مباراة ليفربول وتشيلسي.. أدريان من حارس دون فريق إلى بطل ”الريدز“

مباراة ليفربول وتشيلسي.. أدريان من حارس دون فريق إلى بطل ”الريدز“

المصدر: رويترز

كان الحارس الإسباني أدريان دون فريق قبل أسبوعين، ومثل العديد من اللاعبين يبحث عن مكان للعب في الموسم المقبل، لكن، أمس الأربعاء، تحول إلى بطل ليفربول في ركلات الترجيح ليقوده للقب كأس السوبر الأوروبية على حساب تشيلسي.

ورحل الحارس البالغ عمره 32 عامًا عن وست هام يونايتد بنهاية الموسم الماضي، لكن آماله في الاستمرار في الدوري الإنجليزي أحياها يورغن كلوب، مدرب ليفربول، عندما اختاره للانضمام للفريق ليكون بديلًا للبرازيلي أليسون بيكر.

وكان في انتظاره موسم سيجلس خلاله على مقاعد البدلاء والمشاركة في بعض مباريات الكؤوس، لكن، في أول مباراة لليفربول في الدوري ضد نوريتش سيتي، تعرض أليسون لإصابة في ربلة الساق وشارك أدريان بدلًا منه.

وشارك في التشكيلة الأساسية في كأس السوبر التي تقام بين بطلي دوري الأبطال والدوري الأوروبي، وبعد انتهاء المباراة بالتعادل 2-2 أنقذ ركلة الترجيح الأخيرة من تامي أبراهام ليقود ليفربول للقب.

وقام كلوب بتقليد سيلفرستر ستالون في سلسلة أفلام روكي بشكل ساخر وهتف ”أدريان“، ليعبر عن امتنانه لحارسه.

وقال كلوب: ”يا لها من قصة.. حافظ على هدوئه. صوته مرتفع في غرفة الملابس. لا أعتقد أنه فاز بالكثير (من الألقاب) خلال مسيرته، لذا من الجيد أن يفوز به. أنقذ العديد من الفرص بشكل مذهل. الحارسان أنقذا العديد من الفرص لذا أنا سعيد لأجله“.

وكان فيرجيل فان دايك، مدافع ليفربول، واثقًا من قدرة الحارس على قيادة الفريق للفوز.

وقال المدافع الهولندي: ”أبلغت أدريان قبل ركلات الترجيح أنه يستطيع أن يكون البطل، وفعل ذلك، لذا أنا سعيد لأجله ولأجل النادي“.

واعترف أدريان أنه مر بفترة متقلبة خلال الأيام الماضية.

وأبلغ شبكة ”بي.تي سبورت“ التلفزيونية: ”مرحبًا في ليفربول. كان أسبوعًا مجنونًا، لكن (بوجود زملائي) كان من السهل اللعب. أنا سعيد للغاية بفوز الفريق باللقب. أنا سعيد باللعب لليفربول وسعيد من أجل الجماهير“.

وتابع: ”كانت مباراة طويلة، لكن في النهاية كان ختامًا رائعًا لنا“.

وقام أدريان، والذي كان يتدرب مع نادي هواة في إشبيلية قبل أسبوعين، بإرسال برقية شكر لهذا النادي وقسيمة لشراء معدات رياضية بعد توقيع عقده مع نادي ليفربول.‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com