مورينيو يرفض الحديث“مجددا“ لوسائل الإعلام

مورينيو يرفض الحديث“مجددا“ لوسائل الإعلام

رفض البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب تشيلسي متصدر الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم الحديث مع وسائل الإعلام للمرة الثانية في يومين بعد نهاية مباراة فريقه بالتعادل 1-1 مع ضيفه مانشستر سيتي حامل اللقب السبت.

وبعد إلغاء المؤتمر الصحفي الخاص بالمباراة يوم الجمعة الماضي، اختفى مدرب تشيلسي بعد لقاء سيتي صاحب المركز الثاني والذي ظل مبتعدا عن الصدارة بخمس نقاط.

وقد يتسبب هذا الاختفاء للمرة الثانية في متاعب لمورينيو مع رابطة الدوري الانجليزي الممتاز والتي ستطلب على الأرجح من المدرب البرتغالي تفسيرا لغيابه.

وكان تشيلسي محور انتباه الاتحاد الانجليزي الأسبوع الماضي بعد معاقبة المدرب البرتغالي بغرامة 25 ألف استرليني (38 ألف دولار) بعدما قال مورينيو إن هناك ”حملة“ للتأثير على قرارات الحكام ضد فريقه.

كما أبدى مورينيو غضبه بعد انتصار فريقه على ليفربول في إياب قبل نهائي كأس رابطة الأندية الانجليزية يوم الثلاثاء الماضي، عندما أشار إلى أن وسائل الإعلام وبخاصة جيمي ريدناب معلق محطة سكاي سبورتس التلفزيونية كانت تثير المشاكل حول المهاجم الإسباني دييجو كوستا.

وعوقب كوستا بالإيقاف لثلاث مباريات وغاب عن لقاء أمس السبت، بعدما اتهمه الاتحاد الانجليزي بالسلوك العنيف عندما دهس إيمري جان لاعب ليفربول.

ورغم حفاظ تشيلسي على فارق النقاط مع سيتي، إلا أن سيتي كان الأفضل أغلب فترات اللقاء.

وبعدما افتتح المهاجم الفرنسي لوك ريمي لتشيلسي تعادل الإسباني ديفيد سيلفا لسيتي.

وقال ريمي لسكاي سبورتس ”مازلنا في الصدارة. سيتي لا يزال يبتعد عنا بفارق خمس نقاط. ليست نتيجة سيئة للغاية الليلة.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com