مانشستر سيتي يدرك خطورة أي تعثر جديد في البريمرلييج

مانشستر سيتي يدرك خطورة أي تعثر جديد في البريمرلييج

ربما تتوقف آمال مانشستر سيتي في إحراز لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم للمرة الثالثة في آخر 4 مواسم، إذا خسر أمام ستوك سيتي وفاز تشيلسي على إيفرتون بعد غد الأربعاء.

واتسع الفارق بين تشيلسي المتصدر وسيتي إلى 7 نقاط بعد فوز الأول 2-1 على أستون فيلا وتعادل حامل اللقب 1-1 مع ضيفه هال سيتي وبعدما احتاج الفريق صاحب الأرض إلى هدف من جيمس ميلنر من ركلة حرة في اللحظات الأخيرة من اللقاء.

وقبل 14 جولة على نهاية المسابقة، يملك تشيلسي 56 نقطة ويأتي سيتي في المركز الثاني برصيد 49 نقطة متقدما بأربع نقاط على ساوثهامبتون صاحب المركز الثالث ثم مانشستر يونايتد وله 44 نقطة ومن بعده توتنهام هوتسبير برصيد 43 نقطة.

وسيلعب توتنهام في ضيافة ليفربول غدا الثلاثاء، بينما يستضيف ساوثهامبتون منافسه وست هام يونايتد ويلعب مانشستر يونايتد في أولد ترافورد مع بيرنلي الأربعاء.

وواصل ساوثهامبتون وتوتنهام سعيهما للتأهل لدوري أبطال أوروبا بالفوز يوم السبت الماضي، إذ احتاج الأول إلى هدف في الوقت بدل الضائع من ساديو ماني للفوز 1-0 على كوينز بارك رينجرز، بينما سجل هاري كين هدفين ليقود ناديه للفوز 2-1 على آرسنال في قمة لندن.

وسجل يونايتد أيضا هدفا في الوقت المحتسب بدل الضائع عن طريق الهولندي دالي بليند لينتزع نقطة التعادل لفريقه ويسير على خطى ميلنر لاعب سيتي.

وقال ميلنر للصحفيين ”لا يمكننا تحمل الكثير من التعثرات. يتقدم تشيلسي بفارق كبير الآن لكننا ندرك أكثر من أي شخص آخر أنه علينا مواصلة القتال ويمكن لأي شيء أن يحدث.“

وأضاف ”لكن أعتقد أنه سيكون من المفترض علينا ألا نرتكب أي أخطاء حتى نهاية الموسم حتى نقترب من القمة.“

وحقق ستوك فوزا مفاجئا على سيتي بنتيجة 1-0 في ملعب الاتحاد في أغسطس آب الماضي ورغم تعادل الفريقين في آخر أربع مباريات بالدوري على ملعب بريطانيا فإنه لا بديل لسيتي عن الفوز على أمل أن يتعثر تشيلسي ويقلص الفارق.

وسيأمل آرسنال في التعافي سريعا من خسارته أمام توتنهام عندما يلتقي مع ليستر سيتي فريق الذيل الذي سيحتفظ على الأرجح بمدربه نايجل بيرسون رغم وجود تكهنات بإقالته من منصبه.

ولم يسبق لفريق ليستر الفوز خارج أرضه على آرسنال على مدار 42 عاما كما أنه خسر في آخر 7 مباريات بالدوري في ضيافة منافسه.

وسيحاول كوينز بارك – الذي لا يملك مدربا في الوقت الحالي – تجنب الخسارة 12 على التوالي خارج أرضه عندما يواجه سندرلاند، بينما سيحاول آلان باردو – الذي رحل منذ 6 أسابيع عن نيوكاسل يونايتد – أن يواصل نتائجه الرائعة مع كريستال بالاس أمام فريقه القديم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com