تقرير: مانشستر سيتي مضطر لمراجعة هذا الأمر قبل أن يفقد لقب الدوري الإنجليزي – إرم نيوز‬‎

تقرير: مانشستر سيتي مضطر لمراجعة هذا الأمر قبل أن يفقد لقب الدوري الإنجليزي

تقرير: مانشستر سيتي مضطر لمراجعة هذا الأمر قبل أن يفقد لقب الدوري الإنجليزي

المصدر: نورالدين ميفراني - إرم نيوز

اهتمت صحيفة ”ذا صن“ بهزيمة مانشستر سيتي أمام وولفرهامبتون 2-0، مساء الأحد، وابتعاده بفارق 8 نقاط عن ليفربول المتصدر، والذي حقق 8 انتصارات متتالية في الدوري الإنجليزي الممتاز.

ورغم تأكيد الصحيفة على كونه من المبكر الحديث عن لقب الدوري الإنجليزي الممتاز مذكرة بالفارق الذي كان يفصل ليفربول عن مانشستر سيتي الموسم الماضي والبالغ 10 نقاط ومقابلة زائدة في الجولة الـ 20، لكن في النهاية تمكن فريق بيب غوارديولا من الفوز باللقب بفارق نقطة واحدة.

وأكدت الصحيفة أن فوز ليفربول بأول 8 لقاءات يبقى شيئًا رائعًا بعد خيبة الأمل في الموسم الماضي وفقدانه اللقب بفارق نقطة، وكان الفوز الأخير على ليستر سيتي مثيرًا في الوقت بدل الضائع من ضربة جزاء.

ربع الموسم

ورغم مرور أقل من ربع الموسم فصراع اللقب انطلق بقوة وما زال لم يحسم أي شيء لكون فريق يورغن كلوب ما زالت تنتظره لقاءات قوية، لكنه حسب الصحيفة: تعلم من أخطاء الموسم الماضي.

وتطرقت الصحيفة لأزمة مانشستر سيتي الذي لم يقدم أمام وولفرهامبتون مستوى جيدًا ولم يحاول على مرمى منافسه بالكثافة ذاتها كما كان يفعل في اللقاءات السابقة مع المنافسين.

ورغم تغيرات بيب غوارديولا بإشراك غابرييل جيسوس وبيرناندو سيلفا، لكن الفريق لم يتمكن من التسجيل وهي المرة الثانية في آخر 45 لقاءً لم يتمكن فيها الفريق من تسجيل الأهداف.

ويبدو حسب الصحيفة، أن أزمة مانشستر سيتي ليست في الخط الأمامي فالمشكلة الحقيقية تكمن في الدفاع وحين خسروا أمام نوريتش سيتي 3-2 فإنهم أدوا ثمن عدم تعويض العميد والمدافع البلجيكي فينسان كومباني.

ومع سوء الحظ الذي لازم الفريق بإصابة الفرنسي إميريك لابورت والإنجليزي جون ستونز لم يعد الفريق يملك حلولًا كثيرة في الدفاع.

وشارك الأرجنتيني نيكولاس أوتاميندي والبرازيلي فيرناندينهو أمام وولفرهامبتون لكنهما قدما الكثير من الفرص لمهاجمي الفريق الضيف وكاد الفريق يؤدي الثمن مبكرًا، لكن العقاب جاء متأخرًا في الدقيقة الـ 80 وكان ذلك متوقعًا.

وسجل أداما تراوري هدفين ليعاقب دفاع مانشستر سيتي السيئ، بينما كان دفاع الفريق المنافس منظمًا بشكل جيد بـ5 مدافعين ولم يمنحوا فرصًا لمهاجمي مانشستر سيتي.

وحتى الهداف تراوري لعب جناحًا ودافع قبل أن ينطلق للهجوم بعد الدقيقة الـ 70 ويسجل هدفين.

خارج السباق

مانشستر سيتي ليس خارج السباق للفوز باللقب، لكن المدرب الإسباني بيب غوارديولا يحتاج لمدافعين رغم خيبة الأمل.

وزاد متاعب غوارديولا بإصابة كايل والكر خلال اللقاء، وإن لم يجد حلًّا لمشكلة الدفاع فلقب الدوري الإنجليزي الممتاز سيذهب نحو ليفربول.

وبعد 8 جولات خسر مانشستر سيتي لقاءين، وفي الموسم الماضي خسر 4 لقاءات في 38 مواجهة، كما تلقى 9 أهداف بمعدل بلغ أكثر من هدف في اللقاء، بينما تلقى الموسم الماضي 23 هدفًا في 38 لقاء بمعدل 0،60 هدف في اللقاء.

وفي المقابل، ما زال هجوم مانشستر سيتي جيدًا فقد سجل 27 هدفًا في 8 لقاءات بمعدل 3،37 هدف في اللقاء وكان الموسم الماضي سجل 95 هدفًا في 38 مباراة، بمعدل بلغ 2،5 هدف في اللقاء.

3 أرقام سلبية

وحقق مانشستر سيتي 3 أرقام سلبية بعد خسارته أمام وولفرهامبتون، إذ خسر مباراة على أرضه في الدوري الممتاز دون تهديف للمرة الأولى منذ مارس 2016، عندما خسر أمام مانشستر يونايتد بهدف دون مقابل.

مانشستر سيتي خسر مباراة تنافسية على أرضه تحت قيادة بيب غوارديولا بفارق أكثر من هدف واحد للمرة الثانية، بعد الهزيمة 3-1 في الدوري الممتاز ضد تشيلسي في الـ3 من ديسمبر 2016.

25% هي نسبة فوز غدوارديولا في كل البطولات ضد نونو سانتو المدير الفني لنادي وولفرهامبتون في جميع البطولات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com