بعد 10 أشهر على إقالته.. براءة مورينيو من فشل صفقات مانشستر يونايتد – إرم نيوز‬‎

بعد 10 أشهر على إقالته.. براءة مورينيو من فشل صفقات مانشستر يونايتد

بعد 10 أشهر على إقالته.. براءة مورينيو من فشل صفقات مانشستر يونايتد

المصدر: محمد ثروت - إرم نيوز

كان عشاق وأنصار نادي مانشستر يونايتد يعتقدون أن البرتغالي جوزيه مورينيو هو السبب الرئيسي في تراجع مستوى الفريق، وأن إقالته هي الحل السحري كي يعود العملاق الإنجليزي إلى سابق عهده، ولكن الاحداث أثبتت عكس ذلك تمامًا.

في 19 ديسمبر الماضي، قررت إدارة نادي مانشستر يونايتد إقالة مورينيو من منصبه، وجاء القرار بعد ساعات على هزيمة الفريق 1-3 أمام ليفربول بملعب ”أنفيلد“، ولعب الرئيس التنفيذي للنادي إد وودوارد دورًا كبيرًا في اتخاذ هذا القرار، في ظل الخلافات الكبيرة بينه وبين مورينيو.

خيبة أمل في سولشاير

وتعاقد المانيو مع النرويجي أولي غونار سولشاير، ورغم البداية الرائعة للمدرب الشاب مع الفريق، إلا أنه أنهى الموسم بشكل سيئ للغاية، وفشل في التأهل لدوري أبطال أوروبا بعد أن احتل المركز السادس في الدوري الإنجليزي الممتاز، البريمييرليغ، لتؤجل الجماهير أحلامها إلى الموسم الجاري.

بداية ولا أروع، وانتصار برباعية نظيفة على تشيلسي في ملعب ”أولد ترافورد“، ولكن بعد مرور 8 أسابيع على المسابقة الإنجليزية لهذا الموسم فإن مانشستر يونايتد يقبع في المركز الثاني عشر، بعيدًا تمامًا عن المنافسة، بعد أن خسر 3 مرات وتعادل مثلهم، وفاز في مباراتين فقط، ليصبح أقرب إلى منطقة الأندية المهددة بالهبوط.

وأصبح مصير سولشاير معلقًا إلى حد كبير على مباراة ليفربول المقبلة يوم 20 أكتوبر الجاري بملعب ”أولد ترافورد“، حيث تشير تقارير إلى أن خسارة المانيو لهذه المباراة أمام متصدر المسابقة ستكتب نهاية المدرب النرويجي.

براءة مورينيو

وكشف تقرير لصحيفة  The Athletic الأمريكية كواليس جديدة في العلاقات المتوترة بين مورينيو وإد وودوارد، وبراءة المدرب البرتغالي من السياسات التعاقدية الفاشلة للنادي الإنجليزي وإدارته.

وأكدت الصحيفة، في تقرير نشرته، اليوم السبت، أن مورينيو لم يطلب التعاقد مع البرازيلي فريد، وأن وودوارد هو الذي قرر التعاقد مع اللاعب، الذي ظهر بمستوى كارثي مع المانيو.

وانضم فريد، 26 عامًا، إلى مانشستر يونايتد من شاختار دونتسيك الأوكراني مقابل 50 مليون يورو في صيف 2018، إلا أنه لم يثبت وجوده على الإطلاق برفقة الفريق، وتراجعت قيمته التسويقية إلى النصف ليصل سعره إلى 25 مليون يورو فقط.

وأشارت الصحيفة إلى أن مورينيو كان قد اتخذ قرارًا برحيل فريد، إلا أن الأقدار كانت أسرع منه، وتمت إقالته ليستمر اللاعب البرازيلي في صفوف الفريق، ولكنه فشل مرارًا في تغيير صورته تحت قيادة سولشاير، رغم الفرص العديدة التي منحها إليه المدرب النرويجي.

ماغواير وبوغبا

وأكد التقرير أن مورينيو كان يريد التعاقد مع هاري ماغواير، مدافع ليستر سيتي، ولكن مانشستر يونايتد رفض الصفقة نظرًا لسعر اللاعب الذي كان يبلغ وقتها 70 مليون جنيه إسترليني، قبل أن يتم ضم ماغواير في صيف 2019 إلى المانيو مقابل 80 مليون إسترليني، أي بزيادة 10 ملايين إسترليني عن سعره وقت وجود مورينيو.

وكانت جماهير مانشستر يونايتد قد هاجمت مورينيو كثيرًا بسبب موقفه من الفرنسي بول بوغبان نجم وسط الفريق، ووصفه إياه بأنه مثل ”التفاحة الفاسدة“ في صفوف الفريق.

وبعد رحيل مورينيو، وإعلان بوغبا رغبته في الانتقال إلى ريال مدريد، فإن الجماهير التمست العذر لمورينيو، وأكدت أنه كان محقًا في موقفه من بوغبا، البعيد عن مستواه تمامًا، في ظل انشغاله بوجهته المقبلة.

بوغبا

إلى ذلك، ذكرت صحيفة ”توتو سبورت“ الإيطالية، أن بوغبا يتواجد حاليًا في مدينة ”دبي“ الإماراتية من أجل التعافي من الإصابة التي لحقت به مؤخرًا، لكن الدولي الفرنسي يخطط للغياب فترة عن الملاعب وعدم اللعب بقميص مانشستر يونايتد مرة أخرى.

وأشارت الصحيفة إلى أن بوغبا رفض إجراء عملية جراحية في الكاحل لتسريع عودته لأنه يرغب في التعافي بصورة عادية ما يسهل عليه الغياب لفترة ليست بالقصيرة عن الشياطين الحمر.

ولفتت الصحيفة الانتباه إلى أن بوغبا يقوم بتلك الأمور من أجل الضغط على إدارة مانشستر يونايتد لتخفيض سعره المقدر بـ150 مليون يورو.

وكان بول بوغبا حاول بقوة في الصيف الماضي، مغادرة صفوف مانشستر يونايتد نحو ريال مدريد، لكن فريقه الإنجليزي تمسك به ورفض كل عروض المرينغي.

ويلعب بوغبا في صفوف مانشستر منذ صيف 2016، عندما ضمه مقابل 110 ملايين يورو من يوفنتوس الإيطالي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com