الاستمرارية.. ”مفتاح“ سعي ليفربول للفوز بالدوري الإنجليزي – إرم نيوز‬‎

الاستمرارية.. ”مفتاح“ سعي ليفربول للفوز بالدوري الإنجليزي

الاستمرارية.. ”مفتاح“ سعي ليفربول للفوز بالدوري الإنجليزي

المصدر: رويترز

أنفق العديد من المدربين الكثير من الأموال لمطاردة المجد، لكن يورغن كلوب مدرب ليفربول تبنى نهجًا مختلفًا قبل بداية الموسم الجديد، إذ أبدى ثقته في التشكيلة الحالية وقدرتها على إنهاء انتظار النادي الطويل من أجل نيل أول ألقابه في عصر الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

ففي 2008 وبعد فوز مانشستر يونايتد بلقبه الثاني على التوالي في الدوري الممتاز، قال رئيسه التنفيذي ديفيد جيل ”أعتقد أنه أفضل دوري في العالم، وبالتالي فإننا إذا أردنا مواصلة البقاء على القمة، يجب أن نضمن أننا نتابع التشكيلة ونحسنها باستمرار“.

وفاز يونايتد بدوري أبطال أوروبا بعد ذلك بأسابيع قليلة، لكنه استمر في إبرام الصفقات، وتعاقد مع ديميتار برباتوف مهاجم بلغاريا من توتنهام هوتسبير على الرغم من أنه كان يضم بالفعل كارلوس تيفيز وكريستيانو رونالدو ووين روني.

لكن طريقة تعامل كلوب تبدو مختلفة تمامًا، فلم يبرم ليفربول أي صفقة كبيرة قبل بداية الموسم الجديد.

وقال كلوب ”ستكون هناك فترة انتقالات أخرى العام المقبل. هذا الفريق جيد حقًا، وقد استثمرنا الكثير من الأموال فيه. علينا أن نعمل وفقًا لما هو متاح“.

* الحفاظ على الثقة

يبدو المدرب الألماني محقًا في الحفاظ على ثقته في التشكيلة الحالية من اللاعبين. وقبل أن ينتزع اللقب السادس في دوري الأبطال في يونيو حزيران، جمع ليفربول 97 نقطة في الدوري الموسم الماضي، وهي ثالث أكبر حصيلة في تاريخ الدوري الممتاز.

وفعل ليفربول كل ما في وسعه، لكن مانشستر سيتي القوي استطاع التغلب عليه ليفوز باللقب بفارق نقطة واحدة، رغم خسارة ليفربول مباراة واحدة فقط طيلة الموسم، وهو سيناريو من المستبعد تكراره مرة أخرى.

ويحظى ثلاثي هجوم ليفربول المؤلف من محمد صلاح وروبرتو فيرمينو وساديو ماني باحترام في كافة أنحاء أوروبا، وتلقى الدفاع المستقر القليل من الأهداف مقارنة بأي فريق آخر في الدوري الممتاز الموسم الماضي.

وقال روبي فاولر، مهاجم ليفربول السابق ”تم دفع مبالغ ضخمة للاحتفاظ بهذه المجموعة، ويجب أن يستمتع كلوب بهذه الفرصة ليكتشف ما يمكنه القيام به مع هذه التشكيلة المتماسكة“.

”ربما يعرف، مثلما كان الحال مع (المدافع فيرجيل) فان ديك و(الحارس) أليسون، أنه بحاجة للاعب محدد، وهذا غير متوفر حاليًا. لذا فإن علينا الانتظار بدلًا من الإنفاق من أجل البحث عنه“.

وعاد الغائبون لفترة طويلة بسبب الإصابة مثل أليكس أوكسليد-تشامبرلين وجو غوميز وآدم لالانا للتشكيلة، ما سيعزز من خيارات كلوب.

* صعوبات فترة الإعداد

كان ليفربول مشغولًا في فترة الإعداد للموسم الجديد، حيث دمج جولة قام بها في الولايات المتحدة مع مباريات ودية في اسكتلندا وفرنسا وحققت نجاحات متباينة.

وبينما أنهى مانشستر سيتي مبارياته الودية من دون أي خسارة في الوقت الأصلي، خسر ليفربول ثلاث مباريات أمام نابولي وإشبيلية وبروسيا دورتموند.

وفي الوقت الذي تعد فيه المباريات الودية مهمة فقط على الصعيد البدني أكثر من أهمية نتائجها، فإن عروض ليفربول لا تزال تسبب لكلوب بعض المخاوف رغم غياب لاعبين أساسيين مثل أليسون وفيرمينو وصلاح عقب حصولهم على راحة عقب مشاركاتهم مع منتخبات بلادهم.

ومن المرجح أن يبقى التحدي هذا الموسم على حاله، إذ يسعى النادي لتجاوز سيتي الذي عزز خط وسطه بضم رودري في صفقة قياسية للنادي وبمقابل 70 مليون يورو (79 مليون دولار).

وأبرم آرسنال وتوتنهام هوتسبير بعض الصفقات الضخمة، لكن المنافسة بجدية على اللقب ربما تظل أمرًا مستبعدًا.

وبينما تتجه أنظار سيتي صوب لقب دوري أبطال أوروبا، حيث لم يسبق له تجاوز الدور قبل النهائي في البطولة القارية، فإن ليفربول ستكون لديه أولويات أخرى بعدما أصبح بطلًا لأوروبا مرة أخرى الموسم الماضي، وسيضع نصب عينيه لقب الدوري الممتاز الذي راوغه كثيرًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com