام التي تعلم فيها اللاعبون مهاراتهم في الشوارع بين المنازل أو في قطع الأرض الخالية بالمدن الصناعية والقرى.

لكن الوقت تغير وأصبحت اللعبة أكثر تنظيمًا على مستوى الناشئين أكثر من أي وقت مضى. ويذهب طلاب المدارس الابتدائية إلى تدريبات أكاديمية تابعة للدوري الإنجليزي الممتاز وهم يرتدون ملابس رياضية لشركات عالمية، وأصبحت الشوارع مليئة بالسيارات وغاب اللعب الارتجالي.

لكن هناك مجموعة من الشبان الذي شقوا طرقهم في الشوارع، رغم أن ذلك حدث بشكل مختلف قليلًا.

فالعديد من المجالس المحلية أنشأت مناطق محاطة بأسوار، تعرف ”بالأقفاص“، حيث يمكن للأطفال ممارسة كرة القدم بحرية وبدون قلق من ذهاب الكرة أمام السيارات أو التسبب في كسر نوافذ الجيران.

واليوم الخميس ربما يشهد استاد ويمبلي مشاركة أحد اللاعبين نتاج أقفاص جنوب لندن، وهو كالوم هودسون-أودوي جناح تشيلسي، مع إنجلترا في التشكيلة الأساسية ضد الجبل الأسود في المباراة الدولية رقم 1000 للمنتخب الإنجليزي الذي تكفيه نقطة واحدة لبلوغ نهائيات بطولة أوروبا 2020.

وأبلغ هودسون-أودوي (19 عامًا) مجموعة من الصحفيين خلال المعسكر التدريبي للمنتخب الإنجليزي هذا الأسبوع ”عندما كنت صغيرًا اعتدت اللعب في القفص كثيرًا واللعب في الشوارع بغض النظر عن المكان للتأكد من أنني أسدد الكرة وأفعل أي شيء بالكرة“.

وأنتجت أقفاص جنوب لندن مجموعة من المواهب مثل جيدون سانشو لاعب بروسيا دورتموند وأديمولا لوكمان الذي يلعب في ألمانيا أيضًا مع رازن بال شبورت لايبزيج والموهوب رايان سيسينيون لاعب توتنهام هوتسبير.

ويؤمن هودسون-أودوي بأن المنافسة القوية لكن غير الرسمية في كثير من الأحيان تنتج لاعبين لديهم رغبة كبيرة في إظهار قدراتهم الفنية.

وقال ”نريد إظهار مهاراتنا وأن نظهر ما يمكننا فعله. منذ أن كنا صغار السن اتبعنا نهجًا وهو أن أي شيء نفعله في التدريب نحاول تنفيذه في المباريات. كانت لدينا العقلية ذاتها منذ أن كنا صغار السن“.

* لا خوف

كما يساهم ذلك في مقاومة التوتر والضغط كما أظهر هودسون-أودوي في ترقيه السريع من ناشئين تشيلسي إلى الفريق الأول والمنتخب الإنجليزي.

وأضاف ”أعتقد أنك يجب أن تشعر بالثقة في كل مباراة. لا يجب أن تظهر خوفك في أي موقف. عليك إظهار ما الذي يمكنك فعله والثقة في أنك جيد بالقدر الكافي للعب في الفريق الأول“.

”ممارسة كرة القدم في الأقفاص تساعد كثيرًا لأنك نشأت فيها وتلعب فيها باستمرار“.

وأتيحت لهودسون-أودوي فرصة السير على خطى سانشو ولوكمان بالانتقال إلى الدوري الألماني.

لكن تولي فرانك لامبارد تدريب تشيلسي بدلًا من الإيطالي ماوريتسيو ساري ضمن استمراره مع نادي طفولته رغم إغراء الفرص التي وُعد بها في بايرن ميونيخ.

وقال ”كنت أفكر في الأمر لأنه في بعض الأحيان العام الماضي كنت أشعر بالغضب. أردت اللعب بشكل أكبر وكنت أفكر ‘ما الذي سيحدث لو فعلت هذا أو ذاك؟'“.

وتابع ”لكن في الوقت ذاته كنت أفكر ‘هذا النادي الذي نشأت فيه وأريد… اللعب لفترات أطول ومباريات أكثر‭‭’‬‬. كلما تأتي الفرص يجب أن أستغلها“.

واحتاج الأمر إلى نقاش واحد مع لامبارد لإقناع هودسون-أودوي بالاستمرار في ستامفورد بريدج.

وقال ”(لامبارد) قال إنه يؤمن بي ويريدني أن أبلي بلاء حسنًا. لو آمنت بنفسي وهو أيضًا ستكون الأمور جيدة لي في هذا الفريق. يريدني أن ألعب تحت قيادته والعمل معه“.

”كان شعورًا رائعًا أن أعرف أنه يثق بي ويجب أن أثق به. تناقشت معه وعلمت أنه يريد استمراري بنسبة مئة في المئة“.

ومع استبعاد رحيم سترلينج من تشكيلة إنجلترا بعد شجار مع جو جوميز خلال معسكر المنتخب الإنجليزي ربما يحصل هودسون-أودوي، الذي شارك لأول مرة مع إنجلترا ضد جمهورية التشيك في مارس آذار، على فرصة أخرى لإظهار المهارة التي اكتسبها في القفص.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com