غوارديولا يلوم التوتر في هزيمة مانشستر سيتي الصادمة أمام وولفرهامبتون – إرم نيوز‬‎

غوارديولا يلوم التوتر في هزيمة مانشستر سيتي الصادمة أمام وولفرهامبتون

غوارديولا يلوم التوتر في هزيمة مانشستر سيتي الصادمة أمام وولفرهامبتون

المصدر: فريق التحرير

قال بيب غوارديولا، مدرب مانشستر سيتي، إن فريقه تأثر بالتوتر خلال هزيمته المفاجئة 2-صفر بملعبه أمام وولفرهامبتون واندرارز في الدوري الإنجليزي الممتاز، أمس الأحد، ليتسع الفارق مع المتصدر ليفربول إلى ثماني نقاط بعد ثماني مباريات.

وحصل وولفرهامبتون على ثلاث فرص مبكرة لمعاقبة سيتي في غياب دقة التمرير والدفاع الهش، ورغم أن فريق غوارديولا نجا من هذه المحاولات فإن المدرب الإسباني اعترف بأنها أثرت على أداء الفريق.

وقال غوارديولا، الذي وجه أصابع الاتهام إلى غياب التركيز في التمرير أكثر من التغيير في قلب دفاعه بوجود الثنائي فرناندينيو ونيكولاس أوتامندي: ”إنه يوم سيئ وهذا يحدث أحيانًا“.

وأضاف: ”بدأنا اللقاء بشكل جيد وبعدها تعرضنا لموقفين أثناء بناء الهجمة كان من المستحيل الدفاع فيهما وهذا أصابنا بالتوتر.

”سيطرنا بشكل أفضل في الشوط الثاني ولكن عند الهجوم والتقدم فقدنا كرات في مواقع صعبة وكان المنافس حاسمًا.

”قبل ذلك سددنا في إطار المرمى لكن طريقة لعبنا لم تكن جيدة واليوم لم يكن جيدًا ولم نلعب بشكل جيد“.

وأكد مدرب برشلونة السابق، الذي قاد سيتي للفوز بالدوري الممتاز في الموسمين الماضيين، أن ثقته في فريقه لم تهتز رغم التعرض للخسارة الثانية في أربع مباريات.

وتابع: ”أعرف هؤلاء اللاعبين جيدًا ولا يزال بإمكانهم المضي قدمًا. اليوم كان سيئًا والمباراة سيئة مع كل التقدير للمنافس.

”لم نكن في مستوانا والمباراة السابقة كانت أفضل. المسافة بعيدة وليفربول لم يهدر أي نقطة.

”حان وقت التعويض. النتائج ستحدد الوضع لكننا في شهر أكتوبر ويتبقى طريق طويل“.

وأقر لاعب الوسط الألماني إيلكاي غندوغان بأن فريقه كان دون المستوى.

وقال: ”نشعر بالإحباط والحزن وخيبة الأمل. يجب أن نتقبل أن ما حدث اليوم ليس معتادًا بالنسبة لنا.

”من المؤلم التعرض لهذا الآن خاصة قبل فترة التوقف الدولي التي تستغرق أسبوعين لكن يجب أن نتحسن في الفترة المقبلة.

”نعرف قدراتنا لكننا عجزنا عن استغلالها في الملعب أمس“.

وبعد 8 جولات خسر مانشستر سيتي لقاءين، وفي الموسم الماضي خسر 4 لقاءات في 38 مواجهة، كما تلقى 9 أهداف بمعدل بلغ أكثر من هدف في اللقاء، بينما تلقى الموسم الماضي 23 هدفًا في 38 لقاء بمعدل 0،60 هدف في اللقاء.

وفي المقابل، ما زال هجوم مانشستر سيتي جيدًا فقد سجل 27 هدفًا في 8 لقاءات بمعدل 3،37 هدف في اللقاء وكان الموسم الماضي سجل 95 هدفًا في 38 مباراة، بمعدل بلغ 2،5 هدف في اللقاء.

وحقق مانشستر سيتي 3 أرقام سلبية بعد خسارته أمام وولفرهامبتون، إذ خسر مباراة على أرضه في الدوري الممتاز دون تهديف للمرة الأولى منذ مارس 2016، عندما خسر أمام مانشستر يونايتد بهدف دون مقابل.

مانشستر سيتي خسر مباراة تنافسية على أرضه تحت قيادة بيب غوارديولا بفارق أكثر من هدف واحد للمرة الثانية، بعد الهزيمة 3-1 في الدوري الممتاز ضد تشيلسي في الـ3 من ديسمبر 2016.

25% هي نسبة فوز غوارديولا في كل البطولات ضد نونو سانتو المدير الفني لنادي وولفرهامبتون في جميع البطولات.

وولفرهامبتون حصد نقاط ضد الستة الكبار (20) أكثر من أي فريق آخر من خارج الستة الكبار في الدوري الممتاز منذ بداية الموسم الماضي.

وفقد السيتي 8 نقاط من خلال الخسارة في مباراتين أمام نورويتش سيتي (3-2) وولفرهامبتون (2-0) بجانب التعادل أمام توتنهام هوتسبير (2-2).

ومن المقرر أن يلعب مانشستر سيتي في الجولة المقبلة أمام منافسه كريستال بالاس على ملعب الأخير بعد نهاية التوقف الدولي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com