آرسنال يصدم مانشستر سيتي في عقر داره – إرم نيوز‬‎

آرسنال يصدم مانشستر سيتي في عقر داره

رصيد مانشستر سيتي يتجمد عند 47 نقطة في المركز الثاني بفارق خمس نقاط خلف تشيلسي متصدر الدوري الإنكليزي.

لندن – وجه آرسنال لطمة قوية لفرص مانشستر سيتي في الدفاع عن لقبه بالدوري الإنكليزي لكرة القدم وتغلب عليه 2-0 في عقر داره اليوم الأحد بالمرحلة الثانية والعشرين من المسابقة ليحرمه من مواصلة الضغط على تشيلسي المتصدر.

واستعاد ويستهام نغمة الانتصارات في المسابقة بفوز كبير 3-0 على ضيفه هال سيتي ليتقدم إلى المركز السابع في جدول المسابقة ويضاعف محنة هال سيتي في منطقة المهددين بالهبوط.

على استاد ”الاتحاد“ في مانشستر ، لقن آرسنال مضيفه مانشستر سيتي درساً قاسياً وأسقطه على ملعبه بهدفين سجلهما الأسباني سانتياجو كازورلا والفرنسي أوليفيه جيرو في الدقيقتين 24 من ضربة جزاء و66 ليرفع آرسنال رصيده إلى 39 نقطة ويتقدم للمركز الخامس مجدداً بفارق نقطة واحدة أمام توتنهام.

وتجمد رصيد مانشستر سيتي عند 47 نقطة في المركز الثاني بفارق خمس نقاط خلف تشيلسي المتصدر.

والهزيمة هي الأولى لمانشستر سيتي حامل اللقب في آخر 13 مباراة خاضها بالمسابقة هذا الموسم كما أنها الثالثة له في الموسم الحالي.

وبهذا، فقد مانشستر سيتي خمس نقاط في الموسم الحالي أمام آرسنال حيث انتهت مباراة الدور الأول بين الفريقين بالتعادل 2-2.

وفرض مانشستر سيتي سيطرته على مجريات اللعب في بداية المباراة حيث انحصر اللعب في نصف الملعب الخاص بآرسنال خلال الربع ساعة الأول من اللقاء.

ولكن محاولات مانشستر سيتي الهجومية افتقدت للفاعلية الهجومية المطلوبة في مواجهة الدفاع المنظم من آرسنال والذي تصدى لجميع محاولات الاختراق من جانب لاعبي مانشستر سيتي فيما اقتصرت محاولات آرسنال الهجومية على مناوشات غير مجدية من التشيلي أليكسيس سانشيز والفرنسي أوليفيه جيرو.

بمرور الربع ساعة الأول، تخلى آرسنال تدريجياً عن انكماشه الدفاعي وبدأ في مبادلة مضيفه الهجمات مع التزام الحذر الدفاعي في نفس الوقت.

وأسفرت محاولات آرسنال عن فرصة خطيرة في الدقيقة 23 لم يجد معها فينسنت كومباني سوى إعاقة ناتشو مونريال داخل منطقة الجزاء ليطلق الحكم صفارته معلنا عن ضربة جزاء للمدفعجية.

وسدد الإسباني سانتياجو كازورلا ضربة الجزاء على يسار الحارس جو هارت ليحرز هدف التقدم لآرسنال في الدقيقة 24.

ومنح الهدف فريق آرسنال دفعة معنوية هائلة حيث واصل الفريق تبادل الهجمات مع مضيفه في الدقائق التالية وشكلت محاولاته بعض الخطورة لكنها لم تسفر عن مزيد من الأهداف.

وعاد مانشستر سيتي لفرض هيمنته على مجريات اللعب في الدقائق العشر الأخيرة من الشوط الأول ولكن دفاع آرسنال تصدى لجميع محاولات الوصول للمرمى لينتهي الشوط بتقدم آرسنال بهدف نظيف.

وبدأ مانشستر سيتي الشوط الثاني بهجوم ضاغط بحثاً عن هدف التعادل وطالب الأرجنتيني سيرخيو أجويرو مهاجم الفريق بضربة جزاء في الدقيقة 46 إثر لمسة يد ولكن الحكم أشار باستمرار اللعب.

وفي الدقيقة التالية، انطلق أغويرو في الناحية اليمنى وراوغ دفاع آرسنال على حدود المنطقة وسدد الكرة قوية بيسراه في الزاوية البعيدة ولكن الحارس ديفيد أوسبينا أبعدها بصعوبة إلى ركنية لم تستغل جيداً.

وسنحت الفرصة أمام مانشستر سيتي مجدداً في الدقيقة 51 ولكن فيرناندينيو أنهى الهجمة بتسديدة قوية من داخل المنطقة ارتضمت بأحد اللاعبين وخرجت لركنية لم تستغل جيداً.

ونال فيرناندينيو إنذارا في الدقيقة 54 لتعمد لمس الكرة باليد.

ورد آرسنال على مضيفه بهجمة سريعة منظمة في الدقيقة 56 ولكن آرون رامسي أنهاها بتسديدة غير متقنة من داخل حدود المنطقة لتذهب الكرة عالياً.

وشهدت الدقيقة 60 فرصة خطيرة لأصحاب الأرض انتهت بتمريرة عرضية من الناحية اليمنى ولكن أغويرو والبديل ستيفان يوفيتيتش فشلا في الوصول للكرة لتمر أمامهما وهما على بعد خطوتين من المرمى قبل أن تخرج لضربة ركنية لم تستغل أيضاً.

ودفع الفريق ثمن هذه الفرصة غالياً حيث تلقت شباكه الهدف الثاني في الدقيقة 66 إثر ضربة حرة لعبها كازورلا عالياً وانقض عليها جيرو بضربة رأس رائعة إلى داخل المرمى في غفلة من دفاع مانشستر سيتي ليكون هدف الاطمئنان لآرسنال.

وشعر مانشستر سيتي بحرج موقفه وكثف محاولاته الهجومية في الدقائق التالية ولكن توتر لاعبيه وتألق دفاع آرسنال حال دون تحقيق هدفه.

وكاد أليكسيس سانشيز يضاعف محنة أصحاب الأرض في الدقيقة 72 عندما تلاعب بدفاع مانشستر سيتي خارج حدود المنطقة ثم سدد كرة قوية تصدى لها الحارس ببراعة.

ورد خيسوس نافاس في الدقيقة التالية بتسديدة قوية زاحفة من داخل حدود منطقة جزاء آرسنال ولكن الحارس أوسبينا أمسك الكرة بثبات.

وباءت محاولات مانشستر سيتي الهجومية في الدقائق التالية بالفشل. ونال أغويرو إنذاراً في الدقيقة 85 لجذبه كيران جيبس من قميص اللعب في محاولة لإفساد هجمة مرتدة سريعة لآرسنال.

وفي المباراة الثانية،انتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي ثم تغلب ويستهام على هال سيتي بثلاثية نظيفة في الشوط الثاني حيث سجل آندي كارول ومورجان أمالفيتانو وستيوارت داونينج الأهداف الثلاثة للفريق في الدقائق 49 و69 و72.

ورفع ويستهام رصيده إلى 36 نقطة ليتقدم إلى المركز السابع بعدما حقق الفوز الأول له في آخر خمس مباريات خاضها بالمسابقة وتجمد رصيد هال سيتي عند 19 نقطة في المركز الثامن عشر (الثالث من مؤخرة جدول المسابقة).

وصرح كارول، إلى شبكة ”سكاي سبورتس“، قائلاً: ”أعتقد أننا حققنا الفوز اليوم عن جدارة، لم يكن الأداء رائعاً في الشوط الأول ولكننا تألقنا في الشوط الثاني وسجلنا هدفاً في وقت مبكر من الشوط الثاني وصنعنا العديد من الفرص“.

وخاض هال سيتي المباراة في غياب هدافيه الثلاثة نيكيتشا ييلافيتش ومحمد ديامي وآبيل هيرنانديز كما أجبرت الإصابة نجمه الآخر جيمس شيستر على الخروج في نهاية الشوط الأول علما بأنه رابع أفضل هداف للفريق في الموسم الحالي.

وقدم الفريقان عرضاً فاتراً في الشوط الأول ولكن كارول كسر حاجز الصمت في مطلع الشوط الثاني وسجل هدف التقدم في الدقيقة 49.

وجاء الهدف عندما تصدى ألان ماكجريجور حارس هال سيتي لتسديدة قوية لعبها إينر فالنسيا من خارج حدود المنطقة ولكنها ارتدت منه إلى وسط منطقة الجزاء ليتابعها كارول سريعاً إلى داخل المرمى.

واستغل البديل أمالفيتانو تمريرة فالنسيا وسجل الهدف الثاني ثم استغل داونينج تمريرة رائعة من الكاميروني ألكسندر سونج وانفرد بالحارس ماكجريجور ليضع الكرة في الشباك محرزاً الهدف الثالث.

وقال داونينج: ”ظهرنا بشكل متواضع في الشوط الأول، لم نتناقل الكرة بسرعة كافية وجعلنا المباراة سهلة على هال سيتي، وفي الشوط الثاني، كانت لنا العديد من الانطلاقات الجيدة وقدمنا أداء أفضل“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com